26 Mar 2015
اللقاء التاسع لمناسبة عيد البشارة في كنيسة مدرسة سيّدة الجمهور

انعقد اللقاء السنوي التاسع "معاً، حول سيدتنا مريم"، لمناسبة عيد البشارة، الذي نظمته رابطة قدامى مدرسة سيدة الجمهور، بالتعاون مع "اللقاء الاسلامي المسيحي حول سيدتنا مريم"، في كنيسة مدرسة سيدة الجمهور، بمشاركة رئيس اساقفة مدينة ليون الفرنسية فيليب بارباران، السفير البابوي غابريال كاتشا، ممثل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر، ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية مفتي صيدا وجوارها سليم سوسان، ممثل شيخ عقل الطائفة الدرزية الشيخ نعيم حسن الشيخ سامي أبو المنى، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، مفتي جبيل الشيخ غسان اللقيس، ممثّل رئيس مؤسسات العلّامة فضل الله مدير الدائرة الدينيّة في جمعيّة المبرّات الخيريّة الشيخ فؤاد خريس.

حضر اللقاء: ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب عبداللطيف الزين، ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الاعلام رمزي جريج، ممثل رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون النائب آلان عون، سفيرة الاتحاد الأوروبي انجلينا ايخهورست، النواب: غسان مخيبر، روبير غانم ومحمد قباني، الوزير السابق ميشال اده، ممثلو الطوائف السريانية والأشورية، رئيس مدرسة الجمهور الأب برونو سيون اليسوعي، وفد من جمعيّة المبرّات الخيريّة، وفد من جمعيّة متخرّجي المبرّات، ووفد من كشّافة المبرّات، إضافة إلى جمعيات دينية مسيحية واسلامية ومهتمين.

استقبل المشاركون على وقع موسيقى الجيش، ومجموعة "كشافة سيدة الجمهور" و "كشّافة المبرّات" ومتطوعين من جمعية "فرح العطاء"، وبدأ الاحتفال بقرع أجراس الكنيسة، ثم تلا الفاتحة ممثّل المبرّات الشيخ فؤاد خريس، وصلاة الأبانا تلاها الأب شربل باتور.

وألقى الأمين العام لرابطة القدامى والأمين العام للقاء ناجي الخوري كلمة ترحيب دعا فيها "المسيحيين والمسلمين الا يخاف الواحد من الآخر"، وقال: "إن هذا الشرق لنا جميعنا، ونحن فيه حزمة لا تكسر إذا ما بقينا متكاتفين. وإن تفرقنا، فلا شرق بعد ولا شروق. ولبنان، هذا الوطن المنارة قبلة وقدوة ورسالة، فلا يخافن أحد على وطن الرجاء".

وألقى الأب سيون كلمة أعرب فيها عن "فخره بأن مدرسة الجمهور قد استضافت حتى الآن هذا الحدث الوطني في سنته التاسعة".

بعدها، عرضت رندا أبي عاد كتاب جمعية "أديان" الذي يصدر اليوم تحت عنوان: "السلام عليك، تفكر اسلامي ومسيحي في السيدة مريم العذراء".

بدوره، تحدث الأمين العام "للقاء الاسلامي المسيحي" القاضي الشيخ محمد نقري، عن بشارة مريم معتبراً هذه المناسبة صرخة مدوّية لمن بقي في قلبه وفكره ذرة إيمان وعقل وشفقة ورحمة حيث اجتاح التطرّف مجتمعاتنا.

ثم أنشدت الفرقة الفنيّة لجمعيّة المبرات الخيريّة أناشيد من وحي المناسبة، تلاها شباب من مدارسها في جنوب لبنان. وقدمت حُسن عبود شهادة تحدثت فيها عن "اللاهوت المريمي المسلم المسيحي"، وعزف الفنان نداء أبو مراد مع مجموعة الموسيقى العربية الكلاسيكية للجامعة الأنطونية أغنية صوفية.

ودعا الاعلامي بسام براك زملاءه الاعلاميين إلى "المساهمة في تحقيق سلام القلوب"، وقال: "يا عذراء، مدي لبنان تحت جانحيك ورفرفي به كي لا يصيبه مكروه".

ورتلت جوقة A Coeur joie بقيادة بول صفا "Ave Maria" لاياد كنعان و"عذراء انت الملكة" لجهاد زيدان. ومثلت مجموعة شباب "المنتدى العالمي للأديان والانسانية" مشهدا عن العذراء الموحدة.

ثم تحدث رئيس الطائفة القبطية الأرثوذكسية في لبنان الأب رويس الأوراشاليمي مستذكرا "مذبحة المسيحيين الأقباط الـ 21 التي نفذها المتطرفون".

وعرض فيلم لجمعية "حوار للحياة وللمصالحة" تحدث عن المعنى الحقيقي العميق لهذا اليوم الوطني.

وشدد الشيخ مرسل نصر من الطائفة الدرزية على ضرورة حماية التنوّع والأقليّات وأثنى على فكرة اعتبار هذا اليوم عيد وطني لجميع اللبنانيين.

ورتلت جوقة "ثانوية البرج الدولية" (برج البراجنة) ترنيمة "في ظل حمايتك" للأب منصور لبكي.

ثم كانت مداخلة للكاردينال بارابان تحدّث فيها عن العلاقة القديمة القائمة على الأخوّة والتنافس بين المسلمين والمسيحيين.

ثم تحدث عميد المسجد الكبير في ليون كامل قبطان عن "تجربته والكاردينال بارباران في نشر ثقافة العيش الواحد".

وفي الختام قدم الفنان نقولا الأسطا أغنية للسيّدة العذراء، ثم ألقى ممثلو مختلف الأديان في لبنان الدعاء المشترك ورافقهم على المذبح المتطوعون من جمعية "فرح العطاء" حاملين الأعلام اللبنانية.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل