18 Sep 2015
«العين الكسولة».. قد لا تكون كسولة فعلاً
«العين الكسولة».. قد لا تكون كسولة فعلاً

أشارت دراسة أميركية حديثة نشرت في مطلع شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي في مجلة أبحاث النظر «journal Vision Research»، إلى أن «العين الكسولة» Lazy eye ربما لا تكون كسولة فعلا، وأن ضعف الرؤية لدى المرضى يحدث نتيجة لخلل في المخ وليس العين.

والحقيقة أن السبب الرئيسي لما يطلق عليه باللغة العامية «العين الكسولة» أو اللفظ العلمي amblyopia هو خلل في التوافق بين أحد العينين والمخ بحيث تكون هناك صورة منقولة من أحد العينين أقل حدة أو مشوشة نتيجة لخلل في نمو العين في الطفولة، وهو الأمر الذي يجعل المخ في حالة اضطراب مما يدفعه إلى إغفال تلك الصورة والتركيز على عين واحدة في الرؤية ويترك العين التي لا تقوم بوظيفتها بشكل جيد. ومن هنا كانت تسمية العين الكسولة.

وقبل مناقشة الدراسة هناك بعض المعلومات عن الأعراض وعلاج العين الكسولة وكذلك أسبابها.

الأعراض والعلاج

هناك الكثير من الأطفال الذين يعانون من هذا الخلل خاصة الأطفال الذين يولدون قاصري النمو. وأيضا يلعب العامل الوراثي دورا في الإصابة بالمرض ولكن في الأغلب لا يتم اكتشاف الأعراض إلا عند بداية دخول المدرسة حيث يلاحظ الآباء أو المدرسون أن الطفل إذا احتاج إلى قراءة شيء معين بدقة فإنه يركز بعين واحدة فقط خاصة أن شكل العين يكون في بعض الأحيان سليما وليس هناك عيوب واضحة إلا في حالة الحول الواضح.

وهناك فرق بسيط بين العين الكسولة والحول، بمعنى أن الطفل الذي يعاني من ضعف الإبصار نتيجة للعين الكسولة ليس بالضرورة أن تكون العين منحرفة للداخل أو الخارج ولكن هناك الكثير من الأطفال يعانون من العين الكسولة وكذلك انحراف العين. ولكن العكس صحيح بمعنى أن الطفل الذي يعاني من الحول وتنقل كل عين صورة على حدة وفي هذه الحالة يقوم المخ عمدا بتجاهل أحد الصورتين حتى لا يرى صورة مزدوجة double vision.

وبطبيعة الحال فإن الحول يكون أسهل في التشخيص حيث إن شكل العين يكون واضحا جدا. ويعتمد التشخيص في الأساس على اختبار النظر الذي يوضح الفرق في الرؤية بين كل عين وتكون حدة الإبصار أقوى في العين السليمة بطبيعة الحال. ويفضل عمل الكشف الدوري على النظر بالنسبة للأطفال بداية من 4 سنوات ويكون العلاج بمحاولة تشجيع العين الضعيفة على الرؤية بعدة طرق إما بارتداء نظارة طبية لتصحيح الإبصار وإما بمحاولة تحفيز تلك العين على الرؤية وحجب الرؤية عن العين الأخرى لفترة معينة بوضع حاجز أمام العين القوية Eye patches حتى يتم إرغام المخ على استقبال الصورة من العين الضعيفة ومع الوقت يمكن أن تتحسن الرؤية خاصة إذا تم استخدامها في الأطفال في عمر الرابعة على أن يرتديها الطفل من 4 إلى 6 ساعات كل يوم كما يمكن أيضا أن يتم استخدام نوع من أنواع القطرات التي تؤدي إلى عدم وضوح الرؤية في العين القوية مثل القطرات التي تؤدي إلى توسيع حدقة العين بشكل كبير وبالتالي يتم الاستعانة بالعين الضعيفة كمصدر وحيد للصورة وتدريب المخ على التفاعل مع تلك الصورة. وفي بعض الأحيان التي يصحبها الحول يمكن عمل جراحة لتقوية عضلات العين وإعادتها إلى مسارها الطبيعي ومن ثم تنقل نفس صورة العين الأخرى ويبدأ المخ في استقبال صورة واحدة.

خلل في المخ

وخلافا للتعريف العامي للفظ «العين الكسولة» توصلت هذه الدراسة إلى أن ضعف الإبصار في هذه العين في الأغلب يكون نتيجة لخلل في المخ يجعله يغفل الصورة من عين معينة ويستقبلها من العين الأخرى القوية والتي «تسيطر» على المخ. وبناء على هذا التعريف لا تعتبر تلك العين الضعيفة كسولة وإنما هناك ما يشبه الكسل من جزء معين بالمخ وكلما استمر المخ في النمو اعتمد بشكل أكبر على الصورة المنقولة من العين القوية ويهمل التوصيلات العصبية للعين الضعيفة مما يتسبب في إضعافها أكثر.

وأوضح العلماء أن تضارب هذه الصورة يمكن أن يغير الإشارات العصبية في المخ نفسه، وقاموا بعمل مسح للمخ للكشف عن التوصيلات العصبية في هؤلاء الأطفال الذين يعانون من العين الكسولة باستخدام تقنية معينة diffusion - weighted imaging، وتبين أن الغشاء المحيط بالعصب المسؤول عن التوصيل أقل سمكا في مرضى العين الكسولة وبالتالي فإن التوصيل يكون أقل ويكون نقص حدة الرؤية ناتجا من المخ وليس من العين الضعيفة وأنه إذا أمكن علاج هذا الأمر زادت حدة الإبصار.

وتعتبر هذه الدراسة بالغة الأهمية لأن علاج العين الكسولة يعتمد على علاج السبب مع علاج المرض ولعقود طويلة كان العلاج موجها إلى العين لأن الاعتقاد أن السبب منها ولكن معرفة أن المخ قد يكون هو المتسبب تغير طريقة العلاج بالضرورة خاصة باستخدام التقنية الحديثة التي كشفت عن مدى سمك غطاء الميلين المسؤول عن التوصيلات العصبية، وهو الأمر الذي يفتح باب العلاج للبالغين أيضا حيث إن معظم طرق العلاج كانت موجهة للأطفال على اعتبار أن المخ غير قابل للتدريب والتعود في العمر الكبير. ولكن إذا أمكن في المستقبل التحكم في زيادة سمك الغشاء يزيد من فرص العلاج فضلا عن إمكانية متابعة العلاج ومعرفة مدى تحسن الحالة.

الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل