12 May 2016
طرق بسيطة وسهلة لمساعدة ولدك على النجاح المدرسي
طرق بسيطة وسهلة لمساعدة ولدك على النجاح المدرسي

قد لا يحتاج الموضوع الى الكثير من المبالغة في الأداء. حين لا يستطيع #الطفل تحسين أداءه المدرسي بما يضمن النجاح في صفّه، فهو بالتالي لا يحتاج الى أفكارٍ سحرية تدفعه الى التقدم، بل الى متابعة صحيحة لا أكثر. وتترجم هذه المتابعة بالعديد من النقاط الأساسية التي على الأهل القيام بها في هذا الإطار، وهي تراوح بين التحفيزات المعنوية التي تساعده في معرفة أهمية التعليم في حياته مستقبلاً، والجو الأكاديمي المناسب الذي يفعّل قدراته ويحضّه على المثابرة أكثر في سبيل النجاح. وفي هذا الإطار، اليكم أبرز الطرق السهلة والبسيطة التي تنقذ أولادكم من كابوس الفشل الدراسي دون الوقوع في فخّ المبالغة في ايجاد صيغ حلّ قد لا تأتي بأي نتيجة مرجوّة. 

• تأمين جوّ ملائم أساسه الصحبة 

يعتبر الأصدقاء العنصر الأساسي الذي يساهم في تأمين جو دراسي مناسب للأولاد. وهم في حال لم يتمتعوا بالمزايا والصفات التربوية الملائمة، يكونون بالتالي اللاعب السلبي الأول في وجه الطفل. بمعنى آخر، الصديق الذي يعير التحصيل العلمي أهمية مرجوّة ولا ينفك يتابع واجباته المدرسية على أكمل وجه هو ذاك الذي يحفز ابنك على الالتزام بواجباته المدرسية لأنه أكثر شخص يؤثّر فيه في عمره. وبالتالي ينبغي على الأبوين ان يؤمنوا جو الصحبة المناسب لأولادهم على صعيدي القربة في مكان السكن والزمالة في المدرسة. 

• تنظيم وقت اللعب ووقت الدرس يومياً 

على الأهل أن لا يبالغوا في تخصيص غالبية أوقات أولادهم للدرس في حين ان النشاطات التي يرغبون فيها ممنوعة عنهم، لأن ذلك لا يساهم سوى في مفاقمة المشكلة بدلاً من حلّها. وكما أن الواجبات المدرسية يجب ان تنفّذ بدقّة، على الولد أن يعزّز ايجابيته في التعامل مع مفهوم المدرسة من خلال اللهو. الصيغة الأبرز للموضوع تكمن في تخصيص ساعة واحدة يومياً بغية الاستفادة منها في النشاطات الترفيهية مقابل ساعات عدّة يستثمرها الولد في التحصيل العلمي. ومن المفضّل أن يقسم توقيت الدراسة الى عدّة حصص منزلية في حين يتمحور وقت اللهو بينها. 

• لماذا المدرسة؟ الجواب مهم 

يستخدم بعض الأهل صيغة العقاب في وجه أطفالهم عندما يفشلون في التحصيل العلمي. القصاص لا نفع له لأنه يصوّر الطفل على انه مذنب دون تفسيرٍ واضح للسبب. يكفي للأهل في هذا الإطار اللجوء الى الحوار البناء واستطراد تجارب حياتية حول الذين نجحوا في حياتهم نتيجة بروعهم في العلم ومن فشلوا نتيجة رسوبهم. هذا التصوير يدفع الولد الى الاقتداء بمثلٍ أعلى في الحياة الذي سيكون ودون أدنى شك النموذج الناجح. 

• نقاط القوّة أهم من نقاط الضعف 

من الطبيعي ان يجد الطفل صعوبة في اداء بعض المواد التعليمية على حساب أخرى. العمل على تطوير نقاط القوّة لديه أمرٌ أكثر أهمية من نقاط الضعف، لأنها أساس نجاحه مستقبلاً. لكن غالباً ما لا يعي الأهل هذه المعادلة ويهملون ميزات أولادهم على حساب تطوير قدراتهم في مجالات لا يرغبون فيها. 

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل