12 Oct 2015
المزاج السيئ يقتلكم!
المزاج السيئ يقتلكم!

كل مرة تواجه فيها شخصاً أو تتلقى اتصالاً يزعجك أو تجلس ساعات في زحمة السير عليك أخذ نفسٍ عميق والاسترخاء، فقد أظهرت دراسة جديدة نشرت في دورية social science & medicine أنَّ الغضب يمكن أن يُقصِّر عمرك، بحسب ما نقل موقع صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية.

ولاحظ الباحثون من جامعة ولاية أيوا أنَّ الرجال في سنِّ الـ 35 الذين اعترفوا بأنهم سريعو #الغضب كانوا أكثر عرضة للوفاة بعد 35 سنة من أولئك الذين كانوا هادئين. وتبيَّن أنَّ 25% من أولئك الذين كانوا من بين الأكثر غضباً واجهوا زيادة في خطر #الوفاة المبكر نسبتها 1.57 مقارنة بالـ 25% الأكثر هدوءاً بعد أخذ عوامل في الاعتبار مثل الدخل والحالة الزوجية والتدخين.

وأكَّد الباحثون أنَّ الغضب يرتبط بمجموعة متنوعة من العمليات الفيزيولوجية السلبية ما يمكن أن يؤدي إلى أحداث صحية خطيرة وقاتلة مثل #النوبات _القلبية، تشمل تصلب الشرايين، إذ تصبح مسدودة بالمواد الدهنية المعروفة باسم لويحات. وللتوصل إلى هذه النتيجة، استخدم الباحثون بيانات 1307 رب منزل من عام 1968 حتى عام 2007. وبين عامي 1968 و1972 خضع الرجال لمجموعة من الأسئلة حول مستويات غضبهم "ما إذا كانوا 'يغضبون بسهولة"، "إلى حد ما"، أو "سريعي الغضب" وأخضعت أجوبتهم للدرس مدى السنوات الخمس.

وراوحت أعمار هؤلاء الرجال بين 20 و40 عندما سئلوا في المرة الأولى، وكان متوسط العمر في عام 1972 يبلغ 34 ونصف السنة.

وفي السياق، قال عالم النفس غراهان برايس الذي يعالج قضايا الغضب إنَّ "الناس الذين يسارعون إلى الغضب قد وضعوا معتقدات لاواعية مبالغا فيها مرتبطة بظلم نجم ربما عن تجارب سلبية الماضية، وتعزز تعبيره المفرط عن الغضب مدة طويلة. والغضب من أشكال التوتر والإجهاد يزيد مستويات هرمون الكورتيزول في الدم".

وأظهرت الدراسات أنه إذا تم ضبط الغضب أو غيره من أشكال التوتر مدَّة طويلة، فتبرز آثار صحية سلبية ينتج منها تطور متلازمة القولون العصبي، أو زيادة #السكتات_الدماغية، أو النوبات القلبية ومشاكل القلب الأخرى.

من جهتها، أشارت الدكتورة بيكي سبيلمان إلى أنَّ "هناك مجموعة من الأمور العملية يمكننا القيام بها لإدارة مستويات غضبنا. خذ الوقت الكافي لمراقبة الأمور في حياتك الخاصة ، اكتبها وحاول تصويرها في ذهنك قبل ترجلك من السرير. من ثمَّ، فكِّر في ما تريد في حياتك، وكلما شعرت بالإحباط أعد هذا التصور إلى ذهنك. هذا سيهدئك خلال شعورك بالغضب. كما أنَّ المساعي الإبداعية تعتبر وسيلة ممتازة لزيادة الهدوء والرفاهية، لذا عليك ممارسة هواية خلاقة مثل الرسم والطلاء، والنحت أو التصميم. كما أنَّ الأشخاص الذين لا يملكون صحة جيدة، يميلون إلى الغضب أكثر من غيرهم، مما يعني أنَّ الصحة السليمة القائمة على اللياقة البدنية والنظام الغذائي الجيد يمكن أن تُحدث فرقاً كبيراً.

جريدة النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل