23 Jun 2020
بيان صادر عن جمعية المبرّات الخيرية حول الأزمة الوبائية والاقتصادية على مؤسساتها
199 مشاهدات
بيان صادر عن جمعية المبرّات الخيرية حول الأزمة الوبائية والاقتصادية على مؤسساتها

 
أصدرت جمعية المبرّات الخيرية بياناً حول التداعيات التي ترتبت على مؤسسات المبرّات جراء الأزمة الوبائية والاقتصادية التي عصفت في البلاد.

وجاء في البيان ما يلي:

1- منذ تأسيسها في العام 1978، لم تشهد المبرّات أزمة كالتي تمر بها حالياً، وهي تحاول أن تتجاوز بعض عقباتها بخطوات استثنائية، وتتعاطى بحكمة وشفافية في إدارتها من أجل حفظ مؤسساتها وضمان استمراريتها. وهي رغم الصعوبات ستكمل مسيرتها ببركة دعم مجتمعها وجهود العاملين المخلصين فيها الذين تبادلهم الاخلاص بالإخلاص والوفاء بالوفاء.

2- إلى ذلك ستبقى المبرات الى جانب الناس في هذه الظروف الصعبة، تحرص على بقاء كل طفل وكل تلميذ في مدارسها، من خلال علاقة إيجابية مع أولياء الامور، ودرس كل حالة من حالات المتعثرين مالياً من الأهل. وللتذكير فإن أقساط مدارسها تراعي الأوضاع الاقتصادية للأهالي مع الإشارة إلى أن الجمعية تدعم هذه الأقساط، وتتحمل عن الأهالي القسط الرابع مساهمةً منها في دعم التعليم وجعله حقاً للجميع.

3- لقد التزمت المبرّات دفع رواتب موظفيها كاملة منذ بداية الأزمة الوبائية ولغاية نهاية شهر حزيران 2020، وهي تتابع كيفية تأمين الرواتب لما تبقى من العام 2020، في ظل تدني نسبة الانتاج نتيجة غياب العدد الكبير من الموظفين عن مؤسساتها. علماً إن العديد من المؤسسات التربوية في لبنان عمد إلى اقتطاع أجزاء موجعة من رواتب العاملين فها راوحت ما بين 50% و 70%، فضلاً عن أن مؤسسات أخرى أوقفت دفع الرواتب نهائياً.

4- إن المبرّات متمسكةٌ بكوادرها التعليمية والادارية في مدارسها، وهي ضنينة بالحفاظ على كل واحد منهم، ولكن في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد يستحيل على أي مدرسة في لبنان الحفاظ على كل كوادرها العاملة فيها مع تراجع أعداد التلامذة بشكل كبير والانخفاضات الحادة والسريعة في إيراداتها. وتتابع المبرّات أمور العاملين في مؤسساتها عبر لجان تحديد الملاكات الوظيفية التي تنسق مع إدارة المؤسسات لدرس أوضاع الموظفين فيها وفق معايير واضحة تتوزع بين الكفاءة والأقدمية والحاجة، مع مراعاة المسؤولية القانونية والمسؤولية المادية وتأدية الحقوق كاملة، ومع الإشارة إلى أولوية الإلتحاق هي للذين توقفوا عن العمل، في حال تحسنت الظروف نحو الأفضل في العام الدراسي القادم.

5- تقوم المبرات بواجبها الإنساني حيال مجتمعها، وتحرص على تقديم جودة تعليم عالية لأبنائها وفق رسالتها التربوية السامية، وهي تدعو الدولة إلى تحمل مسؤولياتها في مساندة المؤسسات التربوية والرعائية في ظل الخطر الذي يتهددها بسبب التقاعس عن دفع مستحقات تلامذتها الايتام وذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب تأخرها عن دفع المساهمات المالية للمدارس المجانية منذ خمس سنوات، مع العلم أن المبرات لديها 9 مدارس مجانية يتعلم فيها أكثر من 5400 تلميذ، وعلى الرغم من ذلك يتقاضى المعلمون والموظفون في هذه المدارس رواتبهم دون إنقطاع .

إن التحديات التي تواجه اليوم جمعية المبرّات الخيرية كبيرة وكثيرة، وبالصبر الجميل وثقة الناس الذين ساندوها وكانوا معها في كل الظروف سوف تسعى إلى تجاوزها، والله هو المستعان على كل ذلك وهو نعم المولى ونعم النصير.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل