05 Aug 2013
الافطار السنوي لمبرة الإمام الخوئي (جيران المبرة)

كعادته في كل عام في شهر الخير والبركة، وبدعوة من مجلس الاصدقاء أقام مجمع دوحة المبرات التربوي الرعائي حفل افطاره السنوي في المبرة بحضور فعاليات اجتماعية وتربوية وثقافية واقتصادية.

بداية الحفل آي من الذكر الحكيم، ثم فقرة فنية لأبناء المبرة ، فكلمة مجلس الاصدقاء للحاج عبد العزيز سبيتي وفيها: " إن هذه المؤسسات هي بركة من أيدي سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله التي قامت ونفضت غبار الحرب عن الناس بفضل الايادي البيضاء والاموال التي جمعت بالقروش لمساعدة الناس اليتامى والفقراء وهذه السياسة التي اتبعها الكثيرون والتي ورثوها من فكر العلامة فضل الله والتي اصبحت مسؤولية كل بيت وكل عائلة ."

بعد ذلك ألقى سماحة السيد جعفر فضل الله كلمة عن واجب الانسان تجسيد انسانيته وفيها: " أي انسان عندما يقوم بواجبه الذي فرضه الله تعالى عليه في خدمة الناس فإن عليه أن يقوم من موقع الايمان والالتزام ومن موقع قاعدة تمثل عن شخصيته لذلك هذه المؤسسات التي انطلقت من الناس ستبقى مع الناس."

ورأى فضل الله أن هذه المؤسسات التي كانت بعيدة عن كل الاطر السياسية والمذهبية والعصبية والطائفية ستبقى بعيدة لأنه في اللحظة التي تنتقل فيها هذه المؤسسات الى أي حالة من هذه الحالات هي اللحظة التي تشعر فيها هذه المؤسسات أنها غير معنية بالناس الذين كانوا وما زالوا يدفعون اليسير يقينا منهم بأن ما يقدمونه هي صدقة جارية على امتداد الزمن هي اللحظة التي يمكن أن تنزلق فيها هذه المؤسسات وتفقد قيمتها وجوهرها ورسالتها."

وأضاف: " ان هذه المسيرة التي عنوانها المبرات التي هي في مسؤولية تأمين الخدمة الانسانية والعقل المنتج على الخير والمنفتح على الانسان الاخر ومشاركته كل المسؤوليات حتى لو كان هناك اختلاف في الدين او الايمان الذي لا معنى له لانه في النهاية الذي خلقنا هو واحد."

ودعا فضل الله الى المحبة الانسانية التي هي الرسالة الاولى التي لا بمكن بدونها ان نحب الله كما يجب لان هذه الطاقة الذي وضعها الله فينا هي ذاتها التي نستعملها لنحب الله فالانسانية الرحبة التي لا تحدها طائفية او مذهبية هي التي ستجعل مستقبلنا ومستقبل ابنائنا افضل وتبعدنا عن التشرد والتمزق في الوطن الواحد.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل