11 Jun 2015
41 في المئة من الطلاب يؤجلون اختيار اختصاصهم الجامعي
41 في المئة من الطلاب يؤجلون اختيار اختصاصهم الجامعي

يبدو أن معظم الشباب لا يفكّرون بالاختصاص الجامعي الذي سيتقدمون إليه سوى في السنة الأخيرة التي تسبقه أي الصف الثالث ثانوي. الدراسة التي نعرض نتائجها هنا طاولت نحو ألفي طالب فرنسي فماذا لو أجريت على الطلاب اللبنانيين؟ نظن أن النتائج ستكون أصعب بعد، كون هناك مراكز توجيه مهني في فرنسا تعمل على الطلاب منذ السنة الثانوية الأولى.

أظهرت دراسة عن التوجّه المهني للشباب الفرنسي، قامت بها شركة "OpinionWay" لصالح موقع "LinkedIn"، أن 76 في المئة من الطلاب الذين شملتهم الدراسة لا يبدأون التفكير في اتجاههم المهني سوى في المرحلة الثانوية. كما أن نسبة 41 في المئة منهم يتركون هذا الاختيار إلى الصف الثالث سنوي وتحديداً على مشارف نهاية العام الدراسي.

عطفاً على ذلك بيّنت الدراسة أن الانترنت هو الوسيلة الأبرز التي يستخدمها الشباب لمعرفة المزيد عن الاختصاصات، إذ إن نسبة 20 في المئة منهم فقط لا زالت تلجأ إلى وسائل الاستعلام التقليدية كالسجلات ومكاتب التوجيه.

وفي حين أظهرت تفاصيل الدراسة أن غالبية الطلاب يقدّرون الدروس التي يتلقونها خلال تحصيلهم الثانوي كما الجامعي، ويعترفون أنها ستكون مفيدة لحياتهم المهنية. غير أن الواقع المتدهور لسوق العمل يظهر أن نسبة كبيرة منهم أي 66 في المئة، تعترف أنها على استعداد للعمل في وظيفة أقلّ كفاية من مستواهم العلمي، فيما 51 في المئة من الشباب الفرنسي لا يمانع الدخول إلى حقل وظيفي مختلف تماماً عن اختصاصه.

جريدة النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل