29 Sep 2014
"العيد بيجمعنا " جمع 200 طفل يتيم من ست مؤسسات رعائية في الفور بي

تحت شعار "العيد بيجمعنا "و بهدف ادخال فرحة العيد الى قلوب الايتام من الاطفال ورسم البسمة على وجوههم نظمت مؤسسات رعائية لبنانية وهي: "مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة ، مؤسسة الرعاية ، جمعية رعاية اليتيم ، جمعية المبرات الخيرية ، وقف الرأفة الاجتماعية وجمعية اشراق النور الخيري " بالتعاون مع جمعية كشافة لبنان المستقبل- مفوضية الجنوب يوما ترفيهيا لنحو 200 طفل من ابنائها وذلك في نادي فوربي الرياضي في صيدا تخلله انشطة ترفيهية وفكرية للاطفال المشاركين الذين قاموا بصنع بطاقات معايدة على طريقتهم الخاصة لمناسبة قرب حلول عيد الاضحى المبارك ،وجرى توزيع هدايا العيد عليهم تقدمة toy mall.. وذلك بمشاركة المدير التنفيذي لمؤسسة الرعاية مطاع مجذوب ، ممثل مكتب جمعية المبرات الخيرية في صيدا علي غبريس وممثل مؤسسة الحريري مفوض اعلام كشافة المستقبل مصطفى حبلي وممثل جمعية اشراق النور منيب العاكوم وممثل جمعية الرأفة احمد صليبي .

واختتم النشاط بغداء اقامته ادارة نادي الفوربي للاطفال المشاركين..

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة الرعاية مطاع مجذوب : النشاط هو الثاني الذي يضم مؤسسات رعاية الايتام في صيدا وتضم ست مؤسسات هي فعلا تقوم برعاية اليتيم ضمن صيدا والجوار النشاط الاول كان اسبوع اليتيم العربي الذي كان مميزا بمسابقاته والعابه الرياضية والان لمناسبة فرحة العيد حتى نجمع ايتام المؤسسات بنشاط ترفيهي مميز وهذا فعلا مشروع نوعي الان بتكاتف فيما بينها تقديم خدمة مميزة لابناءنا في صيدا والجوار .

هو فعلا الجمعيات من كل الطوائف ومن كل المناطق لبناني وفلسطيني ومن كل المذاهب وهذه ميزة صيدا والمحيط الذين يجتمعوا فيما بينهم لخدمة هذه الفئة وهذه نفتخر بها مؤسسات الرعاية الاجتماعية .

وقال ممثل المبرّات علي غبريس: هذا النشاط يعني لنا الكثير على مستوى التعاطي الإنساني وملاقاة شركائنا في الوطن، ويعني لنا الكثير لأن هذا النشاط هو تجسيد لمقولة العلّامة السيد محمد حسين فضل الله حول الإهتمام بإنسانية الإنسان، وايضاً هذا النشاط وغيره من الأنشطة السابقة، هو نشاط ايجابي يجمع ولا يفرّق، ويؤكد روح التعاون والمحبة والتماسك بين جمعياتنا الخيرية.

وقال ممثل مؤسسة الحريري مفوض اعلام كشافة لبنان المستقبل مصطفى حبلي : شرف لنا ان نشارك في رسم البسمة على وجوه الاطفال الايتام ونحن دائما من خلال رسالتنا الكشفية الاهتمام بهؤلاء الاطفال وبمناسبة عيد الاضحى المبارك كان يوجد لفتة نوعية بالتعاون مع الجمعيات الرعائية في صيدا ان نقيم هذا النشاط واحييهم على هذا النشاط واستهداف هذه الفئة العمرية من الاطفال نحن قسمنا نشاطنا لفئتين فئة العاب جماعية وفئة العاب فردية الالعاب الفردية عبارة عن اجتياز خلال جواز مرور حتى يتخطوا وبنفس الوقت هي لعبة وهي معرفة ثقافة لهم من خلال امور النظافة .. وايضا تعزيز المواطنية ضرورية في ايامنا هذه قمنا بلعبة للتعرف على اعلام بلادنا وشرحها اضافة للاعلام البللاد المحيطة ومن ثم العاب اكتشاف الحواس الخمسة والقيام بصنع بطاقات معايدة لاهله لمناسبة العيد .

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل