10 Aug 2016
4 أماكن خطرة على أولادكم في فصل الصيف
4 أماكن خطرة على أولادكم في فصل الصيف

 
على رغم إيجابيتها كأماكن مثالية خلال فصل الصيف لممارسة الأنشطة الترفيهية، إلا انها قد تكون الأخطر على صحّة الولد وسلامته الشخصيّة. ما يعني ضرورة التأكّد من توخيها لمعايير السلامة العامة قبل اصطحاب أطفالكم اليها. ومن أبرزها: 
 
• منتجعات السباحة 
 
رغم أنه النشاط المنتظر الذي يفضّل الأولاد القيام به في فصل الصيف، بيد أن منتجعات السباحة تبقى من الأمكنة الخطرة التي ترتفع فيها احتمالات الغرق وفقدان الوعي وربما الموت. وترتفع نسب الاصابات والحوادث المأسوية خصوصاً في الشواطئ الشعبية التي لا رقابة فيها، في ظل عدم خبرة الطفل بالتيارات المائية التي في حال صارعها قد تنهي حياته. كما أن المسابح قد تكون أكثر الأماكن التي قد يلتقط خلاله الولد الميكروبات بكثرة، نظراً لتلوّث مياه البحر من جهة، وازدحام الزوار من جهة أخرى. من هنا يتوجّب على الأهل عدم الاستخفاف بالتقصي عن مواصفات المنتجع الذي يزورونه، والتنبه الى طريقة سباحة أولادهم رغم تمتعهم بأساليب الحماية، الا أن ابتلاع القليل من المياه قد يؤدي وحده الى مضاعفات كبيرة. 
 
• منحدرات الجبال الوعرة 
 
لا بد من تدارك مخاطر النشاطات الصيفية الجبلية على رغم إيجابيتها. التسلق والقفز والمشي في الطبيعة، كلّها أنشطة جذّابة وضرورية، ولكن تكثر فيها احتمالات التعرّض الى حوادث الانزلاقات خصوصاً في حال كان المكان المقصود غير مأهول أو مختبر سابقاً. وبالتالي لا بد من زيارة الأهل المنطقة واستكشافها قبل اصطحاب أولادهم اليها، خصوصاً في حال اتصفت بالمنحدرات والمنزلقات والأشجار الكثيفة التي لا تعتبر مكاناً مثالياً لزيارتها من الأطفال. 
 
• الطرقات المستخدمة لسباقات السيارات 
 
في الصيف، تكثر أنشطة سباقات السيارات التي قد تدار عشوائياً دون رقابةٍ مباشرة أو تنظيمٍ مسبق. يكفي أن يقرر بعض السائقين ممارسة هوايتهم على طريقٍ ما، كي تتحوّل تلك الوجهة الى مسرحٍ خطير على الأطفال خصوصاً. على الأهل هنا التنبه الى عدم اقتراب اولادهم من الطرقات العامة خصوصاً تلك التي تراعي معايير السلامة العامة كالاشارات والمطبات والتنبيهات بالسرعة المسموح بها. ولتفادي الحوادث التي يسقط خلالها الأطفال قتلى على الطرق، يكفي على الأهل تحمّل مسؤوليتهم تجاه أولادهم، رغم أن الخطأ الفادح يرتكبه السائق المتهوّر نفسه، الا ان جزءاً من الحادثة يتحمّل تبعاتها الأبوين المتقاعسين. 
 
• أماكن الترفيه 
 
قد يكون المكان الأحب على قلب الطفل هو الأكثر خطورةً عليه في ظل غياب معايير السلامة العامة. من هنا لا بد للأهل من التأكّد من تطبيق معايير السلامة في شتّى أماكن الترفيه المخصصة للأطفال، والتي يجد البعض أنها لا تستحق عناء التفكير السلبي بمضمونها. أحزمة الأمان والنظافة وتحديد العمر المثالي للقيام بالأنشطة الترفيهية، كلّها معايير يجب احترامها، وهي في حال غابت، من المؤكد ضرورة الابتعاد عنها وعدم أخذ الأولاد اليها. 
 
النهار 8 آب 2016
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل