23 Jun 2016
ماذا يعني أن يلجأ ابنك الى تعنيف الأولاد ومعاملتهم بعدائيّة؟
ماذا يعني أن يلجأ ابنك الى تعنيف الأولاد ومعاملتهم بعدائيّة؟

 
هي سلوكاتٌ سلبيّة، من الممكن ان تكون الاسوأ على الإطلاق التي تعتري شخصيّة الطفل، عندما يلجأ الى تبني مظاهر العدائية والعنف والقسوة في التعامل مع زملائه في المدرسة او اصدقائه في المحيط السكني او اقاربه على حدٍّ سواء. قد تتمثّل العدائيّة بالضرب المبرح أو الترهيب الكلامي المباشر، وقد تصل الى اعتبارها سلوكاً يومياً على شاكلة هواية يتخذها الولد في سبيل ما يعتبر انه تسلية او تعبير عن الذات او ارضاء لنفسه. لكنه في هذه الحالة يعرّض نفسه لخطر المشكلات النفسيّة وعدم قدرته على التكيف المجتمعي الايجابي، اضافةً الى تحمّله مسؤوليّة تبعات اعماله الخاطئة. من هنا، اليكم أبرز الاسباب التي تؤدي بالولد الى تعنيف الأولاد ومعاملتهم بعدائيّة والطرق الامثل لمعالجتها.

1. اكتساب من الأهل

هي ابرز الاحتمالات التي تفسّر سلوكات الطفل، خصوصاً انه يتأثّر بشخصيّة اهله او نصائحهم. قد يشهد على عنف أسريّ في المنزل، ويشرع الى تنفيذ الأحداث التي عايشها على الآخرين. او انه قد يتلقّن هذه السلوكات مباشرةً من والديه في حال اقدما على تشجيعه على ضرب الآخرين تحت شعار الدفاع عن النفس وحماية الذات. لا بد للأهل أن يعلموا هنا، انهم يساهمون في تعريض ولدهم للمزيد من الخطر في حال صادفته مشاحنة أكبر من قدرته على استيعابها، وانهم يكسبونه سلبيّات قد تنعكس مستقبلاً على تعامله معهم. الحلّ في هذا الاطار يكمن في محاربة جميع مظاهر العنف الأسري، وتلقينه اسس الدفاع عن النفس على اساس التحلي بالشجاعة وعدم الخوف من المواجهة واللجوء الى طلب المساعدة من انسان راشد، وذلك دون اللجوء الى استخدام العدائيّة في التعبير.

2. تصوّر خاطئ لمعنى الشجاعة

يخال الولد غالباً ان عليه التحلي بمزايا بطولية وان ذلك لا يحصل سوى في حال اقدم على التعبير عن قوّته في وجه الآخرين، وخصوصاً الاولاد الذين ينتمون الى فئته العمريّة. وهو عادةً ما يكتسب التصور الخاطئ لمعنى الشجاعة من المسلسلات والافلام التي يشاهدها، الكرتونية خصوصاً، والتي تركّز على مفاهيم القتال منها على معايير الشجاعة الحقيقيّة. لا بد هنا من اللجوء الى الحوار لافهامه ماذا تعني كلمة شجاعة؟ يمكن القول بكل بساطة انها العمل بجهد لصالح الخير على حساب الشر. هذا كفيلٌ بجعله يميّز بين معاني الدفاع عن النفس واشكال التسلّط على الآخرين.

3. تعامل خاطئ من المحيط الاجتماعي

حين يجد الطفل أن محيطه الاجتماعي في المدرسة او مكان السكن لا يتقبّله بايجابيّة ويعمد الى التعامل معه بسلبيّة، فهو يصير عرضة الى اللجوء الى العدائيّة للدفاع عن نفسه، ولو حتى معنويّاً. في هذه الحالة، على الأهل ابعاده عن جميع الاجواء السلبيّة التي تحيطه والحرص على تامين صداقاتٍ له تساعده في التعرف إلى المعني الايجابي للتعامل مع الآخرين.

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل