03 Jan 2014
قصيدة رثاء من معلمات الكوثر
قصيدة رثاء من معلمات الكوثر


في جنة الخلد مثواك يا طيراً شدا على الأراكِ
يازهرةً بريئةٍ سريعاً رحلتِ وما فاح بعدُ طيبُ شذاكِ
بنتاه يا لوعة مهجتي انا الكوثَر اثكلوني بفقد صباكِ
لا توصي ثكلى قد اذاب قلبها الألم من نار ثكلاك
سابكيك مافتحت يد كتابا وما تنفس صبح دون لقياك
سأبكيك حتى نلتقي في جنة تزينت بفتية مثل الملاك
في لعبة الكبار أنت طفلة ماذنب طفولة تمشي على الاشواك
حتى يدمي قلبها الألم لمَ تجني الاسىى الموت يداك
لن يستكين الحزن بعدك يازهرة قصير عمرها حتى يلقاك

إيمان طـه

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل