07 May 2015
حليب الأم.. والوقاية من التهاب الأمعاء
حليب الأم.. والوقاية من التهاب الأمعاء

من المدهش أنه رغم وجود الكثير من الدراسات منذ عشرات السنين حول أهمية وأفضلية الرضاعة الطبيعية، فإنه يبدو أن تلك الفوائد لا تنتهي، وكلما تقدم العلم استطاع التوصل إلى فوائد جديدة للرضاعة الطبيعية، سواء بالنسبة للأم أو الرضيع، خاصة وأن الكثير من الدراسات تأتي لتأكيد النتائج السابقة، وتهدف إلى التوصل إلى الآلية التي يوفر بها حليب الأم الحماية الطبيعية للرضيع. ومن أحدث هذه الدراسات، دراسة نشرت في شهر أبريل (نيسان) الحالي توصلت إلى أهمية حليب الأم في الحماية من النزلات المعوية، لدى الأطفال الخدج (المبتسرين). ورغم المتعارف عليه من فائدة حليب الأم للحماية من التهابات الأمعاء. فإن الجديد في هذه الدراسة أنها تناولت الكيفية التي يقوم من خلالها نوع معين من أنواع البروتين (EGF) بالوقاية من نوع شديد الخطورة من التهاب الأمعاء يسمى necrotizing enterocolitis في الأطفال المبتسرين.

وأجرى الدراسة أطباء من مستشفى جونز هوبكنز Johns Hopkins الأميركية وهي أهم مستشفى لطب الأطفال في العالم، ونشرت في مجلة مناعة الأغشية المخاطية the journal Mucosal Immunology.

التهاب الأمعاء

ومن المعروف أن التهاب الأمعاء الشديد يعتبر من الأمراض الخطيرة التي تصيب الرضع ويمكن أن يتسبب في الوفاة، نظرا لأنه يصيب الأمعاء بالتلف. ويحدث معظم حالات الوفيات بنسبة تصل إلى 80 في المائة للرضع المبتسرين، ويصاب به رضيع من كل أربعة تقريبا. ويتمثل العلاج الحالي في استئصال الأجزاء التالفة من الأمعاء. ورغم أن هذا العلاج يعتبر فعالا بالفعل فإنه يساهم بشكل ما في تقليص مساحة الغشاء المخاطى المبطن للأمعاء ويزيد من إمكانية حدوث مضاعفات بعيدة المدى للأمعاء. وأشار العلماء إلى أن هذه الدراسة يمكن أن تعطي أملا جديدا في العلاج دون حدوث الأعراض الجانبية جراء استئصال الأجزاء التالفة، وذلك لأن الآلية التي يحدث بها الالتهاب تكون من خلال نوع معين من البروتين. وهذا البروتين يكون مسؤولا في العادة عن تحفيز الجهاز المناعي لمهاجمة البكتيريا في الأمعاء في الأطفال المبتسرين. وأشار الباحثون إلى أنه لدى الرضيع العادي يحدث ما يشبه تكتلا من البكتيريا النافعة في الأمعاء لتساعد الرضيع في التكيف مع البيئة الجديدة، لكن في حالة الالتهاب الشديد تخرج الأمور عن نطاق السيطرة ويتم تكاثر الكثير من الخلايا ويقل الأكسجين الذي يغذي الخلايا مما يؤدي إلى تلفها.

تقليل الالتهاب

وفى هذه الدراسة قام العلماء بتعريض خلايا الغشاء المخاطي للأمعاء غير الناضجة للحليب - وتمت إضافة حليب الأم إلى بعض هذه الخلايا وتعريضها إلى نوع من البكتيريا الذي يمكن أن يحفز البروتين، والذي يقوم بتحفيز الجهاز المناعي بدوره. ولاحظوا أن تحفيز هذا البروتين يقل في الخلايا التي تمت معالجتها بحليب الأم، لكن هذه النتيجة اختلفت حينما تم تسخين حليب الأم بما يفيد بأن هذا البروتين حساس لارتفاع درجة الحرارة وأيضا الهرمون المحفز للنمو الموجود في الحليب (EGF)، والذي حينما تم نزعه من حليب الأم تبين أن حليب الأم يفقد قدرته على تثبيط البروتين الآخر TLR4 الذي يلعب دورا هاما في التهاب الأمعاء.

وتبين أيضا أن حليب الأم يقوم بدور هام في الحفاظ على سلامة الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء في الفئران الرضع ويحافظ على هذه الأغشية المبطنة من التلف جراء الالتهابات. وقام العلماء بتغذية فئران التجارب بحليب الأم والبعض الآخر بمحلول ملحي وذلك قبل حقنها بالبكتيريا التي تسبب التهاب الأمعاء، وكانت النتيجة أن الفئران التي تم حقنها بحليب الأم كان لديهم معدلات أقل كثيرا من البروتين المسؤول عن الالتهاب وذلك بالمقارنة بالفئران التي تم حقنها بالمحلول الملحي.

وأيضا كانت الفئران التي تغذت على حليب الأم، لديها عدد أقل من الخلايا التالفة في الأمعاء وبقية المواد المسؤولة عن التفاعلات المناعية، كما تضاعفت الخلايا السليمة في أمعائها عدة مرات.
ومن أجل تأكيد تلك النتيجة قام العلماء بإعطاء هذه الفئران الرضع عقارا يوقف عمل هذا البروتين، وأدى ذلك إلى إصابتها بالتهاب المعدة رغم تغذيتها على حليب الأم، لكن بعد أن تم وقف عمل البروتين.

وفي تجربة أخرى قام العلماء بتغذية الفئران بحليب الأم، لكن بعد أن أصيبت بالفعل بالتهاب الأمعاء الشديد، ولاحظ العلماء أن عدد الخلايا التالفة بعد إعطاء حليب الأم قد تناقص، وهو ما يشير إلى أن الحليب يقلل من حدة الأعراض بشكل كبير، رغم أنه لم يمنع المرض من البداية.

وأشار الفريق البحثي إلى أن البروتين المحفز للنمو يقوم بالحماية من التهاب الأمعاء المميت من خلال طريقتين: الأولى هي مقاومة تلف الخلايا وموتها، والأخرى هي تحفيز الخلايا الجديدة للنمو، وأن إعطاء حليب الأم إلى الرضع المبتسرين في غاية الأهمية. ومن المثير اكتشاف الطريقة التي يوفر حليب الأم بها الحماية من الأمراض المختلفة.

وفي النهاية تظل القاعدة الذهبية هي أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل على الإطلاق breast is the best للأطفال الرضع ولها فوائد للأم أيضا، وهو الأمر الذي يتم تأكيده عبر مئات الدراسات والتوصيات الطبية.

جريدة الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل