22 Jul 2019
ثانوية الإمام الحسن (ع) تكرّم الناجحين في الشهادة الرسمية المتوسطة والثانوية

 
نظّمت ثانوية الإمام الحسن (ع) التابعة لجمعية المبرّات الخيرية حفل تكريم طلابها الناجحين في الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة والثانوية العامة، في مجمع الإمامين الحسنين في حارة حريك، بحضور فعاليات تربوية واجتماعية وأهل وطلاب.

تخلل الحفل كلمة لمدير عام جمعية المبرّأت الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله جاء فيها:" في المبرات آلينا على أنفسنا أن نعلّم المتعلم كيف يستثمر ما تعلمه بتنمية العقل والتفكير مشيرين إلى أن تلك التنمية هي التي حققت للإنسانية تقدمها وازدهارها وتنميتها على مختلف المستويات وهي التي حققت للبشرية قفزات نوعية على مستوى تطورها العلمي والتقني مما انعكس إيجاباً على عمر الإنسان وطريقة عيشه وتثبيت وجوده من موقع القوة لا موقع الضعف".

وأضاف:" في المبرات نعمل على تنمية قدرة المتعلم على إنتاج المعرفة والإبداع من خلال الحوار والبحث وإثارة الوعي وإيقاظ الذات وإطلاق الطاقات الخلاّقة بما يحقق الشخصية الإيجابية القادرة على التعامل مع ضغوط الحياة". وتابع:" مدارس المبرّات حملت راية العلم في أحلك الظروف وكانت وما زالت تهدف إلى بناء مجتمع يقوم على المشاركة وتقبّل الاختلاف والقدرة على التعبير من خلال بناء ثقافة راسخة من القيم والسلوكيات الإيمانية الحضارية".

وشدد على أن:" المبرّات ستبقى تعمل على بناء جيل يتقن حمل فكره الإسلامي بعيداً عن التحيّز ووراثة العصبية المذهبية التي تصنع دماراً متنقلاً لأن واقع اليوم يشي بكثير من التعقيدات النفسية والفكرية والتاريخية التي يجري تأسيس الخطاب المشوش للحقيقة عليها".

مشيرًا إلى أن:" مدارس المبرّات اهتمّت بالمعلم المثقف حيث يقدم له التدريب المستمر على مهارات متنوعة في ورش عمل تطويرية على أكثر من صعيد والتعلم العميق والتعلم العاطفي الاجتماعي وورش داخلية وخارجية، فالمعلمون قدموا تجاربهم وخبراتهم التي نأمل أن تبقى إيجابياتها راسخة في أذهانكم مما يسهل عليكم استكمال المرحلة الثانوية والخروج إلى الجامعة في إطار الحياة الواسعة والتعامل مع قضايا الحياة بطريقة حضارية متطورة".

ولفت إلى أن:" الشهادة الرسمية لا تشكل المعيار الوحيد لتقييم ما يحققونه من نجاحات بل هناك الكثير من الاستحقاقات من أنشطة ومباريات على صعيد داخلي وخارجي حيث ينال طلاب المبرات مراتب أولى ومراتب متقدمة في المسابقات والمباريات والمعارض ويتميّزون بحُسن مشاركتهم علماً وخلقاً وحركة حياة".

وتوجه إلى الخريجين قائلاً:" كونوا الأوفياء لمن أسّس صروح المبرات، جسدّوا الحلم في التفاتات حياته، تعرّفوا على فكره وهو الذي كان وقوداً للعقل ونبضاً للقلب وألقاً للروح، فكره كان إنسانياً عالمياً، لا تستمعوا إلى الذين يحرّفون الكلم من المبطلين وممّن يبيعون آخرتهم بدنياهم من المتخلفين والخرافيين الذين يشترون الذمم ويقترفون الأباطيل، كونوا كما قال المرجع فضل الله لكم: "كونوا الذين يعملون على تنمية عقولهم والذي يعطون عقولهم كل الحرية للفكر، ولا تأخذوا العلم إلاّ ممّن يملك أمانة العلم وأصالة العلم وعمق العلم وعمق التجربة".

وختم:" كل الحب لكم أيها المكرمون، مع كل التمنيات باستكمال النجاح والتفوق والتقدم في معارج العلم الذي يدخلنا إلى العصر والابتعاد عن اللهو القاتل للوقت، استثمروا أوقاتكم في القراءة والتفكر، لكي تنفتح الآفاق أمامكم عريضة إلى المستقبل الأفضل بالجهد والجد والاجتهاد، كل التهنئة لكم في هذه الثانوية الرائدة على النتائج المحققة والتي تعتبر أصدق تعبير عن التفاني والمساهمات الكبيرة من الإدارات والمعلمين الذين صدقوا الوعد والعهد، وكل الامتنان والتقدير لهم من مستوى الاحتراف الذي وصلوا إليه وأثمر هذا النجاح والتميز، والتهنئة موصولة للأهل المضحّين المكافحين، وإلى فلذات الأكباد من الأحبة المكرّمين الذين سنراهم محط الأنظار في أخلاقهم وعلمهم ووعيهم ومسؤوليتهم".

اختتم الحفل بتوزيع الدروع والشهادات على الطلاب المكرمين.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل

آخر الأخبار

07 Oct 2019
News-Picture

مؤسسة الإمام الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل