27 May 2013
المبرات تنظم المؤتمر البيئي الثالث للأطفال بالتعاون مع اتحاد بلديات الضاحية ووزارة البيئة

نظمت جمعية المبرات الخيرية, في قرية الساحة التراثية, وبالتعاون مع اتحاد بلديات الضاحية ووزارة البيئة, المؤتمر البيئي الثالث للأطفال (بين 12 و 14 عاماً) بعنوان " لا نملك إلا بيئة واحدة", شارك فيه 30 مدرسة ومؤسسة رعائية من مختلف المناطق اللبنانية. تخلل المؤتمر ثلاث ورش عمل للأطفال هي: ورشة "المساحات الخضراء" قدمتها جمعية "الخط الأخضر, ورشة "لا نملك إلا بيئة واحدة كيف نحميها؟ " قدمها "مجلس لبنان للأبنية الخضراء", وورشة "الألوان... تنظيف لبنان" قدمتها "مؤسسة الهادي"للإعاقة السمعية والبصرية وإضطرابات اللغة والتواصل.

افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني, فكلمة لمسؤولة ملف البيئة في جمعية المبرات الخيرية رابعة بيضون, وفيها: "نحن في جمعية المبرات, وكمؤسسات إنسانية مرحبّة تعودنا أن نكون دائماً من المساهمين في التخفيف من العبء والضرر عن الإنسان وعن البيئة التي يعيش فيها, بكل طاقاتنا المتوفرة, فتنشط النوادي البيئية في المؤسسات كافة. ولا شك أن تضافر الجهود سيحقق التغيير إلى الأفضل.

بعد ذلك كانت كلمة لمنسقة المؤتمر هبة سبيتي, وفيها: " هذا المشروع كان ينظم كل عامين في مبرة "الإمام الرضا" في النبطية إحدى مؤسسات الجمعية, وهذا العام إرتأينا تنظيمه على مستوى الجمعية, ولم يقتصر على مشاركة مدارس المبرات, بل شاركت فيه مدارس وثانويات ومؤسسات رعائية من مختلف المناطق, والهدف إظهار كيف أننا لا نملك إلا بيئة واحدة وعلينا المحافظة عليها".

سميح جابر من مؤسسة الهادي أشار إلى أن "أهمية المؤتمر تكمن في إستهداف الأطفال للمحافظة على البيئة. وعادة هكذا مؤتمرات تشمل الكوادر التعليمية, أوالأشخاص المتخصصين, أما نحن اليوم فإننا نتوجه إلى الأطفال, ليس فقط نظرياًبل تطبيقياً, من أجل بناء بيئة سليمة".

المهندسة ريما سرور من جمعية "للهندسة بيئة" لفتت إلى أن "الهدف من هذه الأنشطة هو التدريب على كيفية المحافظة على البيئة, لذا سوف نقوم بإعطاء الطلاب إرشادات ونصائح من خبراتنا المتراكمة للمحافظة على البيئة سليمة في كل لبنان وليس فقط في منطقة دون أخرى".

أما على صعيد ورش العمل فقد عرضت كل ورشة خلاصات الطلاب المشاركين على هيئة مشاريع وأفكار قابلة للتطبيق في مدارسهم ومنازلهم. 

• الورشة الأولى: "تدوير - تصنيع - إعادة إستعمال", عرض في ختامها الطلاب المشاركون:

- أفكاراً عملية للإستفادة من المخلفات المنزلية والمدرسية عبر إعادة إستخدامها بأشكال مختلفة.

- تقنيات للتمكن من فرز الأوراق وإعادة تصنيعها وتشكيلها وفق الحاجة.

• الورشة الثانية "لا نملك إلا بيئة واحدة, كيف نحميها؟", عرض في ختامها الطلاب:

- لكيفية رصد نسبة التلوث في الأماكن المحيطة بنا بطريقة علمية سهلة, مع رسم بياني بالنسب المئوية .

- تحديد مصادر التلوث وإعداد خطط بالتعاون مع إدارة المدرسة لمواجهتها والحد منها.

- التمكن من تحديد بعض المنتجات المضرّة بالبيئة وتحديدها من خلال الإطلاع على مكوّناتها.

• الورشة الثالثة "الألوان.... تنظيف لبنان", عرض الطلاب في ختامها:

- المعايير العالمية لتصنيف النفايات وكيفية تنفيذها في المدرسة.

- شرح للألوان الثلاثة للفرز وتعريفاتها : (الأبيض: الأوراق ومشتقاتها), (الأحمر: البلاستيكات), (الأخضر: المواد العضوية).

- التمكن من تصنيف المخلفات المنزلية والمدرسية (النفايات) ببناءً لكيفية تحللها وفرزها.

في الختام تمنى الأطفال المشاركون في الورش الثلاثة تنفيذ هذه التوصيات من قبل مؤسساتهم, وتعهد المرافقون من المدارس بمواكبة تنفيذ هذه المشاريع والأفكار المقترحة في كل البيئات التي تسمح بذلك. ثم وزعت شهادات المشاركة على الطلاب المشاركين في ورش العمل.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل