28 Mar 2019
عيد بشارة جامع في السراي الحكومي وفضل الله: نريد للقاء أن يتحوّل إلى مسيرة فرح حقيقية في وطننا
عيد بشارة جامع في السراي الحكومي وفضل الله: نريد للقاء أن يتحوّل إلى مسيرة فرح حقيقية في وطننا

استضاف السراي الحكومي في بيروت، بمناسبة عيد بشارة السيدة العذراء مريم 13 حفل جامع حمل هذه السنة عنوان: "معا حول سيدتنا مريم. 
 
حضر الاحتفال، ممثلة الرئيس الحريري النائبة بهية الحريري، إضافة إلى رجال دين من مختلف الطوائف والمذاهب في لبنان. 
 
استهل اللقاء بالنشيد الوطني، تلاه قرع الأجراس ورفع الأذان ، وكلمات متعددة  وأناشيد وترانيم وأشعار من وحي المناسبة. 
 
 
وألقى الشيخ فؤاد خريس، كلمة العلامة السيد علي فضل الله، فقال: "أيها الأحبة: لا نريد لهذا اللقاء الذي يتكرر في الزمن وفي المواقع، أن يكون مجرد لقاء مجاملة، أو أن نستعيد التاريخ لنتجمد أمامه، أو لنفرح من خلاله، فرحا سطحيا هامشيا، يموت بمجرد الانتهاء من شكليات الاحتفال، هنا وهناك، ولكننا نريد للقائنا هذا، أن يتحول إلى مسيرة فرح حقيقية في وطننا، وأن نعمق من خلاله وحد الرسالات السماوية في منطلقاتها وأهدافها، وأن نقدم هذا الأنموذج الراقي من هنا، من لبنان إلى المشرق، هذا المشرق الذي تمزقه الحروب وتتقاذفه الفتن ويتشرد أبناؤه من جهات الأرض الأربع، تحت عناوين الصراعات السياسية، التي غالبا ما تلبس اللبوس الطائفي والمذهبي، لتزيد نيران التقاتل اشتعالا". 
 
أضاف: "إننا هنا لنقول لهذا العالم، الذي يتعامل معنا كقبائل وعشائر متفاخرة، بأننا الأقدر على صنع وحدتنا، وعلى تلمس مواقع اللقاء بين المسيحية والإسلام، من خلال عناصر القوة في التاريخ ورموز المحبة في الرسالتين، ومن خلال عناوين الطهر التي تجمعنا، وتحتضن قيم الخير فينا، من خلال مريم الطاهرة النقية وابنها المبارك "وجعلني مباركا" أي نفاعا للناس في كل مواقع الطهارة والجود والمحبة والبذل والتضحية والسمو الخلقي والروحي والإنساني، الذي اتصفت به هذه الشخصية السامية الكبرى". 
 
وختم "أيها الأحبة: أجدد التهنئة لنا جميعا مسليمن ومسيحيين، على أمل ألا يكون هذا اللقاء وغيره من اللقاءات، عابرا، بل أن نعبر به إلى المستقبل، لتشرق الأديان فينا خيرا، ومحبة وصلاحا للحياة". 
 
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل