08 Mar 2013
علينا أن نعطي المعلم كامل الحقوق
علينا أن نعطي المعلم كامل الحقوق

أكد العلامة السيد علي فضل الله على أهمية تكريم المعلمين وضرورة إعطائهم كامل الحقوق حتى لا يجبروا إلى التسكع على أبواب المسؤولين

أكد العلامة السيد علي فضل الله على أهمية تكريم المعلمين وضرورة إعطائهم كامل الحقوق حتى لا يجبروا إلى التسكع على أبواب المسؤولين ،موقف العلامة فضل الله أطلقه خلال خطبة الجمعة التي ألقاها من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك في بيروت ،قال سماحته :
 "من مظاهر التّقوى أن نكرّم المعلّمين في عيدهم ،وإن كنّا نريد لهذا التّكريم أن يكون دائماً ومستمرّاً، يُقدّرُ فيه هؤلاء الّذين يبنون الأجيال، والذين على أكتافهم تُنشأ الحضارات وتُبنى الأمجاد، إنَّ مسؤوليَّة المجتمع، كلّ المجتمع، أن يقدّر المعلّمين، أن يقدّرهم ماديّاً ومعنويّاً، أن يجعلهم في المقدّمة، لا أن يكونوا على الهامش، حتّى إنّ البعض يتأسّف لعمله في التعليم، وهناك من يتهكّم على من يتولّى هذه المهنة.. ندعو إلى أن يُعطَى المعلّمون حقوقهم، دون أن يجبروا على التسكّع على أبواب المسؤولين ليطالبوا بها، فلهؤلاء حقّ على كل مسؤول يتصدّر موقعاً، وكلّهم تتلمذوا على معلّمين، ولا بد من أنهم يعرفون جيداً معنى أن يكون الإنسان معلماً والجهد الذي يبذله، والأثر الذي يتركه، وإن لم يُنصف الواقع المعلمين كما ينبغي، فيكفيهم تكريم الله وإنصافه لهم عندما قال:{قل هل يستوي الّذين يعلمون والّذين لا يعلمون}.. وتكريم رسول الله(ص) الّذي وصف دور المعلّم بالفعّال: "إنّما بُعثتُ معلّماً"، وقال(ص): "إنّ الله وملائكته، حتى النّملة في جحرها، وحتّى الحوت في البحر، يصلّون على معلِّم النّاس الخير". "يجيء الرّجل يوم القيامة، وله من الحسنات كالسّحاب الرّكام، أو كالجبال الرّواسي، فيقول: يا ربّ، أنّى لي هذا ولم أعملها؟ فيُقال: هذا علمك الّذي علّمته الناس، يُعمل به من بعدك". وقال(ص): "ثلاثة لا يستخفّ بهم إلا منافق؛ ذو شيبة في الإسلام، وإمام مقسط، ومعلّم الخير"..

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل