29 Jan 2016
ما هو المفهوم الذي فرض نفسه في التربية الحديثة للأطفال؟
ما هو المفهوم الذي فرض نفسه في التربية الحديثة للأطفال؟

إذا كنت قد قرأت كتاباً حول مهارات الأبوة والأمومة أو تابعت ورشة عمل لتحسين تلك المهارات فقد تكون سمعت على الأرجح بتعبير "مرونة". مثلما كان تعبير "تقدير الذات" طناناً في مفهوم تربية الأطفال في ثمانينات القرن الماضي، فإن مفهوم المرونة بات اليوم الأكثر تداولاً باعتباره نوعيّاً وهاماً جداً في عملية التنشئة الناجحة لأطفال مستقرّين عاطفياً. فما هو مفهوم المرونة مع الأطفال؟ الإجابة لدى كاثرين لويس، الخبيرة في شؤون الأمهات العاملات، عبر موقع About. إذ اعتبرت أن المرونة هي القدرة التي تسمح للفرد بأن يواجه خيبة الأمل أو الفشل وأن يتعامل مع الإجهاد. بالنسبة إلى الأهل تتحدّد المرونة بأنها القدرة على التغلب على تحديّات الحياة والاستمرار في الشعور بالثقة بالنفس. إن الطريقة الوحيدة لبناء المرونة لدى الطفل هي السماح له بالنضال في وجه الصعوبات، وأن يتعلم كيف يمكنه التعلّم من أخطائه. بالطبع، هذه التحديات تنجح في سياق علاقة المساندة الحاصلة بين الأهل والطفل والبيئة الداعمة له عاطفياً. إذا كان لديك طفل لا يمتلك المرونة الكافية، ستحتاج إلى العمل بجد لإجراء المحادثات معه وكذلك من خلال مواجهة أي حديث سلبي عن المواقف الصعبة السابقة. كما عليك مساعدته على تجربة جديدة وناجحة. بطبيعة الحال قد يكون بعض الناس أكثر مرونة من سواهم، لكن يمكن الجميع بناء قدرته على تحمّل الصدمات العاطفية مثلاً. علماً أن المرونة لا تعني عدم شعورك بالحزن، الفقد، والاكتئاب والغضب. بل يعني فقط أن تكون أكثر قدرة على التعافي بعد أن تكون قد شهدت ظروفاً صعبة ومشاعر سلبية كثيرة سابقة.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل