01 May 2013
"فيض من نبع المعلّم الأمي"كتاب جديد لمدير عام جمعية المبرات
"فيض من نبع المعلّم الأمي"كتاب جديد لمدير عام جمعية المبرات

فيض من نبع المعلّم الأمي، كتيب جديد لمدير عام جمعية المبرات الخيرية ، أصدره ووزعه دار الشفق للنشر والتوزيع.

الكتيب عبارة عن محاضرة للدكتور فضل الله ألقاها في مؤسسات المبرّات المختلفة لمناسبة عيد المعلم ، وبيّن فيها الدور التّربوي الريادي لرسول الله (ص) وكيف عاش معلماً في مراحل مختلفة زمنية ونوعية. يتوقف الدكتور فضل الله في هذا الكتاب عند "سرّ الرسول الطفل المتعلّم ، وخفايا تلك النفس التي عاشت اليتم ، سرّ الإنسان المفرد بين الجموع ، وسرّ من عاش معاناة الحرمان في داخله ولم يتقدم على ذاته ألماً.

ويرى فضل الله أن الرسول "كان يذوب في الآخر ذوبان من يرى في كل فرد موجود امتداداً لذاته ، معتبراً أن "التجربة المحمدية هي انموذج تربوي يعمل على تنمية الذكاء العاطفي لدى أطفالنا". ويتحدث فضل الله عن بعض صفات الرسول التربوي فيقول "كان لين الجانب ، لا يفرّد بقرار دون مشاورة ، ولا يتعسف بحكم ،وهو إلى ذلك يجسد الرحمة بكل معانيها والصبر وفيض الغفران والتسامح ".

ويدعو فضل الله في هذا الكتاب إلى "التآخي في الله من أجل رفد رسالة التعليم والتربية بالبنيان المرصوص ، كذلك يدعو إلى " البحث دوماً عن قيادات جديدة حتى لو لم تكن بارزة على السطح ، قيادات لا تسقطها التجربة ، متسلحة بالكدّح والمعاناة وهما ركنا الرسالة التربوية ودعامتاها ". ويلفت إلى ضرورة "السعي لخلق بيئة تعليمية تربوية متمثلة الخلق المحمدي ، وتعيش قلق التجدد في الذات وفي ذوات المتعلمين".

الكتيب يقع في 32 صفحة ويعود ريعه لمسجد الإمامين الحسنين عليهما السلام في حارة حريك.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل