04 Feb 2015
«كأس ج» لأشبال المدارس بكرة القدم «الرحمة» اللبنانية تتصدر المجموعة الثانية
«كأس ج» لأشبال المدارس بكرة القدم «الرحمة» اللبنانية تتصدر المجموعة الثانية

واصل فريق «ثانوية الرحمة» اللبنانية تألقه في بطولة «كأس ج» لأشبال المدارس بكرة القدم التي تستضيفها «قناة جيم للأطفال» على «إستاد لخويا»، حيث تغلبت على مدرسة «قيس بن العاص» الكويتية بثلاثية نظيفة، الشوط الأول (1 ـ صفر)، وبالتالي تصدرت المجموعة الثانية بـ6 نقاط، على أن يستريح الفريق اللبناني اليوم، قبل أن يخوض مباراته الثالثة غداً الخميس مع مدرسة «الإمام البخاري» الأردنية (13.30 بتوقيت بيروت).

وبعد نهاية المباراة، اختير قائد الفريق اللبناني محمد غملوش افضل لاعب في المباراة، وهي الجائزة الثانية التي يحرزها بعد الأولى خلال المباراة مع «مدرسة الخور» القطرية.

ولليوم الثاني، يقدم لاعبو الفريق اللبناني أداءً جيداً، وخصوصا القائد محمد غملوش الذي أضاف أمس هدفين على أهدافه الثلاثة التي سجلها في المباراة الأولى أمام «الخور» القطرية (3 ـ 1)، كذلك برز ورد فقيه وعلي مرتضى، وبدا واضحا أن الفريق اللبناني يسير نحو الدور الثاني بخطى ثابتة بفضل الأداء الجماعي الذي يتميز به لاعبوه عن بقية الفرق، باستثناء فريق «مدرسة المنصورة» التونسي الذي هو أفضل فرق المجموعة الأولى.

بدأ الفريق اللبناني المباراة بهجمات منظمة ووصل لاعبوه إلى منطقة الجزاء بسهولة وهددوا المرمى الكويتي أكثر من مرة لكنهم اكتفوا بالهدف الوحيد الذي سجله محمد غملوش اثر تسديدة من خارج المربع استقرت بسقف العارضة (8). وحاولوا أن يضيفوا هدف التعزيز إلا أن الدفاع الكويتي أقفل منطقته بوجه الهجمات اللبنانية حتى نهاية الشوط.

وبقي الوضع على حاله في الشوط الثاني، مع ارتفاع مستوى الفريق الكويتي الذي حاول معادلة النتيجة في أكثر من مناسبة، إلا أن الدفاع اللبناني ومن خلفه الحارس مهدي شميساني حالوا دون ذلك، وسط محاولات لبنانية لتعزيز النتيجة والاطمئنان على الحسم، إلا أنهم تأخروا في تحقيق ذلك بسبب الرقابة التي تعرض لها نجوم الفريق، إلا أن ورد فقيه استطاع الإفلات من هذه الرقابة وسجل الهدف الثاني قبل دقيقتين من النهاية، وأضاف الهداف محمد غملوش الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة.

وبعد المباراة صرح قائد «الرحمة» محمد غملوش لـ «قناة جيم» فقال: كانت مباراة جميلة واستحققنا الفوز، علينا أن نركز خلال مباراة الغد (اليوم) كي نضمن تأهلنا إلى الدور المقبل، وعلينا أن نحافظ على مستوانا الجيد حتى نعود إلى لبنان بنتيجة إيجابية.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة الثانية، فازت مدرسة «الإمام البخاري» الأردنية على مدرسة «الخور» القطرية (4 ـ 1).

وفي المجموعة الأولى، سجلت مدرسة «الإمام مالك بن أنس» البحرينية فوزاً كاسحاً على مدرسة «حسني الأشعب» الفلسطينية (8 ـ صفر)، بينما حققت مدرسة «المنصورة» التونسية فوزها الثاني وكان هذه المرة على حساب مدرسة «الأنفال» السودانية (1 ـ صفر).

جريدة السفير 04/02/2015

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل