14 Jan 2020
مدير عام المبرّات للعاملين:" علينا ان نشعر بالأمان في كنف المبرّات"
433 مشاهدات
مدير عام المبرّات للعاملين:" علينا ان نشعر بالأمان في كنف المبرّات"

 
ها قد بدأنا عاماً ميلادياً جديداً احتفل به الناس وفرحوا، ونحن في المبرات في كل يوم نرى عاماً جديداً يبدأ لأن من تساوى يوماه فهو مغبون، وفي بداية كل عام تحديات: تحدي النجاح، تحدي التغيير، تحدي مواجهة الأيام العصيبة التي تواجهنا على الصعيد الاقتصادي أو الأمني...

ضباب كثيف يخيّم ولا ندري إلى أين تسير الأمور من مستقبل نجهل معالمه خاصة مع الأحداث السياسة والأمنية في زمن التعصب والتفرقة والتحريض المذهبي والطائفي الذي يهدد مجتمعنا.. وهناك تحدي الاستمرار بقوة وزخم وإيجابية، هل نواجه التحديات بالرؤية الواضحة والتفكير والخطى الواثقة والوعي الكامل للواقع الحالي..

علينا أن نستقبل عامنا كما كل أيامنا بإيجابية، أن نفكر بإيجابية، أن ننظر إلى ما هو ممكن مع إيماننا بأن الأشياء سوف تتغير نحو الأفضل وهذه الإيجابية بحاجة إلى الحماسة كحماسة الطفل، أن ندخل إلى عمق الأشياء لا أن نمر بالأحداث مروراً عابراً..‬

‪إذا كنا نؤمن أيها الأحبة بعدم تساوي العام مع العام الذي سبق فعلينا أن نؤمن بقدراتنا... أن نشعر بالأمان في كنف المبرّات... وأن يبقى هذا الشعور عند مباشرة مسيرة يوم آخر وعام آخر ومرحلة أخرى... ولنفرح ونستمتع بالتغيير والتجديد، تغيير الطريقة والأسلوب لنقرأ عن التغيير ولنطالع سيراً ذاتية أحدثت التغيير... وحسبنا في التغيير والتجديد مسيرة رائد مدرسة الإصلاح والجرأة والذوبان في الله في مسيرة العمل الصالح الذي تجلّى في مؤسسات المبرات والتي أعطاها بعضاً من حياته السيد(رض) ليبني مدماكاً يقوم على أساسه مجتمع الخير والمحبة‬.. السيد باقٍ في كل عطاء يتجدد في هذه المؤسسات وفي كل قلب ينبض فيها بالحب لله وفي كل عقل ينتج فيها إبداعاً وعطاءً لخير الإنسان والحياة.‬

‪عامٌ مبارك نقدم فيه معاً في الإدارة العامة بين يدي الله يذهب عناؤه ويبقى أجره.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل