24 Jul 2015
التركيز الكثيف على الامتحان يؤذي صحة التلميذ العقلية
التركيز الكثيف على الامتحان يؤذي صحة التلميذ العقلية

رأى "الاتحاد الوطني للمعلمين" (NUT) في المملكة المتحدة أن التلامذة يعانون حالات إجهاد متطورة (High Stress) في ما يتعلق بمسألة الامتحانات.

وأوضح في تقريرٍ له مرتكزٍ على استفتاء لثمانية آلاف أستاذ، أن تذكير التلميذ مراراً بأهمية نجاحه في الامتحان، وتدريبه على حلّ الأسئلة التي يمكن أن تُطرَح في الامتحان، ومعاودة الحديث عن موضوع الامتحان بشكلٍ عام، أمورٌ تقلّص من قدرته على التعلم.

يؤدي ذلك إلى انهيارٍ كامل عند التلميذ، خصوصاً البالغ من العمر 10 سنوات أو 11 سنة. وذكر NUT في تقريره حالة أحد التلاميذ، إذ اضطر لأن يغيب عن المدرسة لمدة ثلاثة أيام، بما أنه كان قلقاً جدّاً بشأن الامتحان الذي سيُجريه قريباً.

عدا عن ذلك، تطرّق التقرير للضغط الذي يفرضه الأهل على أولادهم. فالمدرسة والمعلمون ليسوا الوحيدين الضاغطين على التلميذ للنجاح في امتحانه: يتوقع الأهل كذلك من ولدهم نتائج مذهلة في الامتحانات، ويجعلون ولدهم يعتقِد أن العلامة التي سيحصل عليها هي التي تحدّد مدى حبّهم له.

من هنا، أعلن الاتحاد عن اعتماده استراتيجية مشجّعة للتلميذ لإجراء امتحانه، تجعل مسألة التعلم موضوعاً شيّقاً له، ودعا الأهل أن يغمروا ولدهم بالحب، وألا يشارطوه للحصول على علاماتٍ متفوقة في كل امتحان، مع الإشارة إلى ضرورة تشجيعهم له لأن يبذل جهده الكامل.

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل