18 Jul 2013
نسبة نجاح مرتفعة في العلوم العامة وعلوم الحياة
نسبة نجاح مرتفعة في العلوم العامة وعلوم الحياة

صدرت أمس نتائج امتحانات الشهادة الثانوية الرسمية لفرعي العلوم العامة وعلوم الحياة، على ان تصدر اليوم نتائج الشهادة الثانوية لفرعي الاقتصاد والاجتماع والآداب والإنسانيات. وسجلت نسبة نجاح مرتفعة في الشهادتين اللتين نشر موقع "النهار" أرقامهما أمس، اذ بلغت في علوم الحياة 80,91% وفي العلوم العامة 81,38%. وتقدم الى الامتحانات الرسمية في علوم الحياة 15175 تلميذاً وتلميذة وفي العلوم العامة تقدم 5972 مرشحاً في كل المناطق اللبنانية.

وعند بدء فرز النتائج وجمع العلامات أمس بعد فتح المسابقات، تبين ان تدقيقاً جرى في عملية اصدار النتائج، كي لا تقع أخطاء في إصدارها، علماً ان التوجيهات كانت في التصحيح، أن يكون مطابقاً للأسئلة مع الأخذ في الاعتبار الظروف الأمنية التي مرت على البلاد خلال اجراء الامتحانات، إضافة الى تدقيق تطابق الاسئلة مع المنهاج الذي أعطي للتلامذة خلال السنة الدراسية.
ويمكن القول، إنه بعد تخطي الظروف الامنية الصعبة وعودة الاساتذة عن تهديدهم بمقاطعة التصحيح، في الامكان التأكيد ان "قطوع" الامتحانات الرسمية مرّ على خير، مع اصدار النتائج التي تنتهي اليوم بشهادتي فرعي الاقتصاد والاجتماع والآداب والانسانيات، ثم تبدأ نتائج الشهادة المتوسطة (البريفيه) بالصدور الاثنين المقبل، علماً أن عدد المرشحين لامتحانات السنة 2013 لشهادتي المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة في الدورة الأولى بلغ 105531 مرشحاً، من بينهم 18657 في فرع الاقتصاد والاجتماع، و2522 في فرع الآداب والانسانيات، و63205 مرشحاً في الشهادة المتوسطة (البريفيه).
وفي المرحلة الاخيرة والمصيرية من هذا الاستحقاق، صدرت امس نتائج امتحانات شهادة الثانوية العامة بفرعي علوم الحياة والعلوم العامة بدءا من الرابعة بعد الظهر، فـ"توافد" التلامذة المرشحون وذووهم الى موقع "النهار" والموقع الالكتروني الرسمي للوكالة الوطنية للاعلام، ومنهم من ارسل رسالة قصيرة على الرقم الخليوي 1070 تتضمن اسم الشهادة ورقم المرشح.
وفي اتصال مع "النهار" اكد المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق ان صدور النتائج مع نسبها دليل على نجاح الامتحانات رغم الظروف التي مرت بها البلاد، شاكرا للجيش وقوى الامن والاعلام مواكبة هذا الاستحقاق الوطني في ظل الظروف الامنية التي حتمت استحداث مراكز بديلة في مناطق البقاع والشمال وجبل لبنان ومدينة صيدا.
وردا على سؤال عن مشاركة معلمة في وضع اسس مسابقة الرياضيات والتصحيح غير مستوفية الشروط، نفى يرق الشائعات نفياً قاطعاً، مؤكدا انه "لا يمكن تخطي الشروط العامة في وضع اسس التصحيح والتصحيح".
يذكر ان التربية اعتمدت مراكز بديلة للامتحانات بعد أحداث صيدا، اضافة الى مراكز بديلة في الشمال والبقاع، خصوصاً تلك القريبة من الحدود السورية. كما اعتمدت مراكز خاصة لذوي الحاجات الخاصة، وللمكفوفين على طريقة "البرايل"، كما اجريت امتحانات في مركز الأمراض السرطانية، وذلك في كل الشهادات. بالإضافة الى إجراء امتحانات في سجن روميه وبعض المستشفيات وذلك بهدف مشاركة جميع التلامذة من دون استثناء. أما نسبة الغياب من المرشحين، فبلغت 3.8%.
جريدة النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل