31 Aug 2016
كيف تساعد ابنك في التأقلم مع مدرسته الجديدة؟
كيف تساعد ابنك في التأقلم مع مدرسته الجديدة؟

 
الموسم الدراسي الجديد بات على الأبواب. كثيرون من الأولاد يتحضّرون للانتقال من مدرسةٍ الى أخرى. في المسألة بعض القلق والتردّد والحنين. فكيف يمكن ضمان حصول المسألة بإيجابيّة؟ 
 
• التأكد من إقامته الصداقات والسعي وراءها 
 
هي أبرز البنود التي يتوجّب على الأهل التأكد منها. وفي حال اصطحبوا ولدهم الى المدرسة بأنفسهم في أيامه الأولى، عليهم التأكد من أنه بدأ يسعى الى الاندماج مع الآخرين. أما في حال لم يلمسوا ذلك صراحةً، فلا بدّ اذاً من من التدخّل شخصياً من خلال اللجوء الى الأساتذة أو مراقبي الملعب، والسعي إلى تقرّب ابنهم من زملائه، والتقصي عن الذين يتمتعون منهم بسلوكٍ حسن ومحاولة تأمين اختلاطه واياهم. 
 
• توثيق علاقته بالأساتذة 
 
اذا كان التلامذة يشكلون نصف المهمة التي على الأهل اتخاذها، فإن الأساتذة يشكّلون النصف الثاني والاهم. خصوصاً أن الولد يتحفّظ دائماً حيال الوجوه الجديدة التي يراها للمرّة الأولى. تدخّل الأهل لتوثيق الروابط بين المدرٍّس وتلميذه ليس بالأمر الخطأ. هذا ما يكسر الجليد ويقرّب المسافات ويجعل الولد يعي ما ينتظره في المدرسة من تفاصيل يخافها ربما، خصوصاً في حال لم يستطع الاندماج سريعاً او لم يكن يمتلك روح المبادرة الى التعرف على اصدقاء جدد. 
 
• اصطحابه مسبقاً الى المدرسة وتعريفه بتفاصيلها 
 
ربما يكفيه التعرف إلى بنائها وشكلها الخارجي وصفوفها وملعبها ليشعر بالأمان ويتشجّع على زيارتها في وقتٍ آخر. من هنا وجب التركيز على ايجابياتها وميزاتها التي لم تكن مدرسته القديمة تتحلّى بها. من الضروري الانحياز لصالح المدرسة الجديدة مهما كانت الذرائع، مما يساهم في قتل الصراع الذي يعيشه الولد في داخله، ويحفّزه على اتخاذ قرارٍ ضمني بالبدء من جديد مع مغامرة جديدة وفي مكان جديد. يذكر أن عملية الانتقال من مدرسة الى أخرى بشكلٍ مستمر، تؤدي الى تراجع أدائه تعليمياً، مما يعني أنه يتوجّب عليهم عدم تكرار هذه المسألة بشكلٍ مستمر. 
 
• مساعدته في اتخلي عن مظاهر التعلق بالأماكن 
 
قد يكون سبب عدم تأقلم الولد مع مدرسته الجديدة، اعتياده توثيق الروابط مع الأماكن التي يتأقلم فيها. لا بد للأهل هنا من التخفيف من وطأة المسألة عبر اصطحابه الى اماكن ترفيهية جديدة يجهلها وتنويع اماكن تخالطه ما يكسبه رؤية ايجابية عن التجديد. 
 
النهار
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل