29 Aug 2016
حتى لا يضيع الأطفال وقتهم خلال العطلة الصيفية
حتى لا يضيع الأطفال وقتهم خلال العطلة الصيفية

 
إنها عطلة الصيف، لكن هذا لا يعني أن يقضيها أطفالنا في النوم والراحة ومشاهدة التلفاز والإبحار على الإنترنت فقط، فلا شيء يمنع من استغلال وقت العطلة في أنشطة مفيدة. قد يقول البعض أن الأطفال بعد عام دراسي طويل وشاق من حقهم الاستمتاع والراحة، هذا طبعا صحيح، لكن ما المشكلة إن تم الجمع بين المتعة والفائدة؟ 
 
هذه إذن بعض الأفكار لتمكين الأطفال من قضاء وقت مليء بالمتعة والمعرفة والفائدة. 
 
1- مخيم أو ناد أو فريق 
تعتبر العطل وخصوصا الصيفية منها الفرصة المُثلى للبحث عن مخيم أو ناد أو فريق أو أي نشاط جماعي من هذا القبيل، فهذا النوع من الأنشطة يلقى ترحيبا كبيرا من طرف الأطفال. اسألوا و ابحثوا في محيطكم عما يناسب أطفالكم (كرة القدم، كرة السلة، سباحة، فنون الحرب، الكشافة، مخيمات جبلية أو شاطئية…) وإن لم تجدوا فعملية بحث سريعة على الإنترنت قد تكون كافية. احرصوا على أن تكون العطلة فرصة لبعض الأنشطة الاجتماعية ولم لا تكوين صداقات جديدة. 
 
2- حفلة سباحة 
نشاط جماعي طبعا، من الأحسن ممارسته مع الأصدقاء أو العائلة أو الجيران حتى تكون المتعة أكبر وحتى لا يبقى كل طفل معزولا لوحده، استعينوا بكُرات شاطئية ومعدات البحر من بالونات و غيرها لإضفاء أجواء أكثر بهجة على يومكم. هذا النشاط مناسب لجميع الفئات العمرية ويمكن ممارسته على الشاطئ أو في المسابح، بهدف الترويح عن النفس و وقضاء لحظات اجتماعية جميلة. 
 
3- حل الألغاز 
خلال فصل الصيف، ونظرا لكثرة وقت الفراغ أو ارتفاع درجات الحرارة أو غير ذلك قد يحدث ويشعر الأطفال بالملل. من الحلول المقترحة لهذه المشكلة نجد حل الألغاز، فهي مزيج بين المتعة والفائدة وهي في الآن ذاته محببة للأطفال. حل الألغاز يمكن أن يكون تحديا، والتحديات متعة في حد ذاتها للأطفال فلا تتردوا في الاستعانة بها! 
 
4- التطوع 
اسمحوا لأطفالكم بالتطوع ضمن إحدى الفرق التطوعية والمشاركة في مشاريعها التنموية والخيرية خلال فترة الصيف (غرس أشجار، تنظيف الحي، زيارة دور العجزة…). ابحثوا عن أحسن المبادرات ودعوهم ينخرطون فيها، من الأفضل أيضا تُترك لهم حرية الاختيار حتى يكون المردود أحسن. 
 
5- القراءة 
أهمية القراءة شيء ثابت لا يخفى على أحد، فقد كانت ولاتزال من أهم وسائل التعلم الإنساني لاكتساب المعارف والخبرات والمهارات، وفتح الآفاق للنهل من مختلف أصناف العلوم والأدب والفنون. هي شيء يجب تعويد الأطفال عليه منذ صغرهم، لهذا فحثهم على قراءة القصص والكتب والمجلات والصحف أمر في غاية الأهمية. بداية اتركوا لهم حرية اختيار ما يعجبهم من مواضيع (تاريخ، ديناصورات، رياضة، طبخ…)، بعد ذلك مروا إلى القراءة التوجيهية واختاروا المواضيع الأكثر أهمية وخصوصا تلك التي سيتعرفون عليها في العام الدراسي المقبل. 
 
6- حرف وأعمال يدوية 
تبقى هذه الفكرة وسيلة ناجعة لجعل الأطفال مشغولين فيما يفيدهم لعدة ساعات، فتعلم بعض الحرف أو إنجاز أعمال يدوية (كالنجارة أو التقطيع أو الرسم والتلوين أو الصباغة أو الطرق أو التقطيع أو صنع المجسمات والأشياء المختلفة) كلها أشغال منصوح بها. بادروا فقط بتوفير المواد والأدوات اللازمة ثم اتركوا الأطفال يعملون. 
 
7- مثلجات وفواكه 
الانتعاش يبقى هدفا للعديد من الأطفال (إن لم نقل كلهم خلال فترة الصيف) للهروب من حرارة الصيف، وعليه يبقى تحضير المثلجات والأيس كريم وكوكتيل الفواكه والعصائر واليوغورت (الزبادي) في البيت حلا ناجعا لتحقيق هذا الهدف، اعملوا على تحضيرها بمعية أطفالكم واجعلوهم يشاركون في تحضيرها من الألف إلى الياء، ليشغلوا وقتهم أولا، وليتعودوا على العمل اليدوي ثانياً. 
 
موقع تعليم جديد
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل