25 Apr 2013
مدير مؤسسة الهادي :الدولة ملزمة بتعليم ذوي الأحتياجات الخاصة
مدير مؤسسة الهادي :الدولة ملزمة بتعليم ذوي الأحتياجات الخاصة

 

مؤسسة الإمام الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل من مؤسسات جمعية المبرات الخيرية ،الجمعية التي أسسها وأشرف عليها سماحة المرجع الراحل آية الله السيد محمد حسين فضل الله قدس الله سره .

مؤسسة الإمام الهادي متخصصة في تنمية القدرات الشاملة لذوي الحاجات الخاصة من تعليم وتأهيل وتربية تأسست في العام 1988 وما زالت نشاطاتها تتوسع على الصعيد العالمي والعربي والأجنبي .
موقع لبنان الجديد زار معهد الهادي وعاد بحوار مع  مدير المؤسسة الأستاذ إسماعيل الزّين :

-         نبذة عن عمل مؤسسة الهادي ؟

مؤسسة الهادي للأعاقة السمعية والبصرية والإضربات اللغوية والتواصل الإجتماعي ،وهي أحدى المؤسسات التابعة لجمعية المبرات الخيرية ،تأسست سنة 1988 وهي تضم وتعمل على تعليم وتأهيل الأولاد الذين يملكون إعاقة بصرية وإعاقة سمعية وللذين لديهم صعوبات في التعلم على أنواعها والذين لديهم إعاقة التوحد.لكن الأقسام هي : مدرسة النور للمكفوفين ومدرسة الرجاء للصم ومدرسة البيان للترابط اللغوي والتواصل ،وتضم المؤسسة قسم تعليمي مهني أكاديمي للأولاد الذين يرغبون بالألتحاق التعليمي المهني النظامي بدءاً من صف  bpالذي يلي صف السادس كما لدينا صفوف للتدريب المهني للذين لديهم صعوبات وصفوف للتأهيل المهني للأولاد الذين يعانون التوحد  والتخلف العقلي .

-         كيف تقدم مؤسسة الهادي الخدمات لذوي الأحتياجات الخاصة ؟

هناك صفوف نظامية تأمن لهم الاحتياجات اللازمة لكتابة فروضهم ودراستهم ومن أجل تأمين التسهيلات لهم والخطط التعليمية والأكاديمية هي التي تراعي إحتياجاتهم ،ولكل شخص إحتياجات للمستقبل مختلفة ويجب تدريبه على هذه المهارات ،ولدينا مجموعة كبيرة من المعالجين هم مساندون للمعلمون هم معالجين نفس فيزيائي ونفس حركي وانشغالي ونطق فنحن نعلم الأولاد كيفية التعامل بجسدهم لكي يستطيعوا التكيف بالمحيط بالإضافة للمعالجة النفسية والتي تتابع من المعلمين ومع الأهل لكيفية ضبط سلوك الأطفال ،وهناك إخصائيين توجيه بدوره يوجه الأهل الى هذا الموضوع بسبب الضغط للتلاميذ ،ونحن نقدم الخدمات الى الأولاد الذين يرغبون بتكملة تعليمهم الجامعي فتتكفل المؤسسة بهذا التعليم مع الجامعة العربية اللبنانية أو الجامعة اللبنانية المفتوحة أو غيرها ،والجامعة تملك قسما خاصا للدمج لتحضير كتبهم وجميع احتياجاتهم وتحضير الأساتذة والطلاب لكي يتقبلوهم ،كما أنشأنا منذ حوالي ثلاث سنوات قسم للتوظيف لتكميل الدورة الكاملة لهم لأجل الحصول على وظائف .

-         تدريب الطلاب واستيعابهم داخل المجتمع ، كيف تعمل مؤسسة الهادي على ذلك ؟

الأندماج هو جزء أساسي في عملنا نحن ندرك ان مجتمعنا قائم على التمييز وليس لأن المجتمع يريد التمييز فذلك يحصل من عدم المعرفة والوعي ،ولكي لا نصل الى التمييز نتوجه عبره الى المجتمع والبلديات وعبر المدارس من أجل فتح فقرات توعية للآخر فيحصل أندماج بين الطرفين .وكيف نجعلهم يشاركون مع بعضهم تأتي من جراء الانواع الرياضية ،المسرح أو الموسيقى والمسابقات الوطنية ومسابقات كورال ،فيتم الأحتكاك مع مجموعة كبيرة من أولاد المجتمع ومن خلال الأندماج نستطيع التعرف على قدراتهم ،كما تلاميذنا يتعرفون  على أشياء أساسية كالبنوك والبريد والبلديات كما لدينا أنشطة وتأتي إليها مختلف الأعمار ونحن نشارك بأنشطة عامة وأنشطة بيئية لتسهيل الأندماج بكل شيء من أجل الأحتكاك مع الآخرين ولكي يتم أحتكاك الآخرين بهم . ولكن الأندماج له إستراتيجية مختلفة ومقاربة خاصة ،ونحن نحاول مع أطفالنا أن ندعهم يعيشون أوضاع  بلدهم الإجتماعية والفكرية ،وإحدى الأعمال التي قمنا بها هي مشروع مشترك مع وزارة الشؤون الإجتماعية مع بدأ إصدار مجلة منذ سنتين تصدر أسبوعيا مع صحيفة النهار وتوزع على جميع المكفوفين بلبنان ولكي يتعرفوا على قضايا بلدهم ومجتمعهم بشكل أفضل ليستطيعوا التحاور به  " كما تتوجه المؤسسة للتوعية اعلاميا ومباشرة مع المدارس المحيطة والبلديات والنقابات والجمعيات المدنية عبر مقررات ومقاربات متنوعة .

-         هل تنظم مؤسسة الهادي محاضرات ، ندوات ، أو توجيه وإرشاد الكادر المتخصص في المركز ؟

الكادر المتخصص في المؤسسة نعمل معه بشكل دائم على إستراتيجية التدريب المستمر والمشكلات نقاربها مع المعلمين ومع الكادر المتخصص بناء على الأحتياجات التي تنتج من خلال العمل كمتابعة التطور الحاصل في التعليم والتأهيل لذوي الأحتياجات الخاصة أو بالأشتراك مع شركاء  كالمجلس البريطاني الثقافي ويتم تبادل الأنشطة بين المجلس البريطاني ويتم تبادل التدريب والمعارف عبر إختصاصين من بريطانية وكادرنا المتخصص ،ونتعامل مع متخصصين في لبنان يمكن أن يقدموا شيء إضافي .

-         هل تستقبل مؤسسة الهادي طلابا غير قادرين على دفع التكاليف ؟

جميع الطلاب لا يدفعون التكاليف فوزارة الشؤون هي التي تقوم بالدفع عن الحالات لذوي الأحتياجات الخاصة وأما الحالات الباقية فهي تكون عبارة عن تبرعات من المجتمع المدني ،لكن 99,99 بالمئة من الأولاد في المؤسسة هم فقراء لذلك لا نأخذ منهم المال ،مؤسسة الهادي مؤسسة إجتماعية وهي تقدم الخدمات للأولاد ليتقدموا بالمجتمع ،وأذكر اذا لم يتم الدفع من قبل الوزارة نستقبل ذوي الأحتياجات الخاصة والمؤسسة هي التي تغطي كما هناك حالات هي تدفع لكن لا يتجاوز عددهم الأربع أو الخمس طلاب ،وهناك حالات فقراء نحن نقوم بمتابعة حالاتهم وهناك طلاب بين الأربعة أو الخمسة يدفعون لكن بعض التكاليف ،لأن تكلفة التعليم الخاص عالية قليلا فتصل التكلفة الى 9 أو 10 ملايين ليرة سنويا وبعض المدارس التي تخوض عملية الدمج تدفع أكثر .

-         هل هناك مشرفون أخصائيون بحالات الطلاب المختلفة ؟

نعم لدينا معالجين للتوحد وللمكفوفين وللصم لكن المعالجين يحاولون  التعمق بالحالات أكثر عبر التقرب منهم والتعرف على مهاراتهم ، لكن لكل من الحالات إستراتجية تختلف عن الاخرى والإخصائين الذين يعملون مع الأولاد يتعمقوا بحالاتهم الموجودة من أجل تقديم الخدمة على الطريقة الصحيحة .

-         هل هناك مؤسسات غير مؤسسة الهادي تقدم هذه الأحتياجات ؟

لدينا سلة واسعة من الخدمات  لذوي الأحتياجات الخاصة ولفئات متنوعة من الأعاقة وهناك مؤسسات تقدم هذه الخدمات ولكن بشكل مستقل لكل اعاقة وهناك مؤسسات للمكفوفين ومؤسسات للصم ،لكن نحن قمنا بجمع هذه الخدمات في مؤسسة واحدة لتقدم أكثر ما تستطيع،لكن المؤسسات الخاصة لا تحتوي سوى 10 بالمئة من المعوقين في لبنان والباقي متسربين .

-         كلمة آخيرة ؟

اليوم العالمي لذوي الصعوبات التعليمية ،الدولة هي ملزمة بتعليم هؤلاء الأولاد وهي القيمة والمفترض أن تقوم بهذا الدور ،والمجتمع المدني من سنوات عديدة قام بهذه المبادرة ،ومن أهم القرارات التي قامت بها الدولة هو هذا الدور عندما أعلنت هذا اليوم للتوعية لأطلاق هذا المشروع والعمل عليه .

ونتمنى أن يصل أكثر وأكثر لان سلة الأستيعاب كبيرة ، لأن عدد الأولاد المتسربين قد تصل أعدادهم الى مئة ألف على أحصائيات الأولية التي اصدرها المركز التربوي للبحوث والأنماء  ،وهذا العدد كبير جدا مما يلزم وضع خطة لكي يتم إستعاب الجميع والإستفادة من الطواقم البشرية وتدريبها .

 

 

 

 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل