29 Jul 2013
دار الأمان للمسنين يقيم حفل افطاره السنوي

في اطار أنشطته الرمضانية نظم دار الأمان للمسنين حفل إفطار رمضاني لفائدة نزلاء الدار في بلدةالعباسية دعا إليه أهالي البلدة وفعالياتها.

بداية الإحتفال آي من الذكر الحكيم، فكلمة لمدير الدائرة الصحية بجمعية المبرات الخيرية الحاج أسعد حيدر جاء فيها: " من فيض الشهر الكريم لكم منّا أجمل تحايا الحب والوفاء، إخواناً وأهلاً للخير والوفاء.. أهلاً بكم في هذه الرحاب المباركة التي تبعثون الدفء والأنس والطمأنينة في آبائنا من كبار السنّ، هؤلاء الذين تعلّقت آمالهم برحمة الله عز وجل يقيناً منهم بأنّ له سبحانه وتعالى قلوباً مفعمة بالإيمان والخير، يتقرّبون إليه زلفى باحتضانهم ورعايتهم وإيوائهم إلتزاماً منهم بالمبادئ الرسالية التي تجسّد بعضاً من عقيدة وإيمان"..

واضاف: "اهلا بكم في بلدتكم العباسية المعطاءة التي تحتضن مركز السيدة الزهراء الصحي الاجتماعي ودار الامان للمسنين الذي يحتضن بدوره العشرات من أهلنا المسنين من مختلف المناطق اللبنانية والبلدان المجاورة، ويقدم لهم الرعاية الكاملة، موفرا المتابعة الصحية الدورية، ومؤمنا لهم التغذية المدروسة والخدمات الترفيهية والبرامج والانشطة المتنوعة، فضلا عن تأمين التواصل الاجتماعي المطلوب بين المسنين وأهلهم ومجتمعهم".
وحول أهمية دعم المؤسسات: " إن دعم المؤسسات الخيرية والإجتماعية في هذه الظروف الصعبة، يمثّل حصانةً لنا جميعاً باعتبارها تتحمل عناء مسؤوليات جسام، ومما لا شك فيه أن قوة المبرات التي اكتسبتها ونمّتها وأوصلتها إلى هذه المستويات المتقدمة في الأداء والعطاء ما كانت لتتحقق لولا دعمكم ومساهمتكم ودعم ومساهمات أهل الخير جميعاً، من لبنان والخارج لأنكم تؤمنون برسالة المبرات وتمثلون الصدق في عواطفكم تجاه الخير في كل مناحيه".

وختم شاكراً: " بإسم الهيئة الإدارية للجمعية وباسم البسمة التي تساهمون في زرعها على وجوه المسنين في دار الامان نتقدم منكم بالشكر والتقدير لكل الأيادي البيضاء من الذين يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون تقرّباً إلى الله وطلباً لرضوانه.. ويبقى شهر الخير ملتقى الأحبة في رحاب الخير هذه، نهراً دفّاقاً بفيض الخير من قلوب أهل الخير، نسأل الله تعالى أن تكون كل شهوركم خيراً وبركة ويمناً وسلاماً ولن يضيع الله أجر من أحسن عملاً.. وكل عام وأنتم بخير".

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل