16 Jul 2019
تخرجت من الحياة باكراً يا فيصل
تخرجت من الحياة باكراً يا فيصل

 
عندما يعزف الموت أنشودة الرحيل، يعجل القلب دقاته لينجز مهمة الحياة ويتوقف معلنا نهاية العمر القصير. وهكذا فعل قلبك الفتي يا فيصل.

أيها الراحل إلى الله من أين لنا أن نحتمل وقع الرحيل؟ وظل وجهك في زوايا الكوثر يروي حكايات وذكريات.... إبتسامتك.... أناقتك... أخلاقك... طيب لقياك... كل مافيك يعلن أنك زينة الفتيان والشبان... سيبكيك القلب و العين ...

ستبكيك شمس الصباح التي رافقتك ثمانية عشر عاما وأنت تحث الخطى لترسم المستقبل الموعود على مقاعد الكوثر...

سيبكيك الملعب وأنت في الإصطفاف مع أترابك تسابقون الأحلام وكل يريد أن يغزل من الدقائق نجاحا يتوج به هامة مستقبله ...

لكن الموت كان أسرع من كل الأحلام... أسرع من كل الأمال... أيها المهذب الطيب رحيلك أدمى قلوبنا وأشعل ناراً من الأحزان في قلوب معلميك وإدارتك ورفاق المقعد الدراسي .. .

رحمك الله يافيصل ...

تنعى الهيئة التعليمية والادارية في ثانوية الكوثر فقيد الشباب التلميذ الشاب فيصل جحجاح من الصف الثالث الثانوي (اجتماع واقتصاد) الذي وافته المنية صباح يوم الاحد في ١٤ تموز بعد صراع المرض سائلة المولى أن يلهم ذويه وأسرة الكوثر الصبر والسلوان وأن يتغمده بواسع رحمته.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل

آخر الأخبار

07 Oct 2019
News-Picture

مؤسسة الإمام الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل