17 Nov 2016
3 أمور تظهر بأنك تعاني متلازمة الاحتيال
3 أمور تظهر بأنك تعاني متلازمة الاحتيال

 
إذا كنت مقتنعاً بأن نجاحك مبني فقط على مجموعة من الظروف وترفض أن تنسب ذلك للمديح، إذاً، أنت تعاني متلازمة الإحتيال. في معظم الأوقات يلعب الشك دوراً كبيراً في التقدم. فقط من خلال معرفة أفكارك ومهاراتك والنقد الذاتي الدائم وإنجازاتك هي الطريق التغلب على نقاط ضعفك. تقف قلة الثقة بالنفس أمام التقدم المهني واغتنام الفرص للوصول إلى الأعلى. وتقول عالمة النفس كارين ركونيغ أن متلازمة الاحتيال هي التي تصيب الأشخاص الناجحين الذين يعتبرون أن نجاحهم هو محض صدفة لا أكثر. يؤثر على الذين يعملون حتى أقصى الحدود والغير راضين عن أنفسهم في معظم الأوقات. 
 
هذا يصيب النساء في غالب الأحيان، إذ يعانون من قلة ثقة بالنفس. تم التعرف على هذه المتلازمة في السبعينات من أستاذتي علم النفس في جامعة جورجيا الأميركية، بولين روز كلانس وسوزان إيمس، وذلك ضمن دراسة أجريت على الكوادر النسائية القيادية. ينتقد هؤلاء أنفسهم بشدة. إنهم يخشون أن يوبخوا لأنهم لم ينجزوا عملهم جيداً إضافة إلى أن يقول عنهم رؤسائهم أنهم غير مؤهلين. نقدم لك، إذاً، أهم الأعراض التي عليك التنبه إليها كي لا تحول حياتك المهنية إلى كابوس نقلاً عن موقع terrafemina: 
 
• أنت خائف دائماً من أن تكشف: تخشى غالباً من سقوط القناع عن وجهك؟ أنت تعاني من متلازمة الاحتيال. هؤلاء هم الأشخاص الذين يعتقدون بأنهم يخدعون العالم. وعلى الرغم من الإطراءات التي يقدمها المرؤوس لهذا النوع من الموظفين لا يكف عن التفكير بأنه سيطرد يوماً ما وبأنه ليس الشخص المناسب لتولي المنصب الذي يشغله. يشعر بالتوتر وبالضيق ولا يستطيع السيطرة عليها. 
 
• تشعر بضغط مفرط: إذا كنت من هذا النوع من الأشخاص، فإن جميع الأمور، حتى التافهة منها، ستأخذ مكانة مهمة في حياتك. يمكن أن تقضي ساعات لتحضير اجتماع روتيني مع فريقك أو لدراسة الملفات أو لكتابة بريد إلكتروني. وهذا يحدث أيضاً في الحياة الخاصة إذ يمضي الشخص ساعات في توبيخ نفسه لأنه نسي الذهاب إلى مكان معين أو ترك طعامه يحترق داخل الفرن. والخطأ هو أنك تحدد أهدافاً غير واقعية وغير قابلة للتحقيق في حياتك. 
 
• تشعر بأن الجميع يستطيع القيام بعملك: حتى وإن كنت وحيداً، أي المتخصص المتمرس في مجال عملك. يعتقد هذا النوع من الأشخاص أنه لا يقوم بشيء مميز. يسخر من مواهبه ويقلل من قيمة ما يقوم به كما لو أن هذه الأمور هي في متناول أطفال في عمر الخمس سنوات. يرفض أن يعترف بمهاراته، شخصيته وأفكاره، في حين يركّز على مشاعر "الغش" الذي يشعر بأنه يقترفها تجاه الآخرين. 
 
النهار
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل