24 Feb 2014
فضل الله يفتتح مسجد النَّبي إبراهيم(ع) في عين بسوار

افتتحت جمعية المبرات الخيرية، مسجد النبي إبراهيم(ع) في عين بسوار، الّذي شيّد على نفقة الحاج علي جباعي، عن روح والده المرحوم الحاج رضا محمد جباعي. وقد حضر الحفل عدد من العلماء وفاعليات المنطقة، وحشد من المواطنين. بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم، ألقى السيد علي فضل الله، كلمة تناول فيها قيمة المسجد في الإسلام، كقاعدة للتربية على الفكر الأصيل المنفتح على الآخر، بعيداً عن أيّ تعصب أو استعلاء أو تكبّر.

وتوقَّف سماحته عند الدّور الذي لعبه المسجد على طول التاريخ الإسلامي، داعياً كلّ الذين يدخلون المساجد، إلى أن يفدوا إليها من أبواب الحسابات المنفتحة على الله، بعيداً عن الحسابات الذاتية، لتكون المساجد قلاعاً نحصّن بها أنفسنا، وحصوناً نتدرّب فيها على السلوك الحسن والأخلاق الطيّبة، لا أن نبني من خلالها جدراناً مع الآخرين.

وشدَّد على أن تنفتح المساجد على الدائرة العامة للمسلمين جميعاً، في كل معاني التنوع المذهبي، لتكون مواقع للرسالة، ترسم جسور التواصل مع المسلمين الآخرين، وتؤسّس لقواعد الوحدة الإسلامية، فلا يقال: "هذا مسجد للشيعة، وهذا مسجد للسنّة"، بل هو مسجد لكل المؤمنين والمسلمين، وأن لا تأخذ المساجد عنوان هذا الحزب أو هذه الجماعة، فالمساجد لله، وعلينا أن نحترم أحكام الله في المساجد وخارجها.

وأضاف: "علينا أن نحافظ من خلال المساجد على الصورة النقية للإسلام والنبي محمد(ص)، وأن لا نسمح بتشويهها عبر أعمال القتل والعنف والتفجير والذبح وما إلى ذلك، لأننا نريد للمساجد أن تُطلق أجيالاً تتراحم فيما بينها، لا أن نستولد أحقاداً وعصبيات وإثارات من هنا وهناك".

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل