05 Sep 2012
المؤتمر التربوي الثاني والعشرون لجمعية المبرّات الخيرية

عقدت جمعية المبرات الخيرية مؤتمرها التربوي الثاني والعشرين بعنوان "المبرات مؤسسات إسلامية مرحبة"، بحضور فاعليات تربوية واجتماعية وأكاديمية ودينية، وحشد من تربويّي المبرّات من مختلف مؤسساتها المنتشرة في لبنان

عقدت جمعية المبرات الخيرية مؤتمرها التربوي الثاني والعشرين بعنوان "المبرات مؤسسات إسلامية مرحبة"، بحضور فاعليات تربوية واجتماعية وأكاديمية ودينية، وحشد من تربويّي المبرّات من مختلف مؤسساتها المنتشرة في لبنان.

 أبو فاعور

بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم عرض لمقتطفات من كلام سماحة العلامة المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله في مؤتمرات سابقة، فوثائقي عن الدمج والتوظيف في مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل، ثم كلمة لوزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور قال فيها: " ألقى وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور كلمة قال فيها: "على مقربة من ضريح السيد محمد حسين فضل الله، نلتقي وأتذكر أنه في يوم غيابه جاء لبنان، كل لبنان إلى وداعه، عندما كان النصاب مكتملا في هذه القاعة لوداعه. اتذكر انني كنت برفقة رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط في تركيا، حينها عدنا على عجل لان وليد جنبلاط قال "لا يمكن ان اغيب عن هذه المناسبة". نلتقي اليوم على مقربة من ضريح السيد فضل الله، صاحب الفكر الذي ظلم كثيرا، هذا الفكر الذي حوصر او حاول البعض أن يحاصره، هذا الفكر النير، فكر الوحدة الوطنية، إذ كان السيد صاحب عقل، كم نفتقد صاحب العقل في زمن اللاعقل، في زمن الخصام الوطني. كان رجل فكر وكم نفتقده، كم نفتقد الفكر في زمن العصبية والجنون الطائفي والمذهبي، نفتقده لكننا نعيش تحت ظلال هذا الفكر. كل مناسبة تؤكد اننا في مجرى حياتا نلتقي برجال فكر، لكن قلة من الرجال والقادة من هم اصحاب فكر، فكر السيد فضل الله تجلى على ارض الواقع في هذه المؤسسات".
أضاف: "يشرفني اليوم اناقف في هذا المؤتمر، في حضرة واحدة من المؤسسات التي نقول وبكل فخر اننا نعتز بالشراكة مع هكذا مؤسسات. كما تعلمون اننا نعمل مع غابة من المؤسسات فيها الجيد، وفيها غير الجيد، ومن خلال خبرتي المتواضعة في وزارة الشؤون الاجتماعية نبحث عن هكذا مؤسسات، تقدم الخير للناس، وهي تقصد الدولة لطلب الشراكة معها في العمل الاجتماعي. نلتقي وعنوان المؤتمر "مؤسسات مرحبة"، كم اتمنى ان تنتصر الثقافة المرحبة على الثقافة النابذة، المتناقضة، الرافضة لكل شيء، لانه بات فينا من الاحقاد والظلام ما يكفي ويفيض. شكرا لجمعية المبرات لما تقوم به في كل المجالات، انها من افضل المؤسسات التي تعاطينا معها، بحيث نشعر كوزارة وحكومة اننا مطمئنون خير اطمئنان عندما نرسل اولادنا الى مكان يعاملون فيه معاملة طيبة، تزرع فيها ثقافة الحوار والمحبة، الوحدة وقبول الاخر، هذا الفكر الذي زرعه السيد فضل الله، والذي قرأت على ضريحه عندما زرته اليوم عبارة "حاولوا ان تفهموني جيدا"، علينا جميعا ان نفهمه ونقرأ مواقفه ونتفهم فكره العميق ودعوته لقبول الاخر، ان نلوذ جميعا بالخيارات وبالدولة التي تجمعنا".
وتابع: "لا يدعي اي منا انه معصوم عن كل ما حصل من اخطاء او مما يمكن ان يحصل، جميعنا دون استثناء خرج عن الدولة على طريقته، وعن الوحدة الوطنية على طريقته، اذا كان هذا الامر متاح في زمن كانت فيه الحساسيات بين اللبنانيين تسمح بذلك، لكننا في هذا الزمن لا نستطيع ان نستمر هكذا. هذا الزمن هو زمن السيد فضل الله، زمن فكره، زمن التسامح وقبول الاخر، زمن غض النظر والتمعن في ما يجمع، والابتعاد عما يثير الفتنة بين اللبنانيين، هو زمن العودة الى فكر السيد فضل الله الذي يجمعه بالزعيم كمال جنبلاط الرؤية الروحية التي تدعو القوى السياسية الى التناازل عن بعض من كبريائها وعن بعض شوائبها ليستمر لبنان، وعن ما تعتبره ثوابت لا يمكن المساس بها من اجل المصلحة الوطنية". بعدها تسلم ابو فاعور موسوعة السيد فضل الله الفكرية.

 فضل الله

بعد ذلك ألقى مدير عام جمعية المبرات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله كلمة، جاء فيها: "لقد تمكنّا أن نصبح مؤسسات مرحّبة لمن ضاقت به سبل الحياة إن من حيث القدرة الجسدية أو العقلية أو العمرية، وبات الإختلاف لدينا تنوّعاً في القدرات يمكن أن نسدّ نواقصه ليصير هذا الإختلاف مفردة قبول وتحدياً للإعتراف بنظير في الخلق أو أخ في الدين".
وأضاف: "من السهل أن تقتصر المؤسسات على المتفوقين من الأفراد الذين يعيشون ضمن أسر ميسورة الحال أو السالمين من النقص من ذوي الحاجات والإحتياجات الخاصة ولكن أن تأخذ على عاتقك الترحيب بمن لا يتناسب مع معايير الطلبات المفروضة في تصنيفات الفئات المرغوبة، أن تأخذ على عاتقك رفع مستويات بطيئي التعلم وإيجاد حلول ناجعة لذوي الإحتياجات الخاصة، والإهتمام بالمتفوقين لدفعهم نحو غاياتهم القصوى، فضلاً عن إصلاح اليتيم علماً وثقافة وخلقاً، فهذا مما لا يسهل تبنّيه وإنه ليغدو تحدياً للطاقات العاملة في بذل قصارى جهدها لا للنجاح فحسب بل لتقديم أنموذج في تخطّي الصعوبات، وتقديم أمثولة في مرونة الفكر والعمل تُحتذى وتُعمّم".
وتابع: "إنّ الثقة التي ترسّخت بالمبرات لم تكن وليدة عاطفة ساذجة وإنما نمت شعوراً حياً حقيقياً من منطلق التأسيس الذي ابتنى على قاعدة المؤسسة المرحبة ضمن حدود وأطر مراعاة مصلحة الإنسان ووعيه حسب قدراته وإمكاناته. ولقد غدا الإسم لامعاً ومرفرفاً لا من حيث المظهر والشكل، بل لأن النماء آتى أكله، والتخطيط الواقعي المدروس قد أينع ثماراً، والحلم قد تحوّل حقيقة صارخة، ما أدّى إلى احتواء التجربة الناجحة لمزيد من تجارب يرفدها الترحيب ويشحنها حب العطاء حتى بات المجتمع بكل أطيافه ومكوّناته يستشرف هذه التجربة غداً في نجاحات مستمرة ومستقبلاً في انفتاح أوسع قد يعبر الزمن في عالميته".
وأوضح فضل الله "أن المبرات أكّدت أنها مؤسسة مرحبة من خلال أيادي البرّ التي لم تزل مصداقاً حيّاً للخير والبذل والعطاء والتي تعتبر من أرقى مظاهر الترحيب، كما أكّدت الترحيب من خلال المعلم المرحّب الذي لا يألو جهداً حتى يُدعّم طلابه بكل الوسائل وشتّى البرامج كيما يبلغوا النجاح ولا يكتفي ويرتضي بنتائج الناجحين بل عينه أبداً على من هو في ركن الضعف ينزوي وفي قسم الدمج يعاني، يأخذ بيده نحو التقدم حسب الوسع والطاقة. هذا المعلم المعاين للفروقات الفردية الذي يقضي وقته بحثاً وتنقيباً عن أنجع الطرائق وأحدث النظريات والحلول لمساعدة المتأخرين كما المتفوقين، والذي يبعث الأمل في نفوس المتأخرين ويرحّب بهم في مسجد تعليمه ويستقبلهم استقبال العارف بمكامن ضعفهم، الموقن بأنه لن يعدم وسيلة في تفجير طاقاتهم وردم هُوى تراجعهم، ويسير بهم نحو النجاح رويداً، هذا المعلم الذي قد يشكك بأساليب تعليمه قبل التشكيك بقدرات متعلّميه، وينوّع في مقارباته، ويدقق في سبب إخفاقاته، ويسائل نفسه على الدوام ولا يعيش اليأس والإحباط بل يسارع إلى الإنخراط في دورات وورش عمل عسى أن يقع على بدائل ومناهج وأساليب أُخرى".
وأضاف: "أكّدت المبرات على الترحيب من خلال المشرف الرعائي المرحّب بالأيتام، الذي يبذل الحب والعطف ويحيا مسؤولية التربية القويمة على الرغم من صعوبة أن تكون بديلاً للأب الحقيقي أو للأم الحقيقية، إنه يعيش الخوف الدائم من التقصير ويستشعر كل حين ثقل وهمّ حمل أمانة الجمع بين العاطفة وما تقتضيه التربية والتعليم من حزم. كما كرست المبرات الترحيب من خلال العاملين مع ذوي الإحتياجات والحاجات الخاصة، أولئك المرحّبين بما أنتجته الحياة من موجودات تعاني النقص وتحتاج إلى عناية إنسانية عليا، عناية ناظرة إلى كوامن الطاقات بإيجابية وتقبّل للمختلف، قادرة على تخطي حواجز العجز، تمتلك روحية خلق حواسٍ باطنة خلف الحواس الظاهرة، تقلب الضعف قوة وتؤمن بأن للشخصية الإنسانية أبعاداً لا تقف عند حدود الجسد، تؤمن بأن الروح إن خوطبت حُبّاً والنفس إن تمّ التعاطي معها بالصبر والأناة كان ذلك مدخلاً إلى بثّ الطموح والأخذ بأسباب النجاح على الرغم من كل المعوقات".
وأشار فضل الله إلى "أنّ المبرات مؤسسة مرحبة من خلال المديرين والإداريين المرحّبين بمختلف مواقعهم الذين نصّبوا أنفسهم منصب القيادة النبوية فتعاطوا مع كل عامل تعاطي الأب الحاني والمؤدّب الراعي، فكانوا الخادمين الذين خفضوا أجنحتهم لتحلّق الأرواح إبداعاً وعرفوا أن نجاحهم مقتصر على نجاح أصغر عامل ولعلّ أصغر عامل".
ثم عرض فضل الله لبعض المشكلات والتحديات ووصولاً إلى توجهات تشكل محاور إهتمام المبرات في الآتي من الأيام، فذكر الآتي:
"من يقرأ ويستمع إلى الإعلام يدرك التدنّي في المستوى الذي وصل إليه أسلوبنا وتفكيرنا.. مما يبعث على القلق من تفكك الأسلوب وانتشار الأخطاء النحوية واللغوية والتعبيرية وفساد النطق واختلاف مخارج الحروف ومضغ الكلام.. علماً أن اللغة العربية وثقافتها ركيزتان أساسيتان من ركائز فهم القرآن وهوية الإنسان المسلم والعربي.. ما الهدف من كل ذلك أهو التشكيك في الهوية والدين والمعتقد..؟ لقد شكّل وضع اللغة العربية وتعزيز استخدامها محوراً لمؤتمرات عديدة مؤخراًوبرعاية من منظمات محلية ودولية بما فيها اليونسكو لبحث كيفية مواجهة تحديات مواكبة اللغة العربية لما أحدثته ثورة التكنولوجيا ومواقع التواصل الإجتماعي على الشبكة العنكبوتية في إلغاء استخدام اللغة العربية أو تشويه استخدامها في أحسن الأحوال.. وها نحن اليوم نواجه مرحلة من مراحل اندثار اللغة العربية حيث جاءت المناهج الجديدة لتساهم في إضعاف المخزون اللغوي والثقافي لهذه اللغة عند التلامذة.. اللغة العربية لغة القرآن ولغة التواصل الإداري في مؤسسات المبرات المؤسسات الإسلامية المرحّبة.. مؤسسات مرحّبة بلغة القرآن حيث لا ينبغي أن نرضى بتحقيق الحد الأدنى المقبول لمستوى اللغة العربية في مدارسنا.. طموحنا الوصول إلى التميّز بإتقان هذه اللغة لدى النسبة الأكبر من تلامذتنا والعاملين في مؤسساتنا. نحن نقدّر الإضاءات التي يحققها ثلّة من تلامذتنا على صعيد المباريات الوطنية، ولكن ماذا عن الغالبية ومدى قدرتها على استخدام اللغة الأم بانسيابية.. ما هي نسبة الإبداعات الأدبية ناهيك عن القدرة على التواصل الكتابي الصحيح بل ماذا عن قدرة المعلمين والمعلمات على استخدام هذه اللغة بانسيابية، وهنا لا نقصد معلمي اللغة العربية بل أيضاً معلمي كل المواد التي تستخدم العربية كلغة للتدريس".
وأضاف: "لقد أكّدنا في السنوات الأخيرة على أهمية اللغة الأجنبية بهدف أن يتمكن تلامذتنا من إتقانها وتخطي امتحانات الدخول إلى الجامعات بنجاح، أما وقد حققنا هذا الهدف ولكن لا ينبغي أن يكون على حساب اللغة العربية.. بل علينا أن نشكّل الحالة المتميزة الفريدة التي تمكّن تلامذتنا من اكتساب اللغة الأجنبية مع ضمان المستوى المتألق والجميل للغة العربية، وهذا يتطلب خططاً فعّالة لتدريب المعلمين والعاملين وتحديث طرائق ومحتوى التعليم ببالإستناد إلى البحث والدراسة والتجربة لتحسين فرص التعلم وتحقيق جودة النتائج، وبهذا العمل الجاد تسمو حضارتنا التي يراد لها الإستكانة والتخلّف والبكاء على الأطلال".
وأكّد فضل الله على "أهمية تخطيط وتطبيق برامج للمتفوقين والمميزين حيث أن لهذه الفئة من التلاميذ احتياجات فردية خاصة تؤخذ بعين الإعتبار". وقال: "لقد بادرت مدارس المبرات إلى الترحيب بذوي الإحتياجات الخاصة من الصعوبات التعلمية أو الإضطرابات النمائية المختلفة ونجحت في تأمين مسار تعليمي يلبّي احتياجاتهم ويمكّنهم من إنهاء المرحلة الدراسية بنجاح، ونحن إذ نثمّن ونقدّر كل الجهود المبذولة من الإدارات التي شجّعت وواكبت وفرق العمل في المدارس التي عملت وسعت إلى نجاح برامج الدمج التربوي لذوي الإحتياجات الخاصة فإننا ندعو الجميع إلى السعي بجدية لإطلاق برامج للمتفوقين، وفي هذا المجال نريد لتجربة الكوثر والرحمة المستندة للبحث ومراجعة الأدبيات والتجارب العالمية نريد لهذه التجربة أن تتجذر وتتمأسس ويوضع لها برامج موثّقة وآليات واضحة للتطوير المستمر بحيث تصبح من البرامج الأساسية والمعتمدة في مؤسسات المبرات والتأكيد على مواكبةِ المؤسساتِ الرعائيةِ لإنجاح هذه التجربة بالإطلاع على كل مساراتها.. مشيرين إلى أنه من ثمار المرحلة الأولى لتجربة برامج المتفوقين كتاب "في سماء التفكير" الذي ندعو الجميع للإستفادة منه والمشاركة في إعداد الكتب اللاحقة للمتفوقين".
وأشار فضل الله إلى أنّه "في السنوات الأخيرة أُضيف إلى هاجس تكافؤ الفرص عنوان جديد هو "تعلّم الفتيات أو الذكور" وقد ورد في كتاب "تطوّر المؤشرات التربوية 2002-2012" الصادر عن المركز التربوي للبحوث والإنماء أن معدل الإلتحاق الصافي للذكور في الحلقتين الأولى والثانية 93% بينما عند الفتيات 95% (سنة2009) ويزيد الفرق ليصبح في الحلقة الثالثة المعدل الصافي للفتيات 99% بينما للفتيان 78% والأخطر أن هذا المعدل يصبح في المرحلة الثانوية للذكور 34.8% وللفتيات 50% وقد ورد في المرجع ذاته أن نسب الترفيع عند الإناث هي أعلى دوماً منها لدى الذكور وذلك في جميع الصفوف ولجميع السنوات وفي جميع المحافظات.. وتسجّل الإناث نسباً أدنى في الإعادة من نسب الذكور في جميع الصفوف. كما ترتفع معدلات التسرّب عند الذكور بالنسبة لمعدلات الإناث. وقد طُرح هذا الموضوع في المؤتمر الإقليمي لليونسكو "التعليم للجميع" تحت عنوان: "قضية تعليم الفتيان" حيث وجّهت اليونسكو دعوة ملحّة نتيجة المؤشرات العالمية المتراجعة بخصوص نسبة فعالية تعليم الفتيان دعوة للإستثمار في أبحاث تربوية ميدانية وأكاديمية لدراسة أسباب هذه الظاهرة وطرق معالجتها والتعامل معها".
وقال: "إلى أي مدى هذه الظاهرة تنطبق على مدارسنا؟ لذلك لا بدّ من عقد حلقات تفكّر مبنية على معطيات موضوعية. لدينا بعض الإنطباعات المؤيدة بما نسمعه في المجالس التربوية الموسعة ولكنها تبقى إنطباعات تحتاج إلى دليل علمي.. لذلك نؤكّد على إدارات المؤسسات التعليمية والرعائية إجراء الإحصاءات والدراسات اللازمة مع التحليل والتفكّر لمواجهة هذه الظاهرة إذا تبيّن وجودها بشكل بارز، أما إذا تبيّن العكس فيمكن أن تكون تجربتنا أنموذجاً يمكن دراسة مقوّماته ومصدر فائدة للآخرين".
وعن قياس أثر برنامج التطوير الإداري، قال: "سعت المبرات من خلال برنامج التطوير الإداري إلى التطور المستمر واستتبعته بدراسة قياس أثر برنامج التطوير الإداري، وبدأت التجربة الطيبة تؤتي أُكلها إن لجهة المهارات والمعارف التي اكتسبتها مجموعة كبيرة من العاملين في مؤسسات المبرات أولجهة التقنيات والمنهجيات المتعلقة بالقياس والتقييم والأهم معايير ومحكّات التحكيم للتميّز إستناداً إلى أحدث معايير القياس العالمية في مجال التربية والرعاية والتعليم".
واضاف: "إن نتائج هذه الدراسة سوف يُبنى عليها برامج التطوير المستقبلية لمؤسسات المبرات مما سينعكس بشكل إيجابي على مستقبل المؤسسات.. ولن يتحقق ذلك إذا لم يتم التفاعل من الجميع وعلى كل مستويات الهرم الإداري للمؤسسات مع ما نتج عن هذه الدراسة من معرفة جديدة ومعلومات موضوعية حول أثر التطوير على المؤسسات ومدى تحقق أهدافه، وهنا ندعو الجميع ممن لم يعايشوا هذه الدراسة ومفاهيمها والنظريات والمبادئ العلمية التي تستند إليها لكي يبادروا للتطوّع في اللجان الفرعية في مؤسساتهم مشيرين إلى أن ذلك سوف يوسّع العمل ويجذّره".
وعن انعكاس الأوضاع الإقتصادية والاجتماعية على الوضع التربوي قال فضل الله: "المبرات مؤسسات متأثرة ومؤثرة في مجتمعها ومحيطها.. وها نحن اليوم في لبنان والمنطقة نمرّ بمرحلة صعبة وحرجة أمنياً وسياسياً مع إنعكاساتها الإقتصادية والإجتماعية الضاغطة.. مرحلة توحي بعدم الوضوح وعدم الإستقرار.. وفي خضمّ هذه الظروف الصعبة تحاول الهيئة الإدارية للجمعية والإدارة العامة أن تقود سفينة المبرات وتحافظ عليها متماسكة آمنة وأن تبقى مؤسسات مرحّبة تحتضن مختلف أطياف المجتمع دونما تمييز بين اليتيم والفقير والميسورين مادياً.. أن تبقى مؤسسات محتضنة لكل العاملين فيها مهما تقلّبت الظروف.. وقد بادرت الجمعية إلى إعطاء نسبة من زيادة غلاء معيشة على الرواتب منذ عدة أشهر وعقدت اتفاقات مع أغلب العاملين للعام الذي نستقبل.. مؤكدين على رصد المتغيّرات وضمان استمرارية المؤسسات لتبقى حضناً للعاملين والمستفيدين من خدماتها وحفظ حقوقهم وتقديم المساعدات الإجتماعية لهم وأن لا تضطر لتقليص خدماتها أو إغلاق بعض مؤسساتها كما يحدث لمؤسسات عريقة في هذا البلد".
وأضاف: "إن الإجراءات التي وُضعت موضع الإجراء إن على مستوى ترشيد الإنفاق أو ترشيد الإستفادة من الطاقات البشرية من خلال إنتاجية أعلى وجودة أفضل ووقت أقل.. مما يتطلب منا تنمية قدراتنا ومهاراتنا على استخدام الوقت وابتكار أساليب حديثة لسرعة أكبر مع أخطاء أقل.. والتأكيد على استخدام التكنولوجيا الحديثة والتي فيها الكثير من الأدوات والتقنيات التي تختصر إجراءات إنجاز المهام ووقتها.. واستهلاك طاقاتنا الإيجابية في كل ما ينفع الناس".
وختم: "إن بناء عادات جديدة في ممارسة العمل لتحقيق هذه الإنتاجية ليس بالأمر السهل، إنه نوع من جهاد النفس الجهاد الأكبر بكل ما يتطلّبه من إعادة صياغة للذات على مستوى الفكر ومنظومة القيم والمبادئ التي تحكم تصرفاتنا وقراراتنا وتحدد أولوياتنا".

 الأب دكاش

ثم كانت مداخلة رئيس جامعة القديس يوسف الأب الدكتور سليم دكاش، جاء فيها "في زمن تتزايد فيه الدعوات للإنغلاق على الذات وللاصطفاف الضيّقة وفي أيام أصبحت فيها الأرواح البشرية زهيدة الثمن، يأتي عنوان مؤتمركم وكأنّه نوع من التحدّي "المبرات مؤسسات إسلامية مرحبة" إنه تحدي الذات مع واقع الذات، قبل أي أمر آخر، حيث يطرح أهل المبرات السؤوال على انفسهم: كيف نعمل اليوم وغداً ليستمر المشروع الذي انطلق منذ اثنين وثلاثين سنة مشروعاً أمنياً على مبادئه وأهدافه؟ كيف نعمل على تحقيق هذه الكلمات الأربع والأمانة لها في هذا العنوان "المبرات مؤسسات إسلامية مرحبة؟".
وتابع: "المبرات مؤسسة مبنية على الترحيب وعلى التجددّد وعلى تجديد الأطر والأصولوعلى القبول بمبدأ النقد الذاتي، لأنفكر المؤسس هو فكر تجدّدي، تجديدي وإصلاحي مستمر وكدت أقول فكر ترحيبي وقلب واسع لكل جديد يؤتى به لخدمة الإنسان، المبرات مؤسسات إسلامية مرحبة لأن سماحة السيد محمد حسين فضل الله هو صاحب فكر روحي مجدّد ومرحّب بكل ما يخدم الإنسان".
وأضاف: "في عنوان مؤتمركم أعطيتم للمبرات صفة وهي في الواقع ملازمة لها منذ نشأتها هي الصفة الإسلامية، وعدا أن الواقع اليومي والاجتماعي يفرض تلك الصفة، فإن سماحة السيد المؤسس لم تكن له حراجة في أن يؤكد تلك الهوية لا بل إنه كان يفاخر بها حيث يقول: "إننا نعرف أن هذه المؤسسة هي إسلامية وأن إسلاميتها ليست طائفية بمعنى العصبية وبمعنى العشائرية ولكنها إسلامية فكرية تعطي فكراً إسلامياً وثقافة إسلامية تجعل هذا الجيل جيلاً إسلامياً منفتحاً على الإسلام. هذا التصريح يشكّل نقلة نوعية في التفكير حيث إن منطلق العمل الرسالي ضمن المؤسسة ومن خلالها يستند لا إلى مجموعة من المبادئ أو الغايات المبهمة بل يستند إلى هوية صريحة هي هوية دينية وإلى عقيدة هي تمدّ الفرد بالقوة التي أودعها الله كل فرد ينتمي إلى الأمة يعمل بقواه البشرية البعيدة عن الله بل إنه يعمل بالقوة التي أودعها كل فرد ينتمي إلى الأمة.
ورأى دكاش أنّ: "الترحيب، بمعنى توسيع المكان ليشمل الأكثر وأيضاً الأبعد والمختلف لا بدّ أن تقوده مسيرة تنوير مؤسساتية تبني القيادات الإدارية والتربوية التي تؤمّن الاستمرارية عند المبرات". وأضاف "ما يلفت النظر هو تشبّث سماحة العلامة بأن صفة الإسلامية الملازمة للمبرات لا تعني الطائفية، ويتأسس على أن الإسلام منفتح على الآخرين، ولأن الإسلام يريد للإنسان أن يقوم بمسؤوليته في الدائرة التي يعيش فيها. فمبدأالصفة الإسلامية هو ملازم لمبددأ الترحيب في هذا الإطار حيث إنّ خطااب جمعية المبرات لكل العاملين فيها والمنتمين إليها والمستفيدين من رعايتها وتربيتها وإن كانوا يتربّون على أن الإسلام هو خطّهم الحركي الديناميكي في الحياة ولكنه خطاب ترحيبي يدعو في الوقت عينه للانفتاح على الآخر والاعتراف بالآخر على مستوى الحوار وعلى مستوى اللقاء في مواقع اللقاء والحوار في مواقع الخلاف".
ولفت دكاش إلى "تشديد السيد فضل الله على فكرة أنّ لا مكان لتوسيع المكان والترحيب إذا لم نفهم ماهية الإلتزام بقضايا المجتمع ومنها قضايا الإسلام والمسلمين وغير المسلمين وكذلك إن لم نفرق بين الإلتزام وبين التعصب. وكذلك التفريق بين التعصّب والتنوّع". واضاف: "الإسلام كما يقول سماحة السيد يقبل التنوّع والتودّد إلا أنه يرفض التعصب. والإسلام كما يقول، يقود إلى اللقاء بالآخر وأراد للتنوّع البشري أن يكون سبيلاً للتعارف الذي يؤدّي إلى الحوار والتعاون وحتى ربما إلى الوحدة في جوانب يلتقي عليها الجميع".
وتابع: "لا شك أن المزيد من العلم والموضوعية والانفتاح الثقافي على الآخر من شأنه تعزيز الحوار. ولكن تأسيس الترحيب بوجه صحيح يقود سماحته إلى القول بأنّ على الاختصاصيين في الرعاية الدينية ألا يختاروا الأشخاص المعقّدين أو الذين لم يجدوا ذواتهم، ولا يملكون الأسلوب المعاصر الذي من شأنه الدخول إلى عقل الطالب والطالبة، كما عليهم أن يختاروا الأشخاص القادرين على المحاورة وعلى الإجابة على علامات الاستفهام الكثيرة التي تجول في خواطر الجيل الجديد المعترض لشتّى أنواع البلبلة الآتية من العولمة".
وأشار دكاش إلى "أن تأسيس المدارس والمبرات لم يأتِ من رغبة تجارية أو من إرادة نفخ للذات بل أتى من معاني الدين الأساسية ححيث أراد المؤسس أن يبني مؤسسات تعتمد هذه المعاني طريقاً وهدفاً لئلا تكون هذه المؤسسات مجرّد عمارات بلا دين. وهذا التأسيس ليس نقطة جامدة في مسار التاريخ بل هو تأسيس لمعلم لا بدّ أن يستمرّ برسالته فيتجدّد ليقوى فيكون كالشاهد الحي مع مرور الأيام.
وأوضح "أنّ ما يدعو إليه السيد هو بناء ثقافة جديدة يكون بناء الإنسان هو غايتها فتتكيّف الأساليب والمنهجيات التربوية مع هذه الغاية بحيث تكون ملائمة لها لا العكس من ذلك، أي أن يفرض على الإنسان التكيف مع الأساليب والمنهجيات كما لو أنها قوالب جامدة لا حركة فيها". وأضاف: "الأساليب الناجحة هي تلك الأساليب الحيوية المتحركة. وهذه الثقافة تعتمد أولاً وأخيراً، على الانفتاح وعلى الحوار وعدم الخوف من استقبال ما هو جديد وما هو ذو معنى للحياة ضمن ثوابت المبرات الأساسية".
وختم: "تبقى بعض الأسئلة التي تطرح على كل مشروع له بناؤه الفكري وأسسه المعنوية: كيف ندفع بصفة الترحيب والمرحبة إلى أن تكون شمولية في قبولها للآخر المختلف في دينه وثقافته الخاصة؟ أتكون المبرات فتحاً في هذا المجال؟ وكيف تتجدّد المبرات وتتكيف مع العصر والعولمة من دون فقدان ماهيتها وخصوصيتها، إذ هي مدرسة في التربية، أراد لها مؤسسها أن تعطي الأفضل والأكرم من أجل بناء الإنسان؟".

 الدكتور عويني

وكانت مداخلة أخرى لعميد كلية التربية في الجامعة اللبنانية الأميركية د. أحمد عويني الذي تحدّث عن 10 مبادئ مهنية للشخصية المرحبة للمربي فاعتبر أن المربي المرحب يستوعب النظريات والأدوات وخصائص المادة التي يدرّسها وبقدرته على خلق فرص تعليمية مفيدة للطالب، يعرف كيف يتعلم ويتطور الطفل وكيف يخلق الفرص لنموه المعرفي والاجتماعي والشخصي، يفهم كيف يختلط الطلاب في أسلوبهم في التعلم، يشجع التفكير النقدي وحل المسائل ومهارات الأداء، يفهم مبدأ التحفيز الفردي والجماعي ويخلق فرصاً تربوية لتشجيع التواصل الإيجابي والتحفيز الذاتي".
وأضاف: "المربي المرحب يخطط تربوياً بناء على المادة والطالب والمجتمع وأهداف المنهاج، ماهر في التواصل اللغوي والجسدي، يستعمل التقييم الرسمي وغير الرسمي لتسهيل نمو مهارات الطالب على أنواعها، ينتقد ذاته ويقيم طريقة تعليمه وخياراته إزاء طلابه وأهلهم وهو في عطش دائم لتطوير ذاته مهنياً، ويسعى لبناء علاقات بين زملائه والمجتمع التربوي حوله لمصلح طلابه ودعمهم".
ورش عمل
يذكر أن المبرات ستنظم على هامش المؤتمر سبعة وأربعين ورشة عمل تستهدف أكثر من 2500 معلم ومعلمة في مختلف الحلقات الدراسية، وذلك على مدى ثلاثة أيام 7،8، و10 أيلول؛ وأبرز هذه الورش: دور القيادة التربوية في بناء المؤسسة المرحبة - الخيارات البديلة لذوي الصعوبات لمنع التسرب المدرسي- كيفية احتضان الإنسان في المؤسسات الإنسانية الإسلامية المرحبة- كيف نتعامل مع التنوع والاختلاف في الصف- التسرب المدرسي.. خطوات عملية لضبطه التحضير للامتحانات الرسمية نموذجاً- مرحباً.. أنا موظف مرحب - المرحبون وفن الحياة مع الآخرين - اضطرابات ما بعد الصدمة ... ودور المؤسسة المرحبة - مختلفون.... لكن .... قادرون - خطوات نحو المؤسسة المرحبة - خرافية التلميذ الكسول ... ودور المدرسة المرحبة - المهارات الإنسانية للمعلم في المدرسة الإنسانية المرحبة - الاستراتيجيات الخمس لدمج الموهو بين في الصفوف العادية - بين النقطة الحمراء والنقطة الخضراء - مدرسة مرحبة بعيون جديدة... خطوة لتطوير التعليم.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل