21 Dec 2018
مهرجان التفوق والإبداع في ثانوية البشائر برعاية السيد جعفر فضل الله

 
أحيت ثانوية البشائر في بعلبك مهرجان "التفوق والإبداع"، تكريماً للعشرات من طلابها الذين حصدوا المراتب الأولى في المسابقات المدرسية والتكنولوجيا والابتكارات العلمية والأنشطة الرياضية، في حضور المشرف الديني العام في جمعية المبرّات الخيرية الدكتور السيد جعفر فضل الله، المدير المشرف على مدارس الجمعية في البقاع الأوسط الحاج إبراهيم السعيد، مديرة الثانوية السيدة اعتدال الجمال وفاعليات تربوية واجتماعية.

بعد النشيد الوطني وكلمة للسيدة لولو سليمان، توجه مدير بنك بيروت والبلاد العربية في بعلبك اسعد سلمان بالشكر لثانوية البشائر وادارتها على عطاءاتهم المستمرة، وقال: "لم توفروا جهدا لتعلموا ابناءنا معنى العطاء ليتجهوا نحو مستقبل أفضل".

فضل الله من جهته، رأى السيد فضل الله أن "لا محل لمفردة الابداع في كل سياساتنا وفي كل التخطيط الذي يحكمنا، سواء على المستوى المحلي أو الوطني أو العالمي". وقال: "على المستوى العالمي، هناك من لا يريدونا اليوم أن نبدع لأنهم يخافون أن يفكر الإنسان خارج الصندوق ويبحث عن استقلاله عن كل السياسات التي تريد أن تفرض عليه، وأنه يجب أن يكون بحجم ما هو مخطط له لخدمة سياسات ومشاريع في العالم".

أضاف: "أن نفكر في فكرة إبداعية وأن نستثمر ثروات أودعها الله تعالى، أمور لا تخدم سياسات كبيرة في المنطقة التي نعيش فيها، بل يريدون أن نبقى نستهلك ما ينتجه المبدعون الآخرون، لقتل روح الإبداع"، معتبراً "أن أهم وأخطر مشكلة تواجه الإبداع هي أن نقتل في الإنسان روح الأمل".

وختم: "نحن اليوم لا ننتج، لأننا استسلمنا للأمر الواقع . مياهنا لا نستطيع أن نستثمرها في الزراعة ولدينا من السهول مساحات واسعة، بحرنا لم يعد بحراً أبيض بل أصبحت ألوانه متعددة بالملونات الملوثة. لوثنا الأرض والهواء. والنظام الذي يحكمنا وضع لنا أسقفاً لا نستطيع أن نتجاوزها واستسلمنا، لذلك نحن نصارع في هذا المجال. وهذا الصرح يحضن إبداع أبنائنا لنسبح في عكس التيار، فكل ما حولنا هو ضد الإبداع".

ختاماً وزعت الجوائز والكؤوس والميداليات على الطلاب.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل