26 Mar 2013
العلامة فضل الله في عيد البشارة "تعالوا لنكسر قيود الطائفية"

العلامة فضل الله في عيد البشارة "لنعمل على تطهير مؤسّساتنا الدّينيّة من كلّ نفاق ودنس"
ألقى العلامة فضل الله كلمة في الإحتفال توقف فيها عند مناسبة البشارة، مشدداً على ضرورة "أن نتعلّم من السيدة مريم وثبات إيمانها وشجاعتها كيف نواجه حائط الزّجاج الطّائفيّ وقنوط اليأس فيه, وكيف نواجه موتن اليوميّ بالخطيئة بحياة مريميّة ملؤها الطّاعة لله سبحانه ،وها هنا يتلاقى الإيمان المسيحيّ ـ الإسلاميّ على الهموم المشتركة ذاتها، في البحث عن حلولٍ بتوليّة تحفظ الحضارة من شرّ ما اكتسبت من آثام أو أغلال تكبّل نهوض قيامتها على عين الله ورضاه"

وأكد سماحته على أهمية القيم المشتركة بين الإسلام والمسيحية " فلا مستقبل يرتجى من مسؤوليّاتنا في حماية الجوهر الأخلاقيّ من الدّين، إلا بردّ الاعتبار إلى قيمة الاصطفاء الّتي اختص الله بها مريم المقدّسة، فنعمل على تط مؤسّساتنا الدّينيّة من كلّ نفاق ودنس، وشعارنا في زمن الفتن باسم الدّين، فمن عقل السيدة مريم نبسط في كلمة سواء مساحة هذه القيم المشتركة بنداء مريم الربّانيّ، مسكوباً بتوحيد الكلمة في وطن الكلمة والرّسالة، ومن نقاء مريم نقف على طهر الأمومة، لنبني على مثالها حلم الأسرة الّتي تلمّ شمل المسيحيّة والإسلام بجوهرة الأخلاق في معنى حقيقتها الجامعة.."

وشدد العلامة فضل الله على أهمية قيمة المواطنة التي تعتبر السبيل الوحيد للعيش في لبنان وقال: " إنّ لبنان الوطن لا يمكن أن يستمرّ من غير وعينا بقيمة المواطنة، ولبنان الدّولة لا يمكن أن يستمرّ من غير وعينا لقيمة الدستور في حياتنا، ولبنان الرّسالة لا يمكن أن يستمر في أجواء القطع والإقصاء الّذي شوّه أعزّ ما يتميّز به لبنان الإسلامي ـ المسيحي من قيم نحن في أمسّ الحاجة إليها لإنقاذ الوطن من محنته وأزماته وحرائقه.

وختم سماحته:"نداؤنا باسم البتول مريم وباسم كلّ الأمّهات والعائلات: تعالوا لنكسر قيود الطّائفيّة وعصبيّاتها وأحقادها الّتي كبّلت أرواحنا وعقولنا، فالطائفية ليست ديناً، هي تختزن العشائرية والعصبية، هي غرائزية تستفيد منها السياسات الاستكباريّة الّتي تتغذّى على حرائقنا المشتعلة أبداً تحت عناوين الدين والدين منها براء.تعالوا إلى كلمةٍ سواء، تعالوا إلى قيم الإنسانية التي لا يمكن أن نخرج وطننا من كل آلامه إلا بها".

وتخلل الإحتفال كلمات ووقفات فنية متعددة ،أبرزها فقرة لطلاب جمعية المبرات قدمتها فرقة المبرات الفني.


كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل