19 Apr 2016
المبرّات ترأس إدارة فعاليات أسبوع اليتيم العربي في صيدا

ضمن فعاليات أسبوع اليتيم العربي 2016 الذي يحمل عنوان "أحمي طفلاً أبني وطناً" برعاية رئيس بلدية صيدا المهندس محمد زهير السعودي ومن تنظيم الجمعيات الرعائية لأيتام في مدينة صيدا والجوار (دار رعاية اليتيم في صيدا، دار العناية، مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، جمعية المبرات الخيرية، الرعاية – إحدى مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية، وقف الرأفة الإجتماعية وجمعية إشراق النور الخيري) أقيمت الفعالية الثانية للأسبوع وهي "رسم على الجداريات" في حي الست نفيسة. 

حضر الفعالية النائب بهية الحريري، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي وأعضاء المجلس البلدي (المهندس علي دالي بلطة، المهندس محمد البابا والأستاذ كامل كزبر)، الدكتور بسام حمود، القاضي الشيخ محمد أبو زيد، هاني أبو زينب رئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية، علي غبريس مدير أسبوع اليتيم العربي 2016، نبيل فاخوري مدير جمعية رعاية اليتيم في صيدا، الأب نقولا صغبيني مدير دار العناية، مطاع مجذوب المدير التنفيذي للرعاية، أسامة أرناؤوط ممثل مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، أحمد صليبي ممثل وقف الرأفة الإجتماعية، عبد المنعم الديمي مدير الإغاثة الإسلامية في لبنان، نسرين غزاوي ممثلة شركة NTCC وعدد من ممثلي الرعاة والمدراء وأساتذة المدارس والمعاهد والجمعيات المشاركة. حيث جال الحاضرون في الحي، مطلعين على الاعمال من رسم وتلوين جداريات وتنظيف للشارع. 

الحريري 

وتحدثت الحريري خلال الجولة فقالت: "انا فخورة بالذي أراه اليوم، والذي يكبر القلب، ان طلاب المدارس في هذه المنطقة يشاركون بتزيين الأحياء ويحافظون عليها، وسيفخرون انهم ساهموا بتجميلها، وكما تلاحظون تغير حال الجدران الى الأفضل. نحيَي القيمين على هذا النشاط وهذه الحيوية التي هي نتيجة تكاتف وتكافل بين كل المكونات في المدينة للنهوض بها". 

واضافت: "نسأل الله تعالى ان تدوم هذه الأجواء في المدينة ويدوم هذا التواصل بين كل مكوناتها لتستطيع صيدا ان تنهض اكثر وتخطو نحو الأفضل وطبعا كله تحت مظلة بلدية". 

السعودي 

وقال السعودي: "اهم امر في هذا النشاط ان كل الذين يعملون هم من اهل الحي، وكل شخص يقول انه يريد حيه نظيفا ويكون افضل من اي احياء اخرى. هذا ليس اول نشاط واهم امر فيه اندفاع الاهالي لتنظيف الاحياء". 

غبريس 

من جهته قال غبريس: "نحن نشارك ليس باسم المبرات هذه السنة، لنا الشرف ان نكون مترئسين فعاليات اسبوع اليتيم العربي، وهذا ان دل على امر يدل على روح التعاون والمحبة الموجودة داخل شرائح المجتمع الصيداوي، اما بموضوع جمعية المبرات، كان لنا مثل بقية الفرق الموجودة وبقية الجمعيات الرعائية، لدينا عدد من الايتام يتركون بصمة رائعة بهذه الحملة ويتركون بصمة على مدينة صيدا، مدينة المحبة والسلام والعطاء، والذي يعيش في صيدا يحبها من كل قلبه. نحن نعمل لمدينتنا بغض النظر نحن من اين، ونعتبر نحن جمعية مبرات او غير جمعية مبرات ان مدينة صيدا هي مدينة كل الناس وتستحق ان تكون ليس فقط عاصمة الجنوب ان تكون عاصمة العرب، هذه المدينة التي فيها شتى انواع الجمالية، الجمالية الاولى ولا بد ان نشير الى الدور الكبير الذي عمل عليه الاستاذ محمد السعودي، جمالية مدينة صيدا عهد الاستاذ محمد السعودي، جمالية صيدا بأهلها وناسها وبالتعايش الذي فيها، لانه حقيقة ان دل على امر، فهذا يدل على اصول هذه المدينة المعطاءة والمحبة.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل