27 Aug 2015
4 مجموعات غذائية أساسية للطفل
4 مجموعات غذائية أساسية للطفل

الأطفال هم في طور النمو والبناء، لذلك هم في أمس الحاجة الى العناصر الغذائية المهمة.

والعناصر الغذائية المهمة لا تعني إشباع الطفل فقط، بل لا بد في المرحلة العمرية الحساسة أن تحرص الأمهات على تزويده بأطعمة توفر له المواد الأولية لبناء عظام صلبة، واكتساب مناعة قوية تمكنه من مواجهة الأمراض المعدية التي تسرح وتمرح في سنه.

ان هناك ثلاث مجموعات رئيسة من الأطعمة التي يحتاجها الطفل، هي:

- الأطعمة الغنية بالكالسيوم، لأن الأخير يشكل 80 في المئة من وزن العظام، لذا من البديهي امداد الطفل بالأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم الذي يعتبر المكون الرئيسي الذي يسمح بتكوين وتدعيم بنية العظام للأطفال في طور النمو، وأي نقص على هذا الصعيد يعرض الطفل إلى مشاكل يمكن أن تؤثر في صحته ونموه، من أبرزها مرض الكساح (هشاشة العظام)، إذ تصبح العظام قابلة للكسر بسهولة مقارنة بالعظام السليمة. كما يمكن أن يؤدي النقص الشديد للكالسيوم إلى تشنجات عضلية قد تكون أحدى العلامات التشخيصية لنقص الكلس عند الطفل المريض.
وإلى جانب الكالسيوم لا بد من توفير الفيتامين د الذي يسمح بامتصاص الكالسيوم والإشراف على توزيعه في شكل سليم في كل أنحاء الجسم، خصوصاً في الهيكل العظمي والأسنان.

- الأطعمة الغنية بالبروتينات، وهي مهمة جداً لتأمين نمو طبيعي للطفل، وأي نقص على هذا الصعيد يؤدي الى عواقب خطيرة، مثل نقص النمو، والتخلف العقلي. وتعد البروتينات أحد أهم العناصر في غذاء الطفل، فوجودها ضروري لبناء الأنسجة، وتكوين العضلات، وتشييد العظام. وتوجد البروتينات بغزارة في الحليب ومشتقاته، والبيض، والبقوليات، واللحوم، والأسماك، والمكسرات.

- الأطعمة التي تقوي المناعة، فالتغذية هي من أهم العوامل التي تساهم في بناء الجهاز المناعي للطفل منذ الولادة، فهناك الحمضيات التي تزخر بالفيتامين سي الذي يدعم جهاز المناعة في دحر الفيروسات والجراثيم. وهناك الأغذية الغنية بمادة بيتا-كاروتين التي تصون الخلايا التي تتولى الهجوم على الميكروبات على أفضل وجه، وأهم الأغذية الغنية ببيتا-كاروتن الجزر، والشمام (البطِّيخ الأصفر)، والكوسا، والمشمش، والقرع، والمانغو، والخضار الورقية. وهناك اللحوم الحمراء الغنية بالحديد المهم لصنع كريات الدم ودعم الجهاز المناعي. كماهناك الحبوب الكاملة التي تزود الجسم بفيتامينات المجموعة ب المهمة جداً لتعزيز عمل الخلايا المناعية. وهناك المأكولات البحرية الغنية بمعدن الزنك الذي بينت البحوث أنه على علاقة وطيدة بعمل الجهاز المناعي، خصوصاً العمل الذي تقوم به كريات الدم البيض في مواجهة الميكروبات التي تفكر في الاعتداء على الجسم.

- الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا-3، فهذه تقوم بوظائف عدة في الجسم، من بينها المساهمة في تطوير القدرات الذكائية والإدراكية عند الطفل. وتوجد أوميغا-3 في مصادر غذائية عدة، أهمها الأسماك الدهنية، وزيت بذر الكتان، والمكسرات، وبذور اليقطين.

جريدة الحياة

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل