14 Sep 2015
الحنان والحرية للأطفال أفضل من التحكم فيهم
الحنان والحرية للأطفال أفضل من التحكم فيهم

يعتقد كثير من الآباء في العالم أن الطفل الصغير يحتاج إلى ترتيب كل تفصيلات حياته من قبل الآباء، وأن الأطفال قبل البلوغ لا يكونون مؤهلين تماما لاتخاذ قرارات خاصة بهم، وأن الالتزام بنظم معينة يضمن السلوك الصحيح، معتقدين أن ذلك هو الحل الأمثل لنجاحهم في الحياة، سواء الدراسية أو الاجتماعية. وغالبا ما تكون الخطط المسبقة من قبل الآباء حقيقة في صالح الأبناء، كما أن دوافع الآباء تكون في مصلحة الطفل من وجهة نظرهم، خاصة إذا كان الآباء يظهرون الاهتمام والرعاية الكافيين. ولكن نتائج أحدث دراسة تناولت علاقة الآباء بالأبناء، أشارت إلى أن الأسر التي تترك مساحات أكبر من الحرية للأبناء، مع توفير الاهتمام والحنان، في الغالب هي الأسر التي يتمتع أبناؤها بالسعادة.

مساوئ التحكم

الدراسة الطولية الإنجليزية أجراها علماء من جامعة «يونيفرسيتي كوليدج لندن»University College London ونشرت في شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي في «مجلة علم النفس الإيجابي»The Journal of Positive Psychology. وكانت هذه الدراسة، التي بدأت في تتبع 5.362 من الإنجليز تتراوح أعمارهم بين 13 و60 عاما منذ ولادتهم في عام 1946، قد أوضحت تلك الحقائق، وأن السيطرة (حتى النفسية) على الأطفال تخلق مشاعر سلبية لديهم، وأن الاختيارات السليمة، من وجهة نظر الآباء، يمكن ألا توافق الأبناء، وأن دفعهم دفعا إلى تحقيقها يجعلهم غير سعداء حتى لو استطاعوا تحقيق هذه الأهداف.

وأشارت الدراسة إلى أن الأسر الأقل سيطرة، هي الأسر هي التي يتمتع أطفالها بالصحة النفسية. وأوضحت أنه بطبيعة الحال يجب أن يكون هناك توجيه في حالة ارتكاب الخطأ، ولكن يجب على الأسرة الوضع في الاعتبار خاصة في الأمور البسيطة أن ارتكاب الخطأ يقود إلى الصواب في المرات المقبلة. وعلى سبيل المثال يمكن أن يصر الطفل على تعلم رياضة عنيفة تحت تأثير أن كثيرا من أقرانه اختاروا تلك اللعبة، بينما لا يعتقد الآباء أن هذه الرياضة تناسب الابن، وأن التكوين البدني والنفسي للطفل لا يتناسب مع تلك الرياضة، وفي هذه الحالة يكون التصرف الصحيح هو نصح الابن بأنه يمكن أن يختار رياضة أخرى أكثر مناسبة له مع عدم المنع إذا أصر على اختيار رياضة معينة. وسرعان ما يكتشف الابن أن هذه اللعبة لا تناسبه فعلا وربما تناسب زملاءه الآخرين، وأن هذا ليس عيبا فيه وليس تفوقا من الآخرين. بينما إذا قررت الأسرة عدم مشاركة الطفل بوصفه نوعا من «الحماية» له، فإن التأثير النفسي يكون بالغ السوء، ويحس الطفل أنه مقيد وأنه أدنى من أقرانه، وقد يحنق على الأبوين.

وقام الباحثون باستخدام 25 نوعا من الاستبيانات المختلفة questionnaire لمعرفة أنواع الاهتمام المختلفة، وطلبوا من المشاركين الاتفاق أو الاختلاف على جمل مثل: «الأبوان كانا متفهمين لاحتياجاتي وضغوطي النفسية»، وجملة مثل: «الأبوان حاولا أن يسيطرا تماما على كل شيء في حياتي»، لمعرفة مدى سيطرة الأبوين على حياة الأبناء. وطلبوا منهم أيضا أن يختلفوا أو يتفقوا على جملة مثل: «دائما سمحا لي بالخروج في الأوقات التي أريدها» لمعرفة سلوك الأسرة، وما إذا كانت تعطي مساحة من الحرية من عدمه. وطلبوا من البالغين تذكر سلوك الأبوين وطريقتهم في التعامل معهم قبل بلوغهم عمر 16 عاما، وبالنسبة للمراهقين ممن شملهم الاستبيان، طلبوا منهم معرفة رأيهم في الطريقة التي تتم معاملتهم بها.

صحة نفسية

ووجدت الدراسة أن الحماية الزائدة والسيطرة النفسية من الآباء على الأطفال تقلل من اعتمادهم على أنفسهم، وتساهم في خلق اضطرابات نفسية، خاصة في المرحلة العمرية المتأخرة من 60 إلى 64 عاما، خاصة إذا ما تزامن ذلك مع حدوث مشكلة نفسية مثل وفاة أحد الأصدقاء أو الأقارب أو التعرض لمشكلة من الأبناء.

وفي المقابل، كان البالغون الذين انحدروا من أسر أقل سيطرة وأكثر حنانا، الأكثر صحة نفسية ولا يعانون من اضطرابات، سواء في بداية البلوغ أو في الفترات المتأخرة من العمر.

ووجدوا أن الآباء الذين كانوا دائما في حالة سيطرة نفسية على البالغين قد ساهموا في خلق أشخاص اتكاليين غير قادرين على اتخاذ القرارات الصحيحة، مما تسبب في تعاستهم حتى لو كانوا في مناصب مرموقة.

ونصحت الدراسة الآباء أن يوفروا الدعم المعنوي والحنان والنصائح وخبرات الحياة، ولكن «من دون إلزام» للأبناء، وتشجيع الأبناء دائما على الاختيار والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية والإقدام على التجربة من دون الخوف من الفشل. كما نصحت الآباء أيضا بضرورة قضاء وقت أطول مع أطفالهم ومحاولة لعب دور الصديق الأكبر عمرا أو الأخ الأكبر حتى يحدث تآلف وتواصل بين الآباء والأبناء. وكذلك أن يتم توزيع المسؤوليات.

وعلى سبيل المثال، يمكن للأب الاعتماد على الابن في شراء لوازم الأسرة البسيطة؛ مثل الفاكهة أو الخضراوات، مما يجعله يتفاعل مع المجتمع ويضطر لعمل مقارنات واختيارات معينة. ويجب على الأسرة كذلك عدم السخرية أو إلقاء اللوم عليه في حالة إذا لم يتمكن من شراء منتجات جيدة، وإمداده بالنصائح المختلفة، ليستعين بتلك الخبرات في المرات المقبلة. وكلما تركت الأسرة مساحة حرية للطفل أصبح بالغا ناضجا ويتمتع بصحة نفسية.

جريدة الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل