17 Sep 2015
قلة النوم لدى الطفل تؤدي إلى مشكلات سلوكية لاحقاً
قلة النوم لدى الطفل تؤدي إلى مشكلات سلوكية لاحقاً

في دراسةٍ معمّقة أجرَتها وزارة الصحة النروجية، لاحظ الباحثون أن هناك علاقة بين جودة وكمية النوم عند الأطفال الرُّضّع وتصرفاتهم السلوكية عند بلوغهم عمر الخمس سنين.

وقال الباحث المشرف على الدراسة بورغ سيفرستن إننا "كنا نتوقع علاقة ما بين نوم الرضيع وسلوكه لاحقاً، لكن لم نتوقع أن تكون المخاطر متوافرة ومستمرة إلى هذا الحد".

فالأطفال الذين ناموا أقل من 10 ساعات في الليلة الواحدة أو استفاقوا مراراً خلالها أظهروا مشكلاتٍ عاطفية وسلوكية أكثر عندما بلغوا الخمس سنين.

شملت الدراسة 32 ألف و662 أماً وطفلها في نروج. أضافت الأمهات معلوماتٍ في استبيانات ثلاثة: الأول عندما كنّ حوامل في الشهر الرابع، الثاني عندما بلغ طفلهن السنة ونصف السنة، والثالث عندما بلغ خمس سنين.

طُلِبَ منهنّ تصنيف سلوك أطفالهن وتحديد الفترة التي ينامها كل طفل وعدد المرات التي يستفيق فيها خلال الليل.

في السنة ونصف السنة، نام 60% من الأطفال 13 إلى 14 ساعة في الليلة الواحدة، و2% لم يناموا أكثر من 10 ساعات. واستفاق 3% منهم 3 إلى 4 مرات في الليلة الواحدة، فيما استفاق معظمهم بعض المرات في الأسبوع الواحد.

تبين للوزارة أن الأطفال الذين ناموا أقل من 13 ساعة عانوا مشكلاتٍ عاطفية وسلوكية عند بلوغهم الخمس سنين.

وأوضح الباحثون أن ما يربط بين نوم الطفل وسلوكه لاحقاً، هو علاقة الدماغ بالتعامل مع العواطف، والسيطرة على الانفعالات، والتفاعل مع تصرفات الآخرين، ما يشرح ضرورة تمتّع الطفل بفترة طويلة وهانئة من النوم من دون تقطّع.

وذكّروا أن الطفل غالباً ما يستقر على نمط نوم معين عندما يبلغ الستة أشهر.

جريدة النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل