03 Mar 2016
اتفاقية تعاون وتنسيق بين جامعة العلوم والآداب اللبنانية USAL وجمعية التعليم الديني الإسلامي

وقّع رئيس جامعة العلوم والآداب اللبنانية USAL الدكتور محمد رضا فضل الله ومدير عام جمعية التعليم الديني الإسلامي سماحة الشيخ علي سنان اتفاقية تعاون وتنسيق بين الجمعية وإدارة الجامعة في مبنى الجامعة الكائن على طريق المطار. وكان باستقبال الشيخ سنان والوفد المرافق، ورئيس الجامعة وعميد كلية التربية الدكتور وليد حمود وعميد كلية الإدارة الدكتور نصري حرب ومدير كلية الإعلام الأستاذ فاروق رزق ونائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية الأستاذة نهى الصايغ. 
 
وكان للدكتور فضل الله كلمة حول تأسيس الجامعة والأهداف والرؤية والطموحات التي تتوخاها من خلال تجربة التعليم الجامعي، وتحقيق رؤية وتوجيهات المؤسس الأول لمسيرة العمل التربوي بشتى نواحيه في جمعية المبرّات الخيرية، سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله. 
 
وقال الدكتور فضل الله في كلمته: "لقد وضعنا أمام أعيننا تحدّي التميّز والريادة من خلال ثوابت رئيسة منها اختيار أساتذة جيدين بمواصفات دقيقة ومحددة، ومنهج دراسي لمختلف المقررات الدراسية بمجالاتها المتنوعة، وتركيز على القيم الحاكمة التي تتصل بثقافة الطلاب وسولكهم وعلاقاتهم، كالحوار والاعتراف بالآخر والمواطنة، فضلاً عن الاهتمام بالنشاطات الجامعية المساعدة. 
 
وأضاف: "نحن من خلال هذا التفاهم، نريد أن نؤكد الهدف المشترك الذي يجمعنا وهو خدمة أبنائنا، لذا سنبذل ما نستطيع من جهود من أجل أن نحقق فرصاً تعليمية جيدة وواعدة، وسنقدّم التسهيلات المادية، والخدمات الوافية، لأن طلاب الجمعية وطلاب مدارس المصطفى هم أبناؤنا وأعزاؤنا، وسيجدون في رحاب جامعة العلوم والآداب اللبنانية كل رعاية وعناية وحصانة إن شاء الله تعالى، وستكون الجامعة أيضاً فرصة ذهبية لأن يحققوا أهدافهم وطموحاتهم بثقافة عميقة ودراية مميزة". 
 
ثم ألقى المدير العام سماحة الشيخ علي سنان كلمة شكر فيها إدارة الجامعة على تلك المبادرة الجميلة لتمتين عرى التعاون بين الجمعية والجامعة. 
 
بعد ذلك قام رئيس الجامعة ومدير عام جمعية التعليم الديني الإسلامي بتوقيع البروتوكول الذي يتضمن التنسيق في مجال التعليم الجامعي لخريجي مدارس المصطفى، والتعاون لاحتضان الأبناء والأخذ بأيديهم ومساعدتهم في شتى المجالات للتحصيل الأكاديمي الجيد.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل