22 Jul 2016
لهذا السبب اتركي طفلك «يمص أصابعه»
لهذا السبب اتركي طفلك «يمص أصابعه»

 
ينهر الكثير من الآباء أطفالهم عندما يضعون أصابعم في أفواههم، خشية أن يتسبب ذلك السلوك في نقل عدوى ميكروبية عن طريق الفم، خاصة أن اليد عرضة لالتقاط الأتربة والأوساخ من أي سطح محيط بالطفل، يضاف إلى ذلك مخاوف الآباء من أن يكون هذا السلوك دليلًا على اضطراب نفسي، إلا أن العلم أثبت عكس ذلك تمامًا، حيث تبين أن هذه العادة تقلل احتمالات إصابة الطفل بالحساسية في مراحل عمرية أكثر تقدمًا. 
 
وأوضحت دراسة نشرتها الدورية العلمية Pediatrics أنه على الرغم من اعتبار مص الأصابع وقضم الأظافر عادة سيئة يمارسها الكثير من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 و11 عامًا إلا أن لها فوائد صحية في الوقت ذاته، وهو ما أثبتته تجارب أجريت على نحو ألف شخص من مواليد الفترة ما بين عامي 1972 و1973 في نيوزيلاندا منذ أن كانوا أطفالًا وحتى وصلوا سن البلوغ، كما شارك في الدراسة آباء الأشخاص المشاركين، حيث أدلوا بمعلومات عن سلوكيات أطفالهم في مراحل عمرية مختلفة مثل 5 و7 و9 و11 عامًا. 
 
وخضع الأشخاص المشاركون في الدراسة إلى فحص لحالة جلودهم مرة في عمر الـ13 عامًا، ومرة أخرى في عمر الـ32، وذلك لتحديد أكثر أنواع حساسية الجلد شيوعًا بينهم، وأعدوا بهذه الأمراض قائمة تبين أن الأشخاص الذين أفاد آباؤهم بممارستهم عادة قضم الأظافر ومص الأصابع تبين أنهم أقل الأشخاص عرضة للإصابة بمختلف أنواع الحساسية بعد أن تجاوزوا العقد الثالث من عمرهم مقارنة بأقرانهم الذين تجنبوا ممارسة العادة ذاتها. 
 
وكشفت الدراسة عن أن الأطفال الذين كانوا يمارسون عادتي قضم الأظافر ومص الأصابع هم أصحاب أقل نسب إصابة بالحساسية، في حين أن من مارسوا عادة واحدة فقط بين العادتين أصيبوا بالحساسية بنسبة 38%، أما من لم يمارسوا أيًا من العادتين بلغت نسبة إصابتهم 49%، وبقي الفارق أيضًا بين الثلاث فئات حتى بعد أن فحص الباحثون العوامل الأخرى المسببة للحساسية مثل الاستعداد الوراثي المسبق ووجود حيوانات في المنزل والحالة الاقتصادية والاجتماعية للشخص. 
 
موقع التحرير
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل