07 Sep 2015
عنف الأطفال.. هل هو وراثي؟
عنف الأطفال.. هل هو وراثي؟

كثيرا ما يعاني الآباء من العنف غير المبرر للأطفال ولا يجدون تفسيرا مقنعا لظاهرة اتخاذ الأطفال في بداية حياتهم من العنف وسيلة للتعبير عن النفس. وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون عنف الأطفال مبالغا فيه ويتسبب في إيذاء الآخرين من الأقران، أو إيذاء الطفل نفسه. وبالطبع هناك العديد من الدراسات التي ناقشت هذه الظاهرة وعددت أسباب عنف الأطفال، وفي الأغلب يكون السبب نفسيا. ولكن أحدث دراسة نرويجية أشارت إلى أن عنف الأطفال يمكن أن يكون وراثيا لارتباطه بجين معين، خاصة إذا تعرضوا لظروف نفسية معينة تجعلهم أكثر عرضة من غيرهم للميل إلى العنف.

* بدايات العنف

وأشارت الدراسة التي أجراها علماء من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجياNorwegian University of Science and Technology ونُشرت في مجلة «تطور الطب النفسي»Developmental Psychology، إلى أن هناك العديد من الاختلافات الفردية بطبيعة الحال؛ بمعنى أنه ليس بالضرورة أن كل طفل يوجد لديه هذا الجين يتصف سلوكه بالعنف في حال تعرضه لضغوط نفسية، وحتى في حالة العنف، فهناك أيضا فروق فردية بين كل شخص وآخر. وأوضحت الدراسة أيضا أن هناك بعض الأطفال من الذين يحملون الجين سوف يتصرفون بعنف حتى في حال عدم تعرضهم لضغوط نفسية، ولكن الشيء الغريب والإيجابي أيضا أن الدراسة أوضحت أن الأطفال الذين تكون استجابتهم في منتهى العنف تكون أيضا استجابتهم جيدة جدا في حال تعرضهم لسلوك إيجابي، وعند حثهم على التصرف بالشكل السليم، وأن هؤلاء الأطفال يخضعون لتقلبات مزاجية شديدة التغير من أقصى حال إلى آخر.

وفي الأغلب يكون هناك ميل إلى العنف البسيط من عموم الأطفال قبل بداية السنة الرابعة، ثم يقل تدريجيا بعد ذلك حينما يبدأ الطفل في التعامل مع الآخرين ويبدأ في التطور، ولكن في حال استمرار العنف بعد عمر الرابعة أو ازدياده، فإن العنف في الأغلب سوف يستمر مع الطفل حتى بداية البلوغ أو من الممكن أن يتعداها حتى فترة المراهقة.

وأوضحت الدراسة أن عنف الأطفال يمكن أن يكون علامة إيجابية تدل على تفاعلهم مع الخبرات المختلفة، مثل مواجهة العنف والإيذاء البدني، ويكون نوعا من أنواع رد الفعل يمكن تقويمه بعد زوال المؤثر، وأيضا في هذه الحال، فإن العنف يكون مبررا ومنطقيا.

* خليط مفيد

ومن الغريب أن الباحثين أوضحوا أن الأطفال الذين لديهم سلوك عدواني aggression ولكنهم ملتزمون بقواعد المجتمع، يمكن أن يكونوا مفيدين لمجتمعهم، بمعنى أنه في الظروف العادية، فإن الأشخاص العاديين الذين يتحكمون في غضبهم وانفعالاتهم يكونون أكثر نفعا بالطبع من الأشخاص الذين يتمتعون بمزاج غاضب ويتفاعلون لأقل مؤثر. ولكن في الظروف غير العادية التي تحتاج لرد فعل سريع لأقل قدر من المؤثرات، يكون أولئك الأشخاص من ذوي السلوك العدواني أكثر نفعا من الآخرين؛ لأنهم بطبيعتهم سريعو الاستجابة لأقل مؤثر، ولهذا فإن العدوانية في بعض الأوقات يمكن أن تكون التصرف الصحيح.

والأغرب أن بعض الدارسين أشاروا إلى أنه (ربما) يكون من المفيد للمجتمعات أن تكون خليطا من البشر منهم العدواني ومنهم غير العدواني في إطار الالتزام بالقانون، وهو الأمر الذي جعل من جريدة «وول ستريت جورنال» الأميركية المتخصصة في الاقتصاد تشير إلى نتائج هذه الدراسة على اعتبار أنها يمكن أن تكون مؤشرا مهمّا في التعامل المجتمعي مع العدوانية ومحاولة الاستفادة منها.

* جين وراثي

وكانت الدراسة التي تناولت أثر الجينات والآثار البيئية على تعامل الأطفال بالعدوانية، قد أشارت إلى أن بعض الأشخاص لديهم جين معين مسؤول عن تحلل الدوبامين dopamine breakdown في المخ، وحين تعرضهم لظروف بيئية يتصرفون بمنتهى العدوانية. ولكن المثير في الأمر أن هؤلاء الأطفال الذين تحلوا بأكبر قدر من العدوانية في حال تعرضهم لضغوط نفسية كانوا أقل الأطفال عدوانية حينما انتهت تلك الضغوط النفسية stress. وتبنت الدراسة نظرية تسمى «القابلية المختلفة تبعا للظروف»differential susceptibility بمعنى أن الأطفال يتصرفون بطريقة سيئة في الظروف السيئة وطريقة جيدة في الأوقات التي من دون ضغوط تبعا لتركيب جيني معين.

وأوصت الدراسة بوجوب أن ينمو هؤلاء الأطفال في بيئة إيجابية جيدة تمنعهم من التصرف بعدوانية وتحثهم على السلوك الإيجابي، خاصة أن استجابتهم سوف تكون سريعة، وأنه من الممكن تجنب العدوانية التي حتما سوف تصل إلى العنف، إذا ما أمكن خلق بيئة إيجابية لهؤلاء الأطفال وإبعادهم عن الضغوط النفسية سواء الإيذاء البدني أو النفسي.

وفي العموم يجب أن يتكاتف الجميع من أجل منع العدوانية لدى الأطفال، خاصة أنهم أصبحوا محاطين بالعنف في كل مكان وأحيانا داخل المنزل، ويمكن أن يكون بشكل غير مباشر مثل شجار الأبوين الدائم أو عدوانية أحد الوالدين؛ سواء تجاه الآخر أو مع الجيران أو الأصدقاء أو الأخوات، بمعنى أنه يمكن ألا يعاني الطفل من العنف لصغر سنه، ولكنه يرى الإيذاء البدني للإخوة الأكبر عمرا، مما يجعله يتصرف بعدوانية حتى في حال عدم تعرضه. ويجب على الآباء والمدرسين ملاحظة الوسائط التي يطالعها الطفل؛ سواء الألعاب، أو القصص، أو الأفلام، التي يمكن أن تمجد العنف بشكل غير مباشر.

جريدة الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل