ثانوية الإمام علي

النوادي

النوادي الصيفية:
كان لتجربة النوادي الصيفية (الكاراتيه، السباحة، كرة القدم، كرة السلّة، ..) الأثر الناجح في المجتمع المحيط، وذلك بعد تزايد أعداد الملتحقين بها والتي وصلت إلى 200 تلميذاً وتلميذة، علماً أن 30% من المنتسبين كانوا من خارج المدرسة، وهذه الخطوة كان لها أثرها الطيب في نفوس الأهل كون المنطقة تفتقر إلى مثل هذه الأنشطة.

الكشّاف:
يشارك أفراد الكشاف فوج أمير المؤمنين(ع) في الاحتفالات العامة التي تقام في المدرسة، إضافة إلى إيلاء الاهتمام بالبيئة عبر حملات التشجير، فضلاً عن المشاركة في المخيمات الصيفية التي تقام دورياً.

رابطة المتخرجين:
بعد تخرج التلامذة من صفي التاسع والثالث الثانوي، تحرص الإدارة دائماً على التواصل مع هؤلاء الشريحة من التلامذة ومع ذويهم لمتابعة أوضاعهم التعليمية، ويتمتع الخريجون بامتيازات خاصة أهمها أفضلية في التوظيف ضمن الأطر والأنظمة المرعيّة الإجراء.