28 Oct 2013
ثانوية الإمام الجواد إحتفلت بتخريج تلامذتها في علي النهري

إحتفلت ثانوية الإمام الجواد التابعة لجمعية المبرات الخيرية في علي النهري بتخريج تلامذة الثانوية العامة، برعاية المدير العام للجمعية محمد باقر فضل الله وحضور النائب محمد كامل الرفاعي، مدير مدارس المبرات في البقاع الأوسط إبراهيم السعيد، فاعليات إجتماعية، تربوية، دينية، أفراد الهيئة التعليمية، حشد من التلامذة وأهاليهم.

وألقى السعيد كلمة هنأ فيها "بهذه النتائج التي يحققها سنويا تلامذة ثانوية الإمام الجواد ومدرسة الإمام الكاظم، في الشهادات الرسمية، وفي المشاركات والنشاطات والمسابقات الثقافية والعلمية والرياضية، بحيث يحصدون دوما المراتب الأولى على مستوى البقاع ولبنان. والتي تعكس عطاءات وتضحيات كوادر الإداريين والمعلمين والعاملين المتكاملة مع جهود الأهل الأعزاء الذين واكبوا ورعت عيونهم أحلام هؤلاء الأبناء".

فضل الله
ثم ألقى فضل الله كلمة أكد فيها: "أن الجواد تزف اليوم خريجيها على مرتبة التفوق والإبداع، لترسلهم الى الجامعات لتباهي بهم شباب الوطن كله، ولكن في هذا الزمن، يبقى في القلب شجن وأسى وحسرة على ما أصابنا من بلاءات الأمن المتأرجح بين الخوف والأمل، "الخوف من أن تتلاشى هذه الإبداعات في لحظة ظلام أو قسوة"، وأمل ب"الله أن تنقشع هذه الغيمة"، وقدرتنا بسيد الغدير الذي نحتفل بذكرى ولايته الغراء، أن نعمل لدنيانا كأننا نعيش أبدا، ونعمل لآخرتنا كأننا نموت غدا".

وأضاف: "ما يبعث فينا الأمل هو هذه الوجوه المشرقة بالخير والإيمان والإنفتاح على الله والإنسان بروح المحبة والقيم، ونعول في كل ذلك على هذه النخبة من أبناء وبنات الجواد، بأن يكونوا نواة إصلاح وصلاح في ظل تحديات الواقع".

وتابع: "من موقع الأبوة نتطلع اليكم ونرى في كل منكم مشروعا إنسانيا مميزا، وهذا يتطلب المحافظة على ما إكتسبتموه من معرفة وثقافة وإيمان ليبقوا في الخط الرسالة الصحيح. ولنا ثقة بأنكم ستكونون على قدر الأماني، وقد تجذرت كل الصفات التي سعينا لتنميتها فيكم، والتي أردناها في رسالة مدارس المبرات إنسان صالح مؤمن بالله ورسالاته، متعلم، مثقف، واع ومنتج، منفتح على قضايا العصر، يعطي الحياة قوة وإنفتاحا، ويشارك في صنع المستقبل".

وكانت هناك كلمات للخريجين وعروض فنية من إبداعات مدارس المبرات، لينتهي الإحتفال بتوزيع الأوسمة والصور التذكارية.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل