27 Oct 2015
الواجبات المدرسية.. مفيدة أم مضرة للطالب؟
الواجبات المدرسية.. مفيدة أم مضرة للطالب؟

تعتمد فكرة الواجبات المدرسية بالأساس على مبدأ تطبيق ما تعلمه التلميذ في المدرسة حتى يثبت في الذهن، علاوة على أن التلميذ يتعلم إدارة فترة معينة من وقته في المنزل بعيداً عن المعلم، ولكن على الصعيد العملي هل هي مفيدة أم مضرة للطالب؟

للإجابة عن هذا السؤال وغيره، جمع أستاذ تربية نيوزيلندي نتائج أكثر من 50 ألف دراسة شملت ما يزيد على 80 مليون تلميذ، في محاولة للتعرف على أفضل الطرق التعليمية التي تحقق أقصى استفادة للتلاميذ.

وخلص جون هاتي وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "دي فيلت" الألمانية، إلى وجود مجموعة من العوامل التي تؤدي لنجاح العملية التعليمية، ومن بينها وجود علاقة جيدة بين الأستاذ والتلميذ، بالإضافة إلى اتباع تقنيات تعليمية معينة منها القراءة المتكررة، أما الواجبات المدرسية فجاءت في ذيل القائمة، ورأى أنها تساعد التلميذ في العملية التعليمية بنسبة ضئيلة للغاية.

وأظهرت نتائج الدراسات أن الطلبة الأكبر عمراً والأعلى في المستوى الدراسي هم الأكثر استفادة من الواجبات المنزلية مقارنة بتلاميذ المرحلة الابتدائية والطلبة ضعاف المستوى.

على صعيد متصل حاول باحثون في معهد "هيكتور" للأبحاث التعليمية بجامعة "توبنغن" الألمانية معرفة كيف يمكن تطوير نظام الواجبات المدرسية ليصبح مفيداً لجميع فئات الطلبة، وذلك من خلال عمل بحثي ركز في الأساس على المدة التي يحتاجها التلميذ لأداء الواجب المدرسي.

حافز داخلي

وخلص الباحثون إلى أن الحافز الداخلي لدى الطالب ودرجة اجتهاده هي التي تحدد معدل استفادته من الواجب المدرسي، كما تحدد درجةَ اهتمام التلميذ بالتعليم وبالمادة الدراسية الفترةُ التي يحتاجها لأداء الواجب وأيضاً درجة الاستفادة.

كما خلصوا إلى أهمية معرفة مستوى الطالب الدراسي وما إذا كان من النوع المجتهد أو المتوسط أم من نوعية الطلبة الذين لا يبحثون عن أكثر من مجرد النجاح في الاختبار بأقل الدرجات، وبالتالي لا يبحثون عن ميزة إضافية من خلال الواجبات المدرسية، وتحتاج هذه الفئة الأخيرة لتحفيز خاص عند أداء الواجبات المدرسية لإضفاء عنصر الاستمتاع على الأمر دون التركيز على الحلول النهائية للواجبات وما إذا كانت صحيحة أم خاطئة.

وأنجح صور الواجبات المدرسية هي تلك التي تعتمد على مبدأ "تعلم أن تتعلم" وذلك من خلال تعليم وتدريب الطفل على وضع أهداف طموحة ومحاولة إنجازها خلال فترة زمنية محددة مع التأكيد على وجود مكافأة في النهاية حال تحقيق النتيجة المرجوة.

ويرى البعض أن الواجبات المدرسية تتحول في بعض الأحيان إلى عبء على التلميذ خاصة إذا لم ينجزها في الوقت المتاح، أو عندما تتحول لوقت غير مفيد لا يركز فيه التلميذ على الواجب المدرسي وإنما على أمور أخرى.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل