24 May 2014
لقاء حواري لتلاميذ الصف السابع مع مدير مبرتي السيدة مريم والإمام علي (ع)

رحّب مدير مبرتي الإمام علي بن أبي طالب "ع" ، ومبرّة السّيّدة مريم"ع" ؛ السّيّد حسن جعفر حسن ، بوفدٍ من تلاميذ الصّفّ السّابع الأساسيّ من مدرسة الإمام جعفر الصّادق "ع" ، برفقة منسقة اللّغة العربية ؛" ليندا فقيه " ، ومعلّمة اللّغة العربيّة ؛" مريم بسمارحّب مدير مبرتي الإمام علي بن أبي طالب "ع" ، ومبرّة السّيّدة مريم"ع" ؛ السّيّد حسن جعفر حسن ، بوفدٍ من تلاميذ الصّفّ السّابع الأساسيّ من مدرسة الإمام جعفر الصّادق "ع" ، برفقة منسقة اللّغة العربية ؛" ليندا فقيه " ، ومعلّمة اللّغة العربيّة ؛" مريم بسما" . حيث عقد التّلاميذ لقاءً حواريّاً مع سماحته حول عنوان المؤتمر التّربويّ السّنويّ لهذا العام ؛"المبرّات مؤسسات إسلاميّة مرحّبة " . بدايةً تحدّث سماحة السّيّد حسن جعفر حسن ، عن تجربته في المبرّات ، وعن سبب اختياره لهذه المؤسسة الصّادقة قولاً وفعلاً . وأشار الى الهدف السّامي الذي وضع سماحة المرجع المقدّس السّيد محمّد حسين فضل الله (رض) الحجر الأساس له ، ألا وهو بناء الإنسان الواعي المثقّف المنفتح على النّاس وعلى المجتمع بعيدا ً عن الطوائف واللّون والعرق . وأضاف " انّ سماحة المرجع المقدس (رض) ، قد قام بتأسيس هذه المؤسسات الرّعائيّة ، التعليمية، الدينية ، الانتاجيّة ، الصحية ، والاجتماعية ، كلها تعمل في اتجاه واحد ، وهدف واحد. وأنا كوني من تلامذة سماحة السّيّد (رض) ، ومن المحبين لهذا التوجه الذي أراده ، لذا أقوم بتحقيق ما كان يحلم به ، وما كان يخطط له . وأقوم بتحقيق هذه الأهداف التي وضعها لبناء الانسان الواعي المثقف المنفتح على الناس والمجتمع" . ولفت سماحته شارحاً للتلاميذ معنى قول السيّد ( رض) ؛ " كونوا في حالة طوارئ علميّة " ، الى أهميّة التعلّم المستمر ، حيث دعاهم الى ان يكونوا متعلمين دائمين ، لا يقبلون فقط بتلقي الافكار من معلميهم ، بل عليهم الانطلاق خارج سور المدرسة ليبحثوا عن زيادة المعارف لديهم .لان الحياة في تطور مستمر . وفي ختام اللّقاء ، وجّه كلمة شكر ٍللحاضرين، تعبق منها المحبّة ، في جوّ من التّفاعل المتبادل .

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل