31 Jul 2018
ثانوية الكوثر كرّمت طلابها الناجحين في الشهادات الرسمية الثانوية والمتوسطة

 
نظمت جمعية المبرّات الخيرية حفل تخريج الدفعة التاسعة عشر من طلاب ثانوية الكوثر الناجحين في الامتحانات الرسمية في الشهادة الثانوية العامة، وتكريم طلابها الناجحين في الشهادة المتوسطة، وذلك في مجمع الإمامين الحسنين في حارة حريك، بحضور فعاليات تربوية واجتماعية وأهل وطلاب. 
 
تخلل الحفل كلمة لمدير عام جمعية المبرّأت الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله جاء فيها: "بوركتم أيها الأحبة والأحبة يدرجون إلى المرحلة الثانوية ومن الثانويين، بوركت رحلتكم إلى عالم الشباب الطموح بإرادة وعزيمة، الشباب المؤمن القوي المنيع بما يختزن من قدرات وطاقات لا تهزها عواصف التحديات الضاربة في عالمنا بكل صنوف الأمواج والتفلّت والضياع، سوف تواجهون في جامعاتكم أجواء مفتوحة لا رقابة فيها إلا رقابة الذات". 
 
وقال: "استفيدوا مما تربيتم عليه من الفكر الإيماني الذي يصنع الحياة الآمنة المطمئنة التي تنشر المحبة والسلام وتشيع الحياة الكريمة المملوءة بالصدق والحب والخير والوفاء المؤسس على التعاون والتفاهم والمشاركة. أنبذوا كل فكر سوف تواجهونه في حياتكم الجامعية والمستقبلية الذي يسعى بين الناس بالفتنة ويورث الانتقام ويبرر السرقة والخيانة والكذب والاستغلال". 
 
وأضاف: "لا بد من توجيه الشكر والتقدير لهذه الثلّة المؤمنة الطيبة إدارة ومعلمات ومعلمين وإداريين وعاملين عرفاناً ووفاءً لإخلاصهم وتفانيهم وجهودهم وسهرهم ومتابعتهم الدؤوبة حتى بلغ الموسم وما سبقه من مواسم هذه العطاءات وهذه الخيرات وغلال وفيرات على بيادر مدارس المبرّات". 
 
وتابع: "وعوداً على بدء مع المبرّات في عيدها الأربعين.. أربعون عاماً تبني فيها صروحاً للخير، للأيتام في رعايتهم.. للفقراء في احتياجاتهم.. للمسنين في خريف حياتهم.. للمعوقين في استخراج إبداعاتهم، للمرضى في تخفيف آلامهم.. للعابدين في مساجدهم.. وللأجيال في تعليمهم النوعي المتطور الذي يضاهي المؤسسات الأفضل في لبنان". 
 
وختم: "إلى أسرة ثانوية الكوثر لكم خالص المحبة والدعاء مني ومن كل القيّمين على المبرات.. سلام الروح المسرورة بهذا النجاح والتألق والريادة ولن يضيع الله أجر من أحسن عملاً". 
 
بعد ذلك ألقت المديرة التنفيذية في ثانوية الكوثر الأستاذة رنا قبيسي كلمة جاء فيها: "مبارك لكم هذا النجاح الذي تستحقون، تعبتم فكان النجاح طيباً، لكم نجاحكم اليوم، هو جسر عبور إلى عالم جديد يختصر كل التنوّع الذي يمتاز به وطننا لبنان". 
 
وتوجهت إلى الأهل بالقول: "رفاق الدرب والعمل وشركاء النجاح والفرح نبارك لكم نجاح فلذات أكبادكم، نجاحاً يملأ العين والقلب، ويبعث على الفخر لأن ثمرة مرحلة حملت معها بعضاً من نضارة عمرهم، اليوم نعيد لكم الأمانة الي حملناها خمسة عشر عاماً عملنا بأقصى جهدنا على بناء وتوجيه شخصيتهم، لذا نستودعكم رسالة المبرّات التي ستتألق بهم ونستودعكم رسالة الإسلام التي سيعكسون صورتها حيثما حلّوا". 
 
ختم المنظمون الحفل بتوزيع الدروع والشهادات على الطلاب المكرّمين.
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل