18 Nov 2013
"مَعدِنُ الرسَالة – إيحاءات في القيمة والمعنى" للراحل العلاّمة المرجع السيد محمد حسين فضل الله(قده)

صدر حديثاً كتاب تحت عنوان: "مَعدِنُ الرسَالة – إيحاءات في القيمة والمعنى" للسيد العلاّمة المرجع السيد محمد حسين فضل(قده)، وهو من ضمن إصدارات المركز الإسلامي الثقافي – مجمع الإمام الحسنين(ع)، (ط.أولى 1434هـ - 2013 م). والكتاب عبارة عن مجموعة أبواب من عصارة أفكار الراحل العلاَّمة فضل الله هي: إضافة إلى المقدمة، "رسول الله(ص)" – "أهل البيت(ع)" – "الإمام علي(ع)" – "الزهراء(ع)" – "الإمام الحسن بن علي(ع)" – "الإمام الحسين بن علي(ع)" – "الإمام علي بن الحسين زين العابدين(ع)" – "الإمام محمد بن علي الباقر(ع)" – "الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع)" – "الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع)" – "الإمام علي بن موسى الرضا(ع)" – "الإمام محمد بن علي الجواد(ع)" – "الإمام علي بن محمد الهادي(ع)" – "الإمام الحسن بن علي العسكري(ع)" – "الإمام محمد بن الحسن المهدي(ع).

ومهر هذا الكتاب مدير المركز الإسلامي الثقافيّ السيد شفيق محمد الموسوي بنصّ مقدمته جاء فيها: "معدن الرسالة.. إيحاءات في القيمة والمعنى". هي أفكارٌ ورؤى وتطلّعات أطلقها سماحة السيد في كتبه ومحاضراته المتنوعة عن النبي(ص) وعن أهل بيته الأئمة الأطهار وأمّهم الزهراء عليهم جميعاً سلام الله، وهي تمثّل النظرة الإسلامية الواعية التي تتطلّع إلى منهج أهل البيت، لتعيش المسؤولية في خطّ الرسالة، وقد حرص السيد (رضوان الله عليه) على إبراز المنهج الذي اتبعوه (عليهم السلام)، وهو المنهج القرآني الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا خلفه،

وهذا ما يدعونا كما يرى سماحته لأن نعيش مع أهل البيت في الرسالة والواقع والدور، لا في خط الذات ولا الغيبيّات، لأنّ قصّتنا مع أهل البيت – كما يقول – ليست قصة نبضة قلب وخفقة وشعور، ولكنّها (قصة رسالة، قصة أناس يمثّلون كلّ الحقيقة، وكلّ الطهر والنقاء: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرِّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً) [الأحزاب: 33] وعلى هذا، فهم النبع الأصيل لمفاهيم الإسلام ورؤاه، كونهم الأمناء على الرّسالة والشريعة، فمواقفهم وأفكارهم هي مواقف رسول الله(ص) والقرآن الكريم.. ومن هنا تنبع قيمتهم كونهم حسب رأي السيّد "عاشوا الرّسالة كلّها حتى كان كلُّ واحدٍ منهم قرآناً يتحرَّك ورسالةً تتجسّد وأفقاً ينفتح على كلّ قيمة من حيث انفتاح الرسالة على القيم الروحيّة في الإنسان والحياة".

ونحن في المركز الإسلامي الثقافي يسعدنا أن نضع بين أيدي القرّاء ما نتشرّف بنشره ليكون زاداً للعاملين في سبيل الله، ولا بدّ من التنويه بالجهد الذي بذلته معي مديرة تحرير مواقع التواصل الاجتماعي في المركز الأخت السيدة أميرة حرفوش لإخراج هذا الأثر الشريف، مع دعائي لها ولكلّ قرّائنا بالتوفيق والنجاح والتسديد.

ونذكر بعضاً من كلام الراحل المرجع السيد محمد حسين فضل الله(قده): إن أهل البيت(ع) انطلقوا منذ أن انطلق جدّهم رسول الله(ص) بالرسالة، ليكونوا المخلصين للرسالة، الملتزمين بها، المجاهدين في سبيلها، العاملين على أساس إيضاحها للناس وإبعادها عن كل تحريف. ومن هنا، فإننا عندما نتحرك في كل حياتنا في تعاليمهم وفي وصاياهم وعندما ندخل إلى حياتهم، فإننا نشعر بأننا نعيش مع الإسلام النقي ومع الإسلام الطاهر ومع الإسلام المجاهد ومع الإسلام الذي يأخذ القوة من الله، ليكون القوي أمام التحديات وليكون الثابت أمام الاهتزازات، وليكون المتحدي لكل الذين يطلقون التحدي في وجهه.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل