عن الجمعية

الإنطلاقة والتأسيس

11688  مشاهدات
تأسست جمعية المبرات الخيرية عام 1397 هـ 1978 ميلادية، وكانت أولى مؤسساتها مبرّة الإمام الخوئي. ومن فكر مؤسسها وثقة الخيّرين بمسيرتها تتالت العطاءات وامتدت المؤسسات لتغطي مساحات واسعة من الوطن من بيروت إلى البقاع إلى الشمال والجنوب

لقد كانت رعاية الأيتام واحتضانهم وانتشالهم من واقع التشرد والحرمان والضياع أولوية كبرى في عمل الجمعية، ومع الزمن، تطوّرت هذه الرعاية من حضانة اجتماعية إلى رعاية رسالية وتربوية وثقافية وشمولية انسانية تهدف إلى إنتاج إنسان متوازن متكامل في العقل والروح والجسد، وعلى هذه الطريق تخرّجت قوافل من الطاقات والكوادر التي زادت في قدرات المجتمع البشرية المتميّزة في التربية والفكر والرسالة

بعد أن انطلقت الجمعية في رحلتها مع تحديات تنوّعات اليتم، وإلى جانب احتضان الأيتام، عملت على مواجهة يتم البصر ويتم السمع والنطق مع مؤسسة الإمام الهادي(ع) في مدارسها الثلاث: مدرسة النور للمكفوفين ومدرسة الرجاء للصم ومدرسة البيان للاضطرابات اللغوية، لتفتح هذه المدارس أبواباً موصدة بوجه ذوي الإحتياجات الخاصة، ولتنطلق بهم إلى العلم والمعرفة والإيمان

وانطلاقاً من الشعور بالمسؤولية ونتيجة لما سببته الحرب اللبنانية من تدنّ في المستوى التعليمي، قامت الجمعية بإنشاء مدارس أكاديمية نموذجية ومعاهد فنية وتقنية لتأمين التعليم لأجيال بمستوى لائق ضمن إطار تربوي رسالي إضافة إلى هذه المؤسسات وتعزيزاً لحركة الفكر والوعي، أقامت الجمعية العديد من دور العبادة والمراكز الثقافية، كما أنشأت مراكز صحية واستشفائية وداراً للمسنين خدمة لمجتمعها المحيط

هذه المؤسسات والمراكز، إضافة إلى مؤسسات قيد الإنجاز ومشاريع ما زالت تنمو بعين الله، ترفدها عطاءات المحسنين والخيّرين وكافلي الأيتام، ومن فكر مرجعية رشيدة واكبت العصر وانفتحت على الحياة بقوة العقل والوعي الإرادة، ستبقى صدقات جارية في مدى الزمن للإنسان والحياة