13 Oct 2016
المبرّات تحتفي بطلّابها المتخرّجين بقاعاً

 
أقامت ثانويتا الإمام الجواد والإمام الكاظم التابعتين لجمعية المبرّات الخيرية في البقاع، حفل تخرج طلابهما الذين أنهوا المرحلة الثانوية بفروعها (علوم عامة، علوم حياة، اجتماع واقتصاد)، برعاية مدير عام جمعية المبرات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله ممثلاً بالمشرف الديني العام في جمعية المبرّات الخيرية السيد الدكتور جعفر فضل الله، وحضور فعاليات تربوية واجتماعية. 
 
بداية، النشيد الوطني، تلاه نشيد اليوبيل الفضي للثانويتين، فدخول الخريجين، ثم عرض فيلم مصوّر عن الخرّيج المتفوق، الأول على لبنان في فرع علوم الحياة الطالب أحمد العطار الذي القى كلمة الخريجين، وجاء فيها: "من رسالة الراحل وهي رسالة مدارس المبرات، نستلم ثقافة الحوار وتقبل الآخر ونكتسب القيم الإنسانية والأخلاقية والإجتماعية بل نستلهم الفكر النقدي المعتدل لنواجه به ثلة يقتلون ويذبحون الابرياء ويشوهون صورة الإسلام بذريعة الدفاع عن الله ورسوله وكأنهم هم رسل الله وأنبياؤه". 
 
بعد ذلك ألقى السيد جعفر فضل الله كلمة جاء فيها: "عندما كان السيّد فضل الله يضع الحجر الأساس لأي مبنى كان يقول إن هذه المباني ستحتضن مسيرة إنسان ينتقل بقوة الإيمان وصلابة الإرادة المستمدة عزمها من الله سبحانه وتعالى ومن حركة الفكر، ويعيد النظر في كل ما يتوارثه عن أبائه وأجداده، وأراد أن يقول بأن هذه المباني والمؤسسات تحتضن حركة مجتمع جديد". 
 
وأضاف: "لا عجب أن نجد اليوم متفوقين ومبدعين، ينطلقون من أرض البؤس والحرمان، ويكونون في مقدمة المسيرة في هذا البلد، ثم ينطلقون من هذا البلد الصغير ليكونوا منارة وإشعاعاً إلى العالم". 
 
وختم: "نحن نملك عقلاً فعّالاً، وإرادة قوية، وعزماً متيناً نستطيع به أن نحوّل التراب إلى ذهب. لذلك لا يمكن أن نسمح لأحد ان يجعلنا نيأس أو نُحبط، ولا بد أن نخطّط للمستقبل، لننتج نصراً اجتماعياً ونصراً سياسياً ونصراً تربوياً ونصراً نفسياً وفكرياً ونصراً على كل المستويات، هذا ما نحتاجه عندما نقف في احتفال المبدعين والمتفوقين". 
 
واختتم الحفل بتوزيع الشهادات والدروع على الخريجين وتقديم هدايا نقدية للمتفوّقين.
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل