03 May 2016
حفل غداء تكريمي لموظفي الإدارة العامة في المبرّات لمناسبة عيد العمال

كرّمت جمعية المبرّات الخيرية موظفيها العاملين في الإدارة العامة لمناسبة عيد العمّال، فأقامت حفل غداء على شرفهم في قرية الساحة التراثيّة، بحضور مدير عام الجمعيّة الدكتور محمد باقر فضل الله. 

افتتح الحفل بكلمة لمدير دائرة الموارد البشرية إياد عيسى اعتبر فيها: "أن التكريمَ الحقيقيَّ لنا هو أن نرى جمعيةَ المبرات التي ننتمي لها بفخرٍ وسعادةِ الإنتماء في المراتبِ العليا كما نعهدُها وكما هي فعلاً في شتى ميادين الفلاحِ والنجاحِ". 

ثم كانت كلمة الموظفين ألقتها الأستاذة أماني محفوظ جاء فيها: "نلتقي اليوم كعائلة واحدة لنؤكد على انتمائنا إلى هذه المؤسسة ومسؤوليتنا في حفظها وتطورها، بصرف النظر عما يواجه كلٌّ منا أحياناً من صعوبات وتعقيدات، فعملنا أمانة، والإتقان والإخلاص واجب علينا"، وأضافت: "إننا نتطلع من إدارة الجمعية، أن تكون إلى جانبنا، إلى جانب قضايانا وتطلعاتنا، لاسيما في الظروف الاجتماعية والحياتية الصعبة التي نعيشها، مع تأكيدنا على واجباتنا الوظيفية والأخلاقية في تأدية عملنا على أكمل وجه والإلتزام بالنظام". 

بعد ذلك ألقى مدير عام جمعية المبرّات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله كلمة قال فيها: "لا يمكننا أن نستعيد العمر من جديد ولا أن نتباطأ في السير بالاستغراق فيما فاتنا منه مؤكدين على التخطيط والعودة إليه لأنه يمثل المسار السليم الذي يتلاءم مع العصر ويعدّ من أبرز العوامل التي تساعد على نجاح المؤسسات وتقدمها بعيداً عن الارتجال والاندفاع العاطفي، لذلك نؤكد على التواصي بهذا الأمر مشيرين إلى أن النجاح يجب أن يقترن باستمرار العطاء والنقد والمراجعة". 

وأضاف: "الرسالي لا ينظر إلى طبيعة عمله بل إلى إخلاصه في عمله، الرسالي إنسان يرفض الجمود أمام التجارب فاشلة كانت أم ناجحة، همّه الاستفادة منها، إنه يمثل الحيوية التي تشكّل التحدّي الدائم لروح الاستسلام، يفكر برويّة ودراية في أي قضية يتعرض لمتابعتها صغيرة كانت أم كبيرة، من دون النظر إلى حجم الموقع الذي هو فيه، الرسالي هو الذي يجسد الإيمان بالعمل، يجسّد التواضع بالحِلم، الرسالي ينظر إلى عمله على أنه عمل تناطح نتائجه السحاب وتُدخل إلى النعيم". 

بعد ذلك تمّ تكريم الموظفين الذين أمضوا في عملهم 5 و10 و15 و20 سنة، ليختتم الحفل بتوزيع جوائز وسحوبات تومبولا على المدعوين.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل