22 Apr 2016
عليّ عليه السلام... نموذج الزهد الأرقى
عليّ عليه السلام... نموذج الزهد الأرقى

خطبة صلاة الجمعة 22 نيسان 2016 الموافق ل 15 رجب1437

ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله، خطبة صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته:

قال الله سبحانه وتعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} صدق الله العظيم.

"أعزبي عنّي (يا دنيا) فواللّه لا أذلّ لك فتستذلّيني، ولا أسلس لك فتقوديني. وأيم اللّه يمينا أستثني فيها بمشيئة اللّه لأروضنّ نفسي رياضة تهشّ معها إلى القرص (أي تفرح بالرغيف من شدة ما حرمته) إذا قدرت عليه مطعوما، وتقنع بالملح مأدوما، ولأدعنّ مقلتي كعين ماء، نضب معينها، مستفرغة دموعها. أتمتلي‏ء السّائمة من رعيها فتبرك؟ وتشبع الرّبيضة من عشبها فتربض؟ ويأكل عليّ من زاده فيهجع قرّت إذا عينه (دعاء على نفسه (ع) بالموت، الذي علامته سكون عينه) إذا اقتدى بعد السّنين المتطاولة، بالبهيمة الهاملة والسّائمة المرعيّة"...

بهذه الكلمات تحدث علي(ع) عن منهجه في الحياة...

هذا الإمام التي مرت علينا في الثالث عشر من هذا الشهر، شهر رجب الحرام ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(ع) علي بن أبي طالب.

لقد عاش علي(ع) القمة التي حرص رسول الله(ص) أن يزينه بها عندما قال: "أزهدكم علي".

فأي زهد هو زهد علي(ع).. هل هو الإعراض عن الدنيا وطيباتها وما أحله الله منها، بالطبع ليس هذا هو ما أراده، فهذا ينافي قول الله سبحانه وتعالى عندما قال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ}..

وقول رسول الله(ص): "لا رهبانية في الإسلام".. ولذلك عندما أُخبر(ص) أن بعض أصحابه قد أعرضوا عن الدنيا وأقبلوا على الاعتزال عاتبهم على مواقفهم وقال لهم حينها: أنا نبيكم ولست أفعل ذلك.. وأعلن لهم أن الإسلام دين حيوي اجتماعي لا رهبانية فيه.

بل هو ما واجهه علي(ع) عندما جاء إليه رجل يشكو أخاه بأنه لبس العباءة وتخلى عن الدنيا.. فطلبه علي(ع) وقال له: "يا عُديّ نفسه لقد استهام بك الخبيث، أما رحمت أهلك وولدك. أترى الله أحلّ لك الطيّبات وهو يكره أن تأخذها؟ أنت أهون على الله من ذلك".

لقد رسم علي(ع) منهج الزهد عندما قال: "ليس الزهد أن لا تملك شيئاً، ولكن الزهد ألا يملكك شيء".. فقد يكون الإنسان زاهداً وهو يملك أموال قارون وملك هارون الرشيد ما دام من خلاله.. فهو عندما يحصل عليها لا تأسره لحسابها ولا يصبح عبداً لها.. ولذلك لا تغيره.. كان متواضعاً ويبقى، كان يحرص على أداء واجباته ويستمر.. كان يأتي إلى المسجد ولا يزال.. وهو مستعد أن يضحي بكل ثرواته وأن يتخلى عنها عندما تكون على حساب كرامته وعزته وحريته.. أو تؤدي به إلى أن يخسر رضا الله وجنته.. أو أن يدوس على قيمة كبرى من القيم التي دعا إليها الله سبحانه ليعيش لذاته على حساب الالتزام بالمبادئ العطاء والإيثار ومواساة الناس في أزماتهم ومعاناتهم..

لقد عاش علي(ع) هذه القيمة في حياته، فقد كان زاهداً عندما كان فقيراً، فترك طعامه لحساب المسكين واليتيم والفقير، فنزلت فيه كما في الزهراء(ع) وأبنائه(ع) {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُوراً}...

وكان زاهداً عندما أقبلت عليه الدنيا، فقال لها: "إِلَيْكِ عَنِّي يَا دُنْيَا فَحَبْلُكِ عَلَى غَارِبِكِ، قَدِ انْسَلَلْتُ مِنْ مَخَالِبِكِ، وأَفْلَتُّ مِنْ حَبَائِلِكِ، واجْتَنَبْتُ الذَّهَابَ فِي مَدَاحِضِكِ... اعْزُبِي عَنِّي فَوَاللَّه لَا أَذِلُّ لَكِ فَتَسْتَذِلِّينِي، ولَا أَسْلَسُ لَكِ فَتَقُودِينِي".

وهذا ما عبر عنه ضرار أحد أصحاب الإمام عندما طلب منه معاوية أن يصف له علياً فقال: واشهد بالله يا معاوية لقد رأيته في بعض مواقفه؛ وقد أرخى الليل سدوله، وغارت نجومه يميل في محرابه قابضًا على لحيته يتململ تململ السَّليم، ويبكي بكاء الحزين، فكأني أسمعه الآن وهو يقول: "يا ربنا يا ربنا يتضرع إليه ثم يقول للدنيا: إلَيَّ تغررَّتِ، إلَيَّ تشوفت، هيهات هيهات، غُرِّي غَيْري، فإني قد طلقتك ثلاثًا لا رجعة لي فيك، فعمرك قصير، ومجلسك حقير، وخطرك يسير، آه آه من قلة الزاد، وبعد السَّفر، ووحشة الطريق"..

وقال: "لو شئت لاهتديت الطريق إلى مصفى هذا العسل ولباب هذا القمح ونسائج هذا القز.. لا ولكن هيهات أن يغلبني هواي..." هو روض نفسه على ذلك وقال: "لأروض نفسي رياضةً تهشُّ معها إلى القرص إذا قدرت عليه مطعوماً، وتقنع بالملح مأدوماً".

فهو لم يرد للدنيا أن تأخذه إلى حيث تريد وتهوي به.. هو قرر أن يعاكسها عندما تكون على حساب قيمه حتى لو كلفته وقد كلفته كثيراً.. ولذلك تراه قادراً أن يقول لمن جاء إليه يريد منه أن يثبت دعائم حكمه ولكن على حساب ظلم الناس، فيعطي البعض أموالاً وآخرون يعطهم مواقع لا يستحقونها وآخرون يثبتهم في مواقعهم: "أتأمرونني أن اطلب النصر بالجور فيمن وليت عليه؟! فوالله لو كان المال لي لسويت بينهم، فكيف وإنما المال مال الله".

وهو داس على مشاعره الرفيعة عندما لم يجامل أخاه عقيل الكفيف حين طلب منه زيادة حصته من بيت المسلمين ورفض أن يعطيه لئلا يخل بمبدئه في المساواة بين الناس، ولما ألح أراد أن يريه لماذا هو يفعل ذلك.. أحمى له حديدة على النار وأدناها منه.. وعندما تألم وصرخ قال له: "ثكلتك الثواكل يا عقيل، أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرّني إلى نار سجّرها جبارُها لغضبه".

ولأجل هذه القيمة قال لذلك الرجل الذي جاءه برشوة بعنوان هدية.. "أعن دين الله أتيتني لتخدعني! والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت! إن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها"..

ثم قال: "والله لئنْ أبيتُ على حسك السعدان مسهّداً، أو أُجرَّ في الأغلال مُصفّداً، أحبُّ إليَّ من أنْ ألقى الله ورسوله يوم القيامة ظالماً لبعض العباد، وغاصباً لشيءٍ من الحُطام، وكيف أظلِمُ أحداً لنفسٍ يُسرِعُ إلى البلى قُفُولها، ويطول في الثّرى حُلُولها".

ولم يقف زهد علي(ع) عند هذا الحد، بل امتد إلى كل مساحة علاقاته، فبه كان يواسي الناس الضعفاء من حوله، فهو عندما لم يستطيع أن يحل مشاكلهم نزل إليهم وشاركهم في معاناتهم.. ولذلك قال: "أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكاره الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة العيش".

ثم قال: "وَحَسْبُكَ دَاءً أَنْ تَبِيتَ بِبِطْنَة وَحَوْلَكَ أَكْبَادٌ تَحِنُّ إِلَى الْقِـدِّ".

وقال: "إن الله فرض على أئمة العدل أن يقدروا أنفسهم بضعفة الناس، كيلا يتبيّغ بالفقير فقره".

أيها الأحبة:

لم يكن علي(ع) عدواً للدنيا، هو أحبها عندما تكون الدنيا في خط طاعة الله في خط رضوانه.. هو قدرها عندما تكون متجراً لأولياء الله...

ولذلك قال لمن ذم الدنيا: "إن الدنيا دار صدق لمن صدقها، ودار عافية لمن فهم عنها، ودار غنى لمن تزوّد منها".

فهو كان واعياً لحقيقة الدنيا وأنها لن تبقى.. ولذلك قال: "وما لعلي ولذة تفنى ونعيم لا يبقى".. وهي لم تكن في نظره تحمل أي قيمة بنفسها، بل كان يرى أن قيمتها بمقدار ما يقيم حقاً أو يدفع باطلاً.. وهذا ما قاله لابن عمه ابن عباس عندما رآه وهو يخصف نعله.. قال له: "أترى هذا النعل، إنها أفضل إليّ من إمرتكم هذه إلاّ أن أُقيم حقّاً أو أدفع باطلاً ".

ولذلك قال: "لَوْلاَ حُضُورُ الْحَاضِرِ وَقِيَامُ الْحُجَّةِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ، وَمَا أَخَذَ اللهُ عَلَى الْعُلَمَاءِ أَلاَّ يُقَارُّوا عَلَى كِظَّةِ ظَالِمٍ وَلاَ سَغَبِ مَظْلُومٍ، لَأَلْقَيْتُ حَبْلَهَا عَلَى غَارِبِهَا، وَلَسَقَيْتُ آخِرَهَا بِكَأْسِ أَوَّلِهَا وَلَأَلْفَيْتُمْ دُنْيَاكُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِي مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ".

أيها الأحبة:

لقد كان علي(ع) يعرف من أين تؤكل الكتف كما يقولون، وكان قادراً على أن يبلغ ما بلغه الآخرون وأن يستميل قلوب الناس إليه، ولكن علياً لم يفعل ذلك.. لا لأن علياً لم يفهم السياسة وهو الذي قال: "واللـه ما معاوية بأدهى منّي، ولكنه يغدر ويفجر، ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس".

وقال(ع): "قد يرى الحُوّلُ القُلّب وجه الحيلة ودونها مانع من أمر الله ونهيه فيدعها رأي عين بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدّين...".

لقد كان علياً على وعي بكل ما يحدث، ولم يكن لديه أي طمع للسلطة، لذا لم يكن ليواجه الغدر بالغدر، كما يفعل أهل السياسة، لذلك عانى من الجميع، وأكثر ما عاناه من الناكثين والقاسطين والمارقين الذين لم يرتضوه بمنطقه الزاهد وبحكمه العادل.. ولهذا قيل آنذاك: والله لئن وليها علي لحملكم على المحجّة البيضاء..

وهو قال: "ليس أمري وأمركم واحداً، إنما أريدكم لله وأنتم تريدوني لأنفسكم".

ونحن أحوج ما نكون في هذه المرحلة إلى من ينتهج طهر علي وصفاء علي وشفافية علي ومصداقية علي...

إن أي قانون وبرنامج إذا تجرد من القيم الروحية والأخلاقية سيبقى حبراً على ورق.. وأمنيات في قلوب المؤسسين وأفكار في أدمغة الفلاسفة والعلماء.. لن يتم إلا الإصلاح إلا حينما نجسد الأفكار الصالحة والأهداف المقدسة بأياد طاهرة ونفوس تتسامى على شهوات الدنيا ولا تتحرك إلا وفق موازين الحق والمصلحة العامة..

فلو سلمنا أحسن القوانين وأفضل المراسيم وأول المخططات والمناهج إلى أيدي أناس عبدوا شهواتهم وركعوا أمام أنانيتهم وما رأوا إلا أنفسهم ولم يحسبوا لله حساباً.. فسوف تشوه وتنحرف ولا يبقى منها تأثير...

إن مشكلتنا ليستا في فقدان التفكير أو التخطيط، فلدينا كل ذلك ولكن مشكلتنا إننا بتنا أسرى المنصب والجاه والمال، بعدما فقدنا القلب الطاهر.. اليد الطاهرة... والإنسان الذي لا يؤنسه إلا الحق ولا يوجسه إلا الباطل...

تعالوا في يوم ولادة علي(ع) لنؤكد لعلي حبنا العميق عندما نبيع أنفسنا وكل كياننا لله لا لأي أحد مهما كان هذا الأحد.. بحيث لا يرانا إلا حيث يحب ولا يرانا حيث لا يريد..

جعلنا الله من المحبين له سلوكاً وعملاً ومواقف إنه مجيب الدعاء...

هذه الذكرى التي تعيدنا إلى رحاب هذا الإمام الذي لن يكتفي منا بأن نذكر مآثره وسجاياه وفضائله مما لا يحصى تعدادها...

فيكفي في ذلك ما نقل عن الزمخشري حين سئل عن فضائله(ع): ما أقول في رجل أخفى محبوه فضائله خوفاً وأخفى مبغضوه فضائله حسداً.. فشاع من بين ذين ما ملأ الخافقين.. لا يريد كل ذلك.. إنما يريد منا أن نتمثله سلوكاً.. أن نقتدي به.. أن نكون بأفعالنا من محبيه ومواليه.. أن نكون زيناً له لا شيناً عليه.

فعلي(ع) في كل حياته لم يرد الذي يصفقون له ويبجلونه ويعظمونه.. ولو أراد ذلك لحصل على الكثير ولما عانى من كل ما عانى حتى قال: "ما ترك لي الحق من صديق".. هو كان يريد الذين يعينونه في الرسالة التي أفنى كل حياته حتى يثبت دعائمها، هذه الرسالة التي لأجلها جاهد، ولأجلها صبر ولأجلها تألم ولأجلها قدم حياته.

وهو ما قصده حين قال: "أعينوني بورع واجتهادٍ، وعفة وسدادٍ".. "أفيكفي الرجل أن يقول أحبّ عليّاً وأتولّاه ثمّ لا يكون مع ذلك فعّالاً؟".

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل