26 Oct 2013
كتبت صحيفة السفير في في مقابلات لها عن ايام العلوم للصحفية ملاك مكي ومنهم مشاريع مؤسسة الهادي «أيام العلوم»: ماذا بعد المشاريع؟
كتبت صحيفة السفير في في مقابلات لها عن ايام العلوم للصحفية ملاك مكي ومنهم مشاريع مؤسسة الهادي  «أيام العلوم»: ماذا بعد المشاريع؟

تضيف زيادة حبات الحمص على الكبيس نكهة طيبة. ويحافظ الملح واللبنة على جودة الكشك، ويضفي طحين الذرة تماسكاً على المربى، وتساعد تغطية الباذنجان المسلوق بقطعة قماش على مضادات التأكسد (antioxydant) ، ولا يوجد صفار البيض في وسط البيضة كما يظن كثيرون، ويمكن إضافة مادة ثاني أوكسيد الكربون لتبريد العصير بسرعة. تشرح الطالبة في علم الطهي الجزيئي في «جامعة روح القدس ــ الكسليك» فانيسا براسيوس تلك المعلومات لزوار معرض «أيام العلوم 2013» ، الذي افتتح الخميس الماضي ويستمر حتى اليوم .
يزور حسين أبي حيدر (12 عاماً) المعرض سنوياً، خصوصاً أنه يُحب عرض سحر الفيزياء. يقول علي يحيى (13 عاماً) إنها المرة الثانية التي يزور فيها المعرض، فيكتشف اختراعات جديدة، مثل كيفية صناعة الجلو، أو المحافظة على مياه الأمطار . يضيف مهدي الحولي (12 عاماً) أن «كل شيء في الحياة كيمياء، في الأكل والهواء.. ويكتشف المعلومات في المعرض بطريقة مغايرة عن المدرسة، يلمس الآليات ويتفاعل معها ».
تسأل الطالبة في كلية العلوم في «الجامعة اللبنانية» سينتيا باسيل الزوار: «كيف تساعد الحشرات في الكشف عن الجثث، فتشكل بالتالي جزءاً من العلوم الجنائية؟ يفكّر الطلاب، يقتربون من أنواع الذباب المعروضة ويتذكرون أن الذباب يحوم عادة حول الجثث. يشرح مدير الأبحاث في الكلية الدكتور داني عازار أن الذباب الأزرق والأخضر يحومان بسرعة حول الجثث. ويساهم تحليل اليرقة التي تبيضها الذبابة في تحديد المدة الزمنية للوفاة، أو الكشف عن حالات نقل الجثة من مكان إلى آخر، إذ يختلف نوع الذباب من مكان إلى آخر .
يقدم كريم أيوب (15 عاماً) من «ثانوية الروضة» عرضاً يحاكي توليد البرق بين الغيوم. بينما يفتخر هادي السيد (15 عاماً) بإنجاز فريقه من «مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل» في بلورة مسطرة منزلقة بلغة «بريل» تساعد المكفوفين على إجراء العمليات الحسابية. يشرح رشيد وعلي فرحات من «مؤسسة الهادي» عن مشروعهما «شارة مرور للمكفوفين» التي ترسل رسالة صوتية عند اجتياز الطرق . عمل مهدي بيرم (16 عاماً)، ومحمود رغدا (15 عاماً) لمدة شهرين لتنفيذ مشروع يجمع بين ماسح ضوئي للصفحات وجهاز حاسوب وبرنامج ناطق يساعد المكفوفين على القراءة ويوفّر عليهم طباعة ورق «بريل» وكلفتها .
يرتكز مشروع التخرج لمحمد قبلان (23 عاماً) من «الجامعة الإسلامية» على جباية رقمية للكهرباء، فيتمّ تسجيل معدّل الصرف على جهاز ثم تُرسل المعلومات عبر الهاتف إلى شركة الكهرباء. في المقابل، يُعرَض حسين شحيتلي ومحمد عبد المنعم من قسم الهندسة الطبية في «الإسلامية» جهازاً لتخطيط القلب يرسل معلومات إلى هاتف الطبيب في حال ظهور اضطرابات عند المريض. يسمح مشروع مازن أبو حمود من القسم عينه بالتحكم بجهاز القلب والرئة الذي يستخدم في جراحة القلب عبر الحاسوب مع وجود أجهزة لقياس ضغط الدم وحرارة الجسم .
تقول زهرة الآغا (13 عاماً ) بحماسة أنها تحب المواد العلمية وتجد فيها منفعة مثل معرفة مصادر الفيتامين «س»، والذرات التي تكوّن المياه وغيرها. تكتشف ميرنا بربري (13 عاماً ) ألواناً عدة للرمل ومصادره، بينما تعرض سونيا أبو نجم من «الجامعة العربية » تقنية فصل مكونات السبانخ وألوانها. يفيد نيقولا مراد وحسن عسيلي من «الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا» بأن جهازهما يرسل إنذاراً بطريقة لاسلكية في حال تسرب الغازات السامة. من جهة أخرى، يلفت جو الياس من «الجامعة اللبنانية الدولية» إلى فنون الرسوم المتحركة وتحريك الصور التي تستخدم في صناعة الإعلانات التلفزيونية وغيرها .
يعرض «أيام العلوم» في نسخته السادسة مشاريعَ علمية لطلاب المدارس والجامعات ولمختلف الفئات الاجتماعية، غير أن السؤال يبقى: ما هي سبل تفعيل نشاطات «أيام العلوم» في السنوات المقبلة وتطويرها؟ وكيفية إدراج مشاريع تواكب التطورات العلمية العصرية والقضايا العلمية المطروحة عالمياً، فالعلوم أكثر من مجرد مشروع، هي سؤال وحشرية ونقد وبحث وتطور وسجال وقضايا يومية وعالمية؟

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل